أثر زيادة الوزن على العمود الفقري والمفاصل

انتشار المرض:
يزداد اهتراء الغضروف تدريجيًّا حتى يحين وقت تصبح فيه السطوح المفصلية عارية تمامًا، وتزداد كثافة العظم العاري ويصبح قاسيًا وتنمو الزوائد العظمية في محيط المفصل وهي ما تسمى (المناقير).
ثم تثخن محفظة المفصل وغشاؤه المصلي نتيجة لحصول تليف فيها وتتحدد حركة المفصل ويتشوه.

الفحص الإشعاعي:
– انقراص المسافة المفصلية.
– تصلب العظم تحت الغضروفي.
– المناقير.
– تشكل كيسات في العظم قرب المفصل نتيجة لتسرب السائل المفصلي عبر شقوق العظم وانضغاطه بقوة ليشكل
كيسه.
– في العمود الفقري، يلاحظ انقراص المفصل وبروز المناقير التي تضغط على الجذور العصبية وتسبب ألم الأطراف السفلية.

الفحوص المخبرية:
كلها سليمة..

المعالجة:
– تخفيف الوزن خاصة في الإصابات المبكرة.
– المعالجة الفيزيائية، الحرارة الموضعية، تقوية العضلات.
– الأدوية المضادة للاحتقان والمسكنات.
– الحقن المفصلية «الكورتيزون» ولا يجوز الإكثار منها لأنها تسبب تآكل الغضاريف، ولأنها تثبط عمل الخلايا الغضروفية ودورها في منع الالتهاب وتسكين الألم مؤقتًا.
– الجراحة:
* إما بتقويم المفصل لتوزيع ثقل الجسم على كافة أجزاء المفصل
* أو بإيثاق المفصل حيث يزول الألم على حساب الحركة
* أو باستبدال المفصل وتركيب مفصل اصطناعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق