اضطرابات النوم السلوكيه

1
190

وعلى الرغم من مرور الإنسان النائم عبر مرحلة النوم الحالم، إلا أنه من غير اللازم أن يتذكر الإنسان ما رأى من أحلام عند الاستيقاظ، بل إن كثيرا من الناس يشتكي من خلو نومه من الأحلام على الرغم من نومه الطبيعي. ولكن في المقابل، تتأثر مرحلة النوم الحالم بكثير من اضطرابات النوم التي قد تحرم الإنسان المصاب بها من قضاء الوقت المناسب فيها ـ كانقطاع التنفس أثناء النوم ـ أو تؤدي إلى زيادة نسبتها عن الطبيعي بشكل كبير مما قد ينتج عنه عدة اضطرابات سلوكية مصاحبة للنوم أو الاستيقاظ.

* وظيفة النوم الحالم

* كما أوضح الدكتور ياسر متولى أن العلماء، إلى يومنا هذا، لم يستطيعوا تحديد وظيفة النوم الحالم بدقة، إلا أنهم تعرفوا على وصف دقيق لهذه المرحلة والتي تمثل ما يقرب من 15 إلى 25% من مجموع عدد ساعات النوم الثمانية في الحالات الطبيعية. فمن المعتقد أن مرحلة النوم الحالم تساعد على تذكر المعلومات المهمة ـ كما هو مرغوب في أيام الاختبارات ـ ونسيان بعض التفاصيل غير المهمة في خضم حياتنا اليومية، كما أن من الثابت زيادة نشاط المخ بشكل كبير تزامنا مع حدوث الأحلام وحركة العينين السريعة وارتفاع ضغط الدم المفاجئ واضطرابات في عمق وإيقاع التنفس. وتتميز مرحلة النوم الحالم ـ كما يتضح من اسمها ـ بالأحلام الواضحة والمتسلسلة والتي عادة ما يتذكر الإنسان معظم تفاصيلها عند الاستيقاظ بخلاف الأحلام الواردة في مرحلة النوم غير الحالم. ومن أهم الخصائص الفريدة لمرحلة النوم الحالم عدم قدرة الشخص النائم على تحريك أطرافه نظرا للارتخاء الشديد والمطلق الذي يصيب العضلات الطرفية كعضلات الذراعين والساقين. وتأتي أهمية هذه الخاصية الطبيعية كضمان بعدم قيام الجسم بمحاولة التحرك أو رد الفعل في خضم الصور والأحداث المختلفة التي ترد خلال النوم الحالم.

* أعراض الاضطراب

* وأشار الدكتور ياسر متولى الى أن ما يقرب من 1% من الأفراد في المجتمعات المدنية يعاني من اضطراب سلوكي لمرحلة النوم الحالم REM sleep Behavior Disorder (RBD) ، وهو عبارة عن سلوك غير طبيعي يحدث حصريا خلال هذه المرحلة ويتميز بحالة من الحركات غير الطبيعية واللاإرادية مثل الصراخ أو الركل أو اللكم أو الجري وقد يصاحبها كلام يمكن فهمه في معظم الحالات وكأن المصاب يمثل الحلم الذي يمر به. وتحتوي معظم هذه الأحلام على أحداث توصف بالمزعجة أو الغريبة وأحيانا بالمخيفة حيث يصف كثير من المصابين بهذا الاضطراب عند الاستيقاظ ردة فعلهم كدفاع بسبب هجوم عليهم أو هروبهم من خطر محدق بهم إلا أن بعضها يكون حلما عاديا. وفي العادة لا يتذكر الشخص عند الاستيقاظ ما كان يفعله أثناء النوم من اضطرابات في الحركة إلا أنه يتذكر وبشكل واضح تسلسل أحداث الحلم الذي مر به. ويعتقد أن نسبة المصابين بهذا الاضطراب أكثر من المعروف علميا، نظرا لأنه من الاضطرابات اللاإرادية التي تسبب حرجا لصاحبها ولكنها لا تتسبب في ضرر مباشر له في معظم الأحيان ولا تؤدي إلى تأرقه أثناء النوم. ويضطر كثير من المرضى الرجال ـ وهم الفئة الأكثر تعرضا لهذا الاضطراب ـ إلى زيارة الطبيب بعد فترة ليست بالقصيرة بعد إلحاح الزوجة نظرا لمعاناتها الشخصية من تأثير المشكلة على طبيعة نومها واضطرارها للاستيقاظ المتكرر أو إصابتها إصابات جسدية ومعنوية متكررة أثناء نوبات اللكم أو الركل التي تنتاب زوجها. وفي بعض الأحيان تؤدي مثل هذه الحركات إلى إصابة المريض نفسه بأضرار جسدية بسبب اصطدامه ببعض الأثاث مما يعرضه للكسر خلال قيامه بتمثيل بعض الأحلام التي يراها كالهرب من حيوان مفترس أو الدفاع عن نفسه أثناء عراك.

* الأسباب والعوامل المساعدة

* وأكد الدكتور ياسر متولى أن أسباب هذا الاضطراب غير معروفة في أكثر من 60% من الحالات، وأنه يصيب الرجال ممن هم في سن الخمسين فما فوق بصورة أساسية، كما أنه يرتبط ببعض الأمراض العصبية مثل مرض باركنسون (الشلل الرعاش) وخرف الشيخوخة وكذلك تناول بعض الأدوية كدواء الأميتريبتيلين (التريبتيزول). كما قد يسبب وقف تناول الكحول المفاجئ وبعض أدوية الاكتئاب مثل البروزاك وغيره من الأدوية التي تثبط مرحلة النوم الحالم إلى إثارة وتفاقم حالات تمثيل الأحلام كأعراض انسحابية.

* التشخيص

* يؤكد الدكتور ياسر متولى أنه يجب في حالات تمثيل الأحلام أثناء النوم تقييم المريض تقييما شاملا من قبل طبيب اضطرابات النوم وذلك للوصول إلى التشخيص السليم حيث تتشابه هذه الحالات مع غيرها من اضطرابات السلوك أثناء النوم مثل الكلام والمشي وطحن الأسنان أثناء النوم والكوابيس ورعب النوم وغيرها من اضطرابات الحركة كالصرع الليلي واضطرابات التنفس كانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم. وعادة ما يلجأ الطبيب إلى فحص المريض في مختبر النوم أثناء الليل ورصد مراحل النوم ومتابعة المريض بكاميرا تسجل جميع حركاته بدقة حيث يتميز هذا الاضطراب بزيادة توتر العضلات غير الطبيعي أثناء مرحلة النوم الحالم كما يمكن مباشرة رؤية المريض وقيامه بالحركات الغريبة أثناء هذه المرحلة.

* العلاج

* وأخيرا يؤكد الدكتور ياسر متولى أن الاضطراب السلوكي في النوم الحالم هو من الاضطرابات التي يمكن علاجها بفعالية بنسبة تصل إلى 87% من الحالات وذلك باستعمال الأدوية كدواء الكلونازيبام وغيره عند الضرورة والاهتمام بتجنب الحرمان الحاد والمزمن من النوم ومناقشة طبيعة المشكلة مع المريض واتخاذ التدابير الوقائية في غرفة النوم كتأمين عدم وصوله إلى الأدوات الحادة وسهلة الكسر لمنع إصابته أو شريكه بالضرر من جراء تمثيل الأحلام أثناء النوم.

د. ياسر متولى

شارك
المقال السابقالاعاقة البصرية : زراعة الشبكية
المقال التاليكبت الغضب أثناء المشاجرات الزوجية.. يضر بالصحة

1 تعليق

  1. للعلم ، هذا الموضوع مسروق بكامله من مجلة صحتك الصادرة عن جريدة الشرق الأوسط وصاحبه الدكتور أيمن بدر كريّم إستشاري إضطرابات النوموليس إلى السارق المحترف المهنيي المحترم الدكتور ياسر متولي

    وإليكم وصلة المقال كاملا

    وشكرا

    http://www.aawsat.com/details.asp?section=15&issueno=10855&article=483170&feature=1 [www.aawsat.com]

اترك تعليقك