الرئيسية » جلدية وتناسلية وعقم » اختلال التوازن بين فطريات و بكتريا المهبل سبب التهابات المهبل

اختلال التوازن بين فطريات و بكتريا المهبل سبب التهابات المهبل

من الطبيعي أن يُفرز من المهبل كمية قليلة من سائل شفاف أو يميل إلى البياض مما يحافظ على نسيج المهبل رطبا ومحميا. كما يأوي المهبل الكائنات مثل البكتريا والفطريات في حالة توازن وبذلك يمكن للمهبل أن يقوم بوظيفته بصورة طبيعية ولكن بعض العوامل قد تساعد على اختلال هذا التوازن وتؤدي إلي التهابات بالمهبل من هذه العوامل.

عوامل اختلال التوازن بين فطريات و بكتريا المهبل.

إن التغير في التوازن الطبيعي يمكن أن يسمح بزيادة عدد البكتريا أو الفطريات وينتج عن ذلك التهاب بطانة المهبل. ويتسبب التهاب المهبل في الحكة، الرائحة السيئة أو كمية كبيرة من الإفرازات ويمكن لذلك أن يحدث لدى الفتيات والنساء في كل الأعمار.

– المضادات الحيوية
– التغيير في مستوىات الهرمونات
– الحمـل
– الرضاعة الطبيعية
– فترة ما بعد انقطاع الطمث ( سن اليأس)
– غسول المهبل (الدش)
– وسائل منع الحمل قاتلات الحيوانات المنوية
– الجمـاع
– العدوى

التهبات المهبل

التهبات المهبل

مسببات التهابات المهبل التشخيص والعلاج:

1- العدوي البكتيرية قد تحدث نتيجة لاختلال التوازن بين البكتريا الموجودة أصلا بالمهبل والبكتيريا المعدية.
2- العدوي بالطفيليات تحدث العدوى بالطفيليات بسبب طفيليات البروتوزوا ويطلق عليها تريكوموناس فاجيناليز.
3- العدوى بالفطريات تسبب التهاب الفرج والمهبل ويمكن أن تحدث ما بعد تناول المضادات الحيوية، ارتفاع نسبة الاستروجين كما في الحمل، مرضى البول السكري أو في حالة خمود الجهاز المناعي. بالاضافة إلى ذلك يمكن للالتهاب المهبلي بالفطريات أن يحدث تحت تأثير الضغوط الناتجة من افتقار التغذية، قلة النوم، المرض أو من تناول حبوب منع الحمل.

4- التهاب المهبل الغير معدي: يشير إلى التهاب المهبل بسبب مواد كيميائية، حساسية، وسائل منع الحمل الموضعية التي تقتل الحيوانات المنوية، غسول مهبلي، منظفات أو الواقي الذكري المصنوع من مادة اللاتكس حيث يمكنها أن تحدث تهيج لبطانة المهبل. كما أن هناك حفاضات / فوط صحية معينة يمكن أن تثير التهاب المهبل.

5- التهاب المهبل المصاحب لضمور بطانة المهبل: يمكن أن يحدث في المرأة التي وصلت لسن اليأس (انقطاع الطمث) وذلك نتيجة انخفاض مستوى هرمون الاستروجين والذي بدوره يقلل من سمك بطانة المهبل ويجعلها أكثر عرضة للتهيج والالتهاب

مدي شيوع الإصابة بالتهاب المهبل:

إن نسبة الإصابة بالتهاب المهبل من الأمراض الشائعة فالمرأة قد تصاب بأي نوع من التهاب المهبل على الأقل مرة واحدة خلال حياتها.
· أعراض وتشخيص التهاب المهبل :
– التهاب المهبل البكتيري
– رائحة تماثل رائحة السمك خاصة بعد الجماع
– إفرازات بيضاء أو رمادية اللون

تشخيص التهابات المهبل البكتيرية:

  تشخيص التهاب المهبل البكتيري في وجود أي ثلاثة علامات من الآتي:
– فحص مهبلي من قبل مقدم الرعاية الصحية
– رائحة إفرازات تماثل رائحة السمك وخاصة بعد إضافة هيدروكسيد البوتاسيوم لإجراء اختبار “ويف”
– فحص عينة من الإفرازات تحت الميكروسكوب بحثا عن الخلايا الدالة على هذا الالتهاب.
– ارتفاع قلوية السائل المهبلي
– التهاب المهبل الطفيلي

بالرغم من إصابة كلاً من الرجال والنساء بعدوي الطفيل تريكوموناس إلا أن الأعراض تعتبر أكثر شيوعا بين النساء حيث أن معظم الرجال المصابين لايوجد لديهم أي اعراض أو علامات تدل على ذلك.
– لون الإفرازات أخضر أو أصفر أو رمادي
– رائحة كريهة
– حكة بداخل أو حول المهبل
– ألم أثناء الجماع
– ألم اثناء التبول
– التشخيص: يمكن اجراء اختبار “Wet Mount” لتحديد ما اذا كانت السيدة مصابة بعدوى طفيل التريكوموناس حيث يتم أخذ عينة من الإفرازات وتوضع على شريحة زجاجية مع محلول ملحي لفحصها تحت المجهر ويمكن أن يتم ذلك بعيادة مقدم الرعاية الصحية حيث يتم مشاهدة الحركة السريعة المميزة للطفيل.
– ارتفاع قلوية السائل المهبلي
– التهاب المهبل الفطري
– إفرازات سميكة وبيضاء مثل الجبن الأبيض
– ألم، حكة، حرقان، إحمرار حول المهبل وغالباً ما تتورم وتلتهب الشفرتين
– التشخيص
-يمكن اجراء اختبار “Wet Mount” حيث يتم اخذ عينة من الافرازات ووضعها على شريحة زجاجية مع محلول ملحي وتفحص تحت المجهر ويمكن أن يتم هذا الإجراء بعيادة مقدم الرعاية الصحية
– زيادة حمضية السائل المهبلي

– التهاب المهبل بسبب المواد المهيجة أو الحساسية
يسبب هذا الالتهاب حكة قد تكون خفيفة أو شديدة أو يسبب حرقان في الفرج والذي يتورم بدوره ويحمر لونه. كما يمكن أن يحدث كلا العرضين في حين لايوجد أي نوع من الإفرازات مرتبطة بهذا النوع من التهاب المهبل.
– الالتهاب المصاحب لضمور المهبل
غالبا لا يسبب اعراضا ولكن بعض السيدات قد تعانين ألم وجفاف بالمهبل والذي يصبح متهيج وأحمر اللون ويكون الجماع مؤلم ويتبعه إحساس بالحرقة. وفي بعض الأحيان يحدث تقطير دم أو إفرازات مائية والتي تعتبر شائعة مع هذا النوع من التهاب المهبل.

الوقاية والعلاج من التهاب المهبل

– الالتهاب البكتيري
دائماً يتم وصف مضادات حيوية استنادا إلى الميكروب المسبب للالتهاب لعلاج وشفاء التهاب المهبل البكتيري. ويشمل العلاج:
– مترو نيدازول (فلاجيل)
– كلينداميسين
وفي معظم الحالات لايحتاج الشريك الذكر (الزوج) إلى علاج
– الحمل والالتهاب المهبلي البكتيري
قد يتسبب الالتهاب البكتيري في الولادة المبكرة أو انخفاض وزن المولود عند الميلاد كما انه قد يتسبب ايضا في عدوي بالرحم وقنوات فالوب وفي حالة الاصابة خلال الاشهر الثلاث الأولى للحمل لايجب أن تتناول السيدة الحامل بعض الادوية حتي لاتضر الجنين ولكن يستطيع طبيب الرعاية الصحية أن يصف الادوية المأمونة
– الالتهاب المهبلي الطفيلي (التريكوموناس)
– يمكن الشفاء منه بالاستعانة بالمضادات الحيوية – كلينداميسين
– مترونيدازول (فلاجيل)
– يجب علاج الشريك الذكر (الزوج) والا ستكرر وتعاود الاصابة
– الحمل والالتهاب المهبلي الطفيلي (التريكوموناس)
قد يتسبب الالتهاب المهبلي بالطفيليات في حدوث الولادة المبكرة أو في انخفاض وزن المولود عند الميلاد ولايجب اعطاء السيدات الحوامل الادوية لعلاج طفيل التريكوموناس خلال الاشهر الثلاث الأولى للحمل في حين يمكن تناول الدواء ما بعد مرور الاشهر الثلاث الأولى

– الالتهاب المهبلي الفطري
يمكن العلاج باستخدام مضاد الفطريات مثل :
– بيتوكونازول
– كلوتريمازول
– ميكونازول
– تيوكونازول
– تركونازول

– الحمل والالتهاب المهبلي الفطري:

إن الإصابة بالالتهاب المهبلي بسبب الفطريات امر شائع بين السيدات الحوامل ولكنه لايؤذي الجنين. ومعظم أدوية علاج الفطريات سواء دهانات موضعية أو أقراص موضوعية ( تحاميل) والتي تباع بالصيدليات مأمونة الاستخدام اثناء الحمل. اما الادوية المضادة للفطريات والتي يتم تناولها عن طريق الفم فإنها غير مأمونة الاستخدام أثناء الحمل حيث تسبب تشوهات للجنين
– الالتهابات بسبب تهيج المهبل والحساسية
يمكن علاجه باستخدام مرهم ستيرويد (يحتوي على كورتيزون) لتقليل الاحمرار والتورم والحكة وذلك وفقا لوصف الطبيب المعالج. من المهم التعرف على سبب التهاب المهبل لتفادي هذه المؤثرات المسببة مستقبلاً
– الالتهاب المصاحب لضمور المهبل :
يمكن خفض حدوثه بالعلاج باستخدام هرمون الاستروجين التعويضي وكذلك الكريم المحتوي على الاستروجين

تعليقات الفيس بوك