أطباء: النانوتكنولوجى تلعب دورا هاما فى علاج سرطان الثدى

أعلن ذلك أمام الندوة العلمية حول "سرطان الثدى الوحش المهزوم" حيث قدم الدكتور محمد الشناوى أستاذ الجراحة بجامعة عين شمس شرحا تفصيليا عن كيفية إكتشاف المرض والتعامل معه وتوعية المرأة بصحة الثدى بخلاف الكثير من المخاطر التى قد تنتج عن الإصابة بهذ المرض.

وقالت الدكتور منى مصطفى الأستاذ بكلية العلوم جامعة القاهرة إن الابحاث أثبتت انتشار المرض بين السيدات صغار السن فى مصر بشكل ملحوظ.

مشيرة إلى أن معمل أبحاث سرطان الثدى وزراعة الانسجة وهو أول معمل يوجد فى مصر بكلية العلوم جامعة القاهرة يركز فى دراساته على سرطان الثدى الالتهابى الذى ينتشر بين سيدات مصر بنسبة 15% من حالات سرطان الثدى مقارنة بـ 5% فقط فى الولايات المتحدة الامريكية.

وأضافت أن هذا النوع يعد من أكثر أنواع سرطان الثدى خطورة لذلك جاء الاهتمام به ووجود هذا المعمل المتخصص فى كلية العلوم جامعة القاهرة.

ومن جانبه ، أوضح بوريس شستو بالوف العضو المنتدب باحدى الشركات العالمية أن حرب الشركة ضد سرطان الثدى هى من المسئوليات التى اهتم بها منذ عام 1992.

وحرصت الشركة على تحقيق شتى الطرق التثقيفية والعلمية تكنولوجيا بهدف مساندة المرأة المصرية فى الاكتشاف المبكر للمرض ورفع وعيها وثقافتها ومساندتها فى محاربة هذا المرض الخطير.

مؤكدا أهمية تضافر الجهود لانها السبيل الوحيد للتغلب على هذا الوحش الذى يهدد حياة نسبة كبيرة من النساء.

ودعا الجميع إلى المشاركة فى توفير الدعم اللازم لشراء وحدة متنقلة تجوب انحاء مصر للكشف المبكر عن سرطان الثدى بين السيدات.

شارك فى الندوة التى استمرت يوما واحدا عدد من الأطباء والمتخصصين والإعلاميين وناقشت سرطان الثدى والاكتشاف المبكر للمرض ورفع وعى السيدات به.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق