أسباب حكة المهبل

تُعتبر حكة المهبل من الأعراض المزعجة والمؤلمة أحياناً والتي تحدث غالباً بسبب المواد المُهيجة، أو العدوى التي يُمكن علاجها والوقاية منها، أو سن اليأس. وفي حالاتٍ نادرة، قد تحدث حكة المهبل نتيجةً للتوتر أو قد تكون علامةً على سرطان الفرج. يُمكن للطبيب النسائي أن يُحدد سبب الحكة من خلال الفحص والاختبار. وسيكون الطبيب بعد ذلك قادراً على أن يُوصي بالعلاج الملائم لهذه الأعراض المزعجة.

حكة المهبل

أسباب حكة المهبل

قد تحدث حكة في المهبل والمناطق المحيطة، والتي تدعى الفرج، بسبب مشكلةٍ ثانويةٍ، إلا أنها قد تُشيرُ أيضاً إلى مشكلةٍ أخطرـ والتي تحتاج إلى المعالجة. تحصل الحكة، بصورةٍ أكثر شيوعاً، عن طريق بعض أنواع المهيجات أو العدوى. وفي حالاتٍ نادرةٍ، قد تكون ناتجةً عن السرطان.

المهيجات

يمكن للمواد الكيميائية المختلفة والتي تتعرض لها المرأة أن تُسبب حكة المهبل. وقد تُسبب أيضاً فرط الحساسية والذي يتسبب بالحكة أو الطفح الجلدي فوق أجزاءٍ عديدةٍ من الجسم، بما فيها المهبل. تشمل المواد الكيميائية المسببة الشائعة الصابون، وفقاعات الحمام، والمرشات النسائية، والدوش، وموانع الحمل الموضعية، والمراهم، والمواد المنظفة، ومنعمات الأنسجة.
في حالة الإصابة بسلس البول (عدم القدرة على التحكم بالمثانة) أو داء السكري، فقد يسبب البول أيضاً الحكة أو التهيج المهبلي.

أمراض الجلد

قد تُسبب بعض أمراض الجلد كالأكزيما، جلداً جافاً، أو حكةً في الجلد، أو جلداً متقرحاً. وأحياناً، قد تتفشى هذه الأعراض على المهبل بالإضافة إلى ذلك.

داء المبيضات (عدوى الخميرة)

توجد الخميرة بشكلٍ طبيعيٍ في المهبل، غير أنها عندما تنمو دون وازع، قد تنتج عنها عدوى مزعجة. ويحدث هذا النوع من العدوى على الأغلب بعد تناول دورة من المضادات الحيوية لأن القيام بذلك من شأنه أن يحطم البكتيريا المفيدة بالإضافة إلى البكتيريا غير الصحية. هناك حاجة لهذه البكتيريا المفيدة للحفاظ على نمو الخميرة تحت السيطرة. ويعد التهاب المهبل الفطري الخميري شائعةٌ إلى حدٍ كبير وتتميز بإفراز متكتلٍ، وأبيض جنباً إلى جنب مع الإحساس بالحرقة والحكة.

التهاب المهبل

يُعتبر ما يُدعى التهاب المهبل سببٌ شائعٌ آخر للحكة، ويُسمى أيضاً التهاب الفرج والمهبل. عندما يختل التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل، فيمكن لهذه العدوى أن تحدث. تشمل أعراض التهاب المهبل الحكة، والتهيج، ومنطقة فرجية ملتهبة وحمراء، وإفراز، ورائحة.

داء المشعرات

وهي عدوى أخرى أقل شيوعاً والتي قد تُسبب حكة المهبل. تحصل هذه العدوى بواسطة الطفيليات، وتنتقل عادةً عن طريق الاتصال الجنسي. وتشمل الأعراض الإضافية لعدوى داء المشعرات الإفراز الأخضر أو الأصفر والألم أثناء التبول.

سن اليأس

تعتبر النساء اللواتي يمررن بسن اليأس أو اللواتي أصبن به في الأصل في خطر أكبر للإصابة بحكة المهبل. والسبب في هذا هو انخفاض مستويات هرمون الأستروجين، والذي يؤدي إلى جفاف المهبل. قد يسبب جفاف المهبل الحكة والتهيج إذا تم تركه دون علاج.

التوتر

يُمكن للتوتر الجسدي والعاطفي أن يُسبب الحكة والتهيج، على الرغم من أن هذا السبب ليس شائعاً جداً. ومع ذلك، فقد يُضعف التوتر جهاز المناعة، تاركاً المرأة أكثر عرضةً للعدوى التي تسبب الحكة.

الأسباب الأقل شيوعاً

ربما تكون حكة المهبل في حالاتٍ نادرةٍ علامةً على سرطان جلد الفرج. وهذا سببٌ آخر يجعل من الضرورى إجراء الفحوصات السنوية لدى الطبيب النسائي.
قد تُسبب عدوى الدودة الدبوسية أيضاً حكة المهبل، رغم أن هذه العدوى يتم رؤيتها عموماً في الأطفال. يُمكن لبيوض الدودة الدبوسية أن تنتقل من خلال الاتصال الجنسي، ولكن قد تنتقل أيضاً من خلال مشاركة الأسرة والملابس. ربما يقوم الأطفال أيضاً بالتهام البيوض دون قصد، الأمر الذي تنتج عنه العدوى. تشمل الأعراض الأخرى لعدوى الدودة الدبوسية الحكة الشديدة وعدم القدرة على النوم نتيجةً للحكة. وفي الحالات الشديدة، قد يفقد الشخص شهيته أو قد يخسر وزنه. في حال الاشتباه بإصابة أحد الأفراد أو الأطفال بالعدوى، ينبغي مراجعة الطبيب على الفور. هناك عددٌ من الأدوية التي تستطيع قتل الدودة الدبوسية.

أعراض حكة المهبل :

تمتاز حكة المهبل عادةً بالإحساس بالوخز، أو اللدغ أو الحرقة للبشرة الخارجية المحيطة بمنطقة المهبل. تتراوح حكة المهبل من الخفيفة قد تأتي وتذهب في أي وقت إلى الشديدة. لا ينبغي الإصابة بالالتهابات المهبلية لمواجهة الحكة والتهيج المهبلي.

علاج حكة المهبل : 

يُصبح تهيج المهبل في كثير من الأحيان أفضل من تلقاء نفسه. ومع ذلك، إذا استمر التهيج، أو كان شديداً، أو أنه عاد بعد المعالجة، فيجب تحديد موعد مع الطبيب. قد يُجري الطبيب فحصاً للحوض. ربما يأخذ الطبيب أيضاً عينةً من الإفراز لإيجاد مصدر المشكلة.

كيف يتم علاج حكة المهبل وفقاً للحالة المُسببة للمشكلة :

التهاب المهبل والأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي – يتم علاجها بالمضادات الحيوية/ مضادات الطفيليات
عدوى الخميرة – يتم علاجها بالأدوية المضادة للفطريات. ويتم ادخالها في المهبل بشكل كريمات، أو مراهم، أو تحاميل، أو يتم تناولها فموياً. يُمكن شراء هذه الأدوية من دون وصفة طبية من الصيدليات بجرعاتٍ مختلفةٍ – ليومٍ، أو لثلاثة أيامٍ، أو لسبعة أيام. بينما، إذا لم يسبق أن تم تشخيص عدوى الخميرة لدى المرأة، فعليها مراجعة الطبيب قبل تناول أي دواءٍ من الصيدليات.

سن اليأس – يتم علاج الحكة المتعلقة بالأستروجين على شكل كريم، أو أقراص، أو إدراج حلقة بالمهبل.
تستجيب الأنواع الأخرى من الحكة والتهيج للكريمات أو الغسول المكونة من الستيرويدات، والتي تخفف من الالتهاب. يمكن لقوة كريم الستيرويد في الوصفة الطبية أن تخفف من تهيج تصلب الأنسجة المضاعف.

علاجات منزلية لحكة المهبل : 

• تجنبي الحفاضات القطنية المعطرة أو ورق التواليت، والكريمات، وفقاعات الحمام، والمرشات، و الدوش النسائي.
• استخدام الماء وقماش من لون واحد والصابون عديم الرائحة لتنظيف منطقة الأعضاء التناسلية الخارجية بانتظام. إلا أنه لا يُنصح بغسل الأعضاء التناسلية لأكثر من مرة في اليوم . لأن القيام بذلك يمكن أن يزيد من الجفاف .
• المسح دائما من الأمام إلى الخلف بعد التغوط.
• ارتداء السراويل القطنية (وليس من الأقمشة الاصطناعية)، وتغيير الملابس الداخلية الخاصة كل يوم.
• تغيير حفاضات الفتيات الرضع بانتظام.
• استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع الجنسي للوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
• إذا كنت تعانين من جفاف المهبل، استخدمي مرطب المهبل. مع دهن مواد التشحيم ذات الأساس المائي (KY ، Astroglide ) قبل ممارسة الجنس.
• تجنبي الجماع حتى تتحسن الأعراض الخاصة بك.
• لا تحكي المنطقة – لأنك يمكن أيضاً أن تهيجي المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق