أربعة إشارات إنذار مبكرة لسرطان المبيض

2
2537

طالما سمي سرطان المبيض باسم (القاتل الصامت)، لأن من المعتقد أن أعراضه لا تظهر إلا بعد أن يصل المرض إلى مرحلة متقدمة، ولأن من الصعب شفاؤه. إلا أن خبراء الصحة قد تعرفوا على مجموعة من الشكاوى الجسدية التي غالبا ما تظهر لدى النساء المصابات بسرطان المبيض،

والتي قد تشكل إشارات إنذار مبكرة إلا أن هذه الأعراض شائعة جدا، وتظهر لدى الكثيرات من النساء من دون أن يكن مصابات بسرطان المبيض. لكنه، وللنساء المصابات فعلا بالمرض، فان الأمل يتمثل في أن تقود التوعية الكبيرة بها (الأعراض)، إلى حدوث تشخيص مبكر للمرض وعلاجه.

في يونيو عام 2007، أصدرت مؤسسة السرطان النسائي وجمعية أطباء السرطان النسائي وجمعية السرطان الأميركية، وثيقة مشتركة حددت فيها أربعة أعراض مهمة، تظهر غالبا لدى النساء المصابات بسرطان المبيض، أكثر من غيرهن.

وهذه الأعراض هي: الانتفاخ او زيادة حجم البطن، آلام في الحوض او البطن، صعوبة الأكل او الشعور بالشبع بسرعة، زيادة التبول او الحاجة الملحة له.

وأوصت الوثيقة ان تتوجه أي امرأة تعاني من واحد او أكثر من هذه الأعراض يوميا تقريبا ولمدة بضعة أسابيع، إلى الطبيب (ويفضل ان يكون طبيب الأمراض النسائية) لإجراء فحص دقيق لمنطقة الحوض.

وأن حدث وأن أثار فحص الحوض الشكوك، فانه يتبع بإجراء فحص غير تدخلي يسمى ” الفحص بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل ” transvaginal ultrasound، ثم إمكانية إجراء اختبار للدم للبحث عن وجود مؤشر يدعى سي ايه-125  (CA-125) والمسح الخاص ب “سي أيه-125” لوحده فقط، لا يعتبر أداة مسح جيدة.

المصدر : masrawy

والطريقة الوحيدة لتشخيص سرطان المبيض هي أثناء الجراحة، التي من الأفضل أن يجريها طبيب نسائي متخصص في السرطان او جراح آخر يتمتع بمهارات في سرطان المبيض.

وقد أظهرت الأبحاث ان الكثيرات من النساء المصابات بسرطان المبيض، كن يشتكين من الأعراض قبل وقت طويل من تشخيصهن بالمرض. إلا ان مخاوفهن إما تكون قد أهملت او اعتبرت مظاهر لمرض آخر.

ومن المؤكد ان الأعراض التي وردت في الوثيقة المشتركة أي، الانتفاخ، وآلام البطن، والامتلاء، والتبول المتكرر، تصاحب كثيرا من المشاكل الصحية الأخرى، مثل مصاعب الدورة الشهرية، القولون العصبي، وتعرض المثانة إلى أنواع العدوى.

ولكن، ان كانت هذه الأعراض حديثة الظهور، وتستمر لعدة أسابيع، وتزداد سوءا مع الزمن، فإنها يمكن ان تشكل علامة على الإصابة بسرطان المبيض، وفقا لما تقوله الدكتورة بربارا غوف التي كان بحثها في جامعة واشنطن في سياتل، مهما في تطوير بنود الوثيقة المشتركة.

ووفق التقديرات فان 22 ألف امرأة في الولايات المتحدة سيتم تشخيصهن عام 2007 بسرطان المبيض، 15 ألفا منهن سيتوفين بسبب هذا المرض. وبخلاف سرطانات الرئة والقولون والثدي، فانه لا يوجد اختبار جيد لفحص سرطان المبيض.

وعلى الرغم انه ليس من الواضح إن كان التعرف على هذه الأعراض سيقود إلى نتائج أفضل، فإن خبراء السرطان وجمعيات الدفاع (عن المرضى) تفترض ان التوعية الكبيرة بها قد تمثل الأمل الأفضل للتشخيص المبكر وتحسين فرص النجاة.

شارك
المقال السابقخطوة هامة نحو اكتشاف لقاح ضد السرطان
المقال التاليتباين حاد في معدل النجاة من السرطان في العالم

2 تعليقات

  1. بطني صار كبير وعندي مشاكل في الدورة والام في الرحم الم في الضهر احس بالتهاب في المبيض الدورة تنحبس وماتنزل الا بعد تعب
    كنت اعاني من تكيس على المبيض الايسر منذ 10 سنوات وخضعت لعملية وقتها
    ابغى اعرف هل الاعراض دي اعراض اورام
    وشكرآ

اترك تعليقك