اخدع جسدك وافقد وزنك

إذا أردت أن تخفض وزنك فلابد من خداع الجسم نعم ..هذه هي الطريقة الجديدة والتي أثبتت نجاحها في تقليل الأوزان الزائدة بطريقة مستمرة والمحافظة على نسبة اللبتين سليمة وكافية لضمان حرق الدهون . و قد قام الباحثون بالتعرف على نظام يمكنه أن يشعر بتدفق المواد الغذائية ( العلاقة بين الداخل والخارج ) عن طريق الخلايا الدهنية والعضلية ، وهذا النظام يؤثر على عدة عمليات.

خداع الجسد طريقك لفقد الوزن

ثلاث وجبات غنية بالكربوهيدرات و البروتين و الدهون اسبوعيا تساعدك علي فقد وزنك

فعند اتباع الحمية تخرج من الخلايا الدهنية -عند حرقها- سعرات حرارية أكثر من السعرات الداخلة ( تدفق سلبي ) ونظام الإحساس بالمواد الغذائية يشعر بذلك فيقوم بالتأثير على عدة عمليات بالجسم منها إنتاج اللبتين ( يقلل إنتاج اللبتين ) فيقل اللبتين ، وعند الإفراط في الطعام تدخل سعرات حرارية كثيرة إلى الخلايا الدهنية أكثر من السعرات الخارجة -التي يحرقها الجسم- ( تدفق إيجابي ) والنظام يحس بذلك ويؤثر على عدة عمليات منها إنتاج اللبتين ( يزيد من إنتاج اللبتين ) فتزيد نسبة اللبتين .

ومن هنا تأتي فكرة خداع الجسم ، وهي أن تقوم باتباع حميةٍ ما ، ثم تقوم بإضافة وجبات غنية بالكربوهيدرات والنسب اللازمة يومياً من البروتين والدهون لنظام الحمية بحيث يكون عدد هذه الوجبات وجبتين أو ثلاث وجبات على أيام متفرقة غير متتالية خلال الأسبوع حتى تساعد في الحفاظ على نسبة اللبتين سليمة وكافية لحرق الدهون .

فطبقاً للدراسات على هرمون اللبتين وجد ان مستوى اللبتين يقل بنسبة 50% بعد أسبوع واحد فقط من اتباع الحمية ، ولكن مع هذه الطريقة ستساهم الوجبة عالية الكربوهيدرات والبروتين والدهون بعد مرور يومين أو ثلاثة من اتباع الحمية في إرتفاع نسبة اللبتين لزيادة حرق الدهون بعد هبوط النسبة نتيجة اتباع الحمية وبذلك هذه الوجبات المتفرقة تساعد على الحفاظ على نسبة اللبتين وبالتالي الاستمرار في عملية حرق الدهون .

ولكن لماذا يجب أن تكون هذه الوجبات غنية بالكربوهيدرات على الخصوص ؟

يُعزى ذلك إلى وجود علاقة وثيقة بين الأنسولين واللبتين ، فعند زيادة نسبة الكربوهيدرات في الغذاء تزيد نسبة الأنسولين السائر في الدم وكذلك يزيد مستوى اللبتين ، بينما أشارت الدراسات أن النسب الزائدة من البروتين والدهون يكون تأثيرها قليل على اللبتين .

من عوامل نجاح هذه الطريقة ايضاً أنها لا تجعل هؤلاء المرضي يشعرون بالحرمان ، حيث يمكنهم أن يتناولوا بعض وجباتهم اللتي يحبونها – والتي تكون ممنوعة أثناء اتباع أنظمة الحمية العادية – أثناء الحمية وبدون الإحساس بالذنب لتناولها وأيضاً لا يتحتم عليهم أن يعتذروا عن رحلات أو حفلات مع الأهل والأصدقاء خوفاً من أكل وجبات عالية السعرات الحرارية ، وذلك كله لأنه أصبح الآن يوجد لها مكان في نظام حمية صحي وناجح ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق