أول دليل علمي للعلاج بالزهور في مصر

0
97

ويؤكد الدكتور يحيى أن الوعى الصحى في مصر ضعيف جداً، فالمصري لا يعتبر نفسه مريضا إلا بعد أن يتهاوى تماماً، ولكن حقيقة الأمر أن معظم الناس يعانون بصورة أو بأخرى من آلام إن لم تكن بدنية فهى نفسية.

وذلك لفرط قسوة الحياة المعاصرة بما فيها من صراعات وضغوط لا تجعل أيامنا مريحة، فإذا اهتم الفرد بمعالجة الأعراض البسيطة فى بدايتها، فقد يوفر على نفسه وغيره معاناة أكبر.

ويقول الدليل إن العلاج بالزهور يعتمد على أساس دينى وروحانى، فإذا كانت الروح "جزءاً من الله" فهى لا تفسد أبدا وهى تحتوى على الإمكانات والقدرات والفضائل التى أراد الله أن تكون موجودة فى الجنس البشرى، ونحن عندما نمرض فإننا نكون قد فقدنا الاتصال بأرواحنا.

ويضيف أن دور هذه الخلاصات العلاجية للزهور هو إعادة الاتصال بهذه القدرات والفضائل كما أن لكل خلاصة زهرة طاقة معينة ذات تردد معين تتوافق مع تردد القدرات والإمكانات الموجودة فى روح الإنسان فحين يتعاطى الشخص خلاصة زهرة معينة فإن ذلك يجعله على نفس تردد.

الطاقة التى يرغب فى الحصول عليها، فتنساب هذه الطاقة من الروح إليه فيزول العرض النفسى وبالتالى لا تتراكم الأسباب التى تؤدى إلى عرض بدنى.

ولفت الدكتور يحيى إلى أن حالات الصداع على سبيل المثال تعالج فى الطب التقليدى بطريقة واحدة، بينما يتم علاجها بخلاصات الزهور بطرق مختلفة خاصة الصداع المصاحب لحالة نفسية.

فقد يكون العرض نفسه واحداً عند عشرة أشخاص يمكن أن يعالج كل منهم بخلاصة زهرة مختلفة طبقا للحالة النفسية التى يعانى منها كل منهم.

المصدر : masrawy

شارك
المقال السابقالمتفألون أطول عمرا وأكثر تحملا للأحداث السلبية
المقال التاليالمتمم الغذائي اوميجا-3 غير نافع للمصابين بذبحة قلبية

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك