الأسباب الأساسية التى تؤدى إلى الخوف عند الأطفال

0
182

إليك الأسباب الأساسية التى تؤدى إلى الخوف عند الأطفال:
1- من شهور وعيه إلى عمر الثلاث سنوات:
يعانى الطفل فى هذه المرحلة من الخوف من الغرباء. فهو يشعر بالأمان أكثر تجاه الأشخاص المقربين منه والأهل والأصدقاء. لكنه يشعر بخوف من الوجوه الغريبة أو الجديدة فى حياته. وهذا الخوف يصنف فى خانة الخوف الطبيعى.

2- ابتداء من عمر الثلاث سنوات:
فى هذه المرحلة من العمر ينسلخ الطفل عن أهله لساعات قليلة نتيجة ذهابه إلى الحضانة أو إلى المدرسة. وهنا يواجه الطفل بيئة جديدة قد تشعره بالخوف، يرافقه خوفا من الإنفصال عن والديه.

وصنف هذا الخوف بـ"فوبيا المدرسة" الذى يعانى منه الكثير من الصغار. لكن هذا النوع من الخوف يختفى مع الوقت ومع إعتياد الطفل على الجو الجديد.

لكن تجدر الإشارة إلى أن بعض الأطفال يرافقهم الشعور بالخوف من المدرسة حتى بعد مرور عدة سنوات وهنا ننصح بالإنتباه إلى جدية هذه المشكلة ومعالجتها مع أخصائى.

3- من عمر الأربع سنوات:
فى هذه المرحلة من العمر عندما يصبح الطفل واعيا ومدركا لكل ما حوله، فيولد عنده نوع معين من الخوف يكون مرتبطا بالألعاب، بالأفلام، بالظلام، بالقصص الخرافية والحيوانات. وكلها أمور تهدد أمان الطفل. وفى هذه المرحلة من العمر أيضا يولد عند الطفل خوف من كل ما يجهله لذلك تكثر أسئلته.

4- من عمر الخمس سنوات:
تصبح ذاكرة الطفل فى هذه المرحلة من عمره أقوى، فيتأثر أكثر بما يدور من أحداث حوله، خصوصا إذا واجه تجارب أليمه كالمرض أو الوفاة.

أما أكثر ما يؤذى الطفل فى هذه المرحلة هو خلافات الأهل الت تنزع الأمان من قلب الطفل وتزرع مكانه الخوف والقلق. وهنا يؤثر الأهل سلبا على الطفل وقد يؤثر الأهل سلبا أيضا على الطفل نتيجة إتباع أساليب خاطئة فى التربية.

فبعض الأهل يلجأون إلى تهديد أطفالهم بشتى أنواع العقاب، وقد يلجأ البعض إلى إخافتهم كجزء من السيطرة على أطفالهم، ويستعمل البعض الآخر من الأهل مرادفات مرعبة لتهديد أطفالهم نتيجة شقاوتهم أو قيامهم بما يزعج الأهل. فيفقد الطفل الشعور بالأمان، ويؤدى هذا الشعور إلى الخوف لاحقا.

بعد سرد أهم الأسباب التى تؤدى إلى مشكلة الخوف عند الأولاد، لابد من الإضاءة على وسائل تخليص الطفل من خوفه، وأهمها:

1- إحترام خوف الطفل:
قد يزعج خوف الطفل الأهل أحيانا، لكن مالا يدركه الجميع أن هذا الخوف بشكل مشكلة فى حياة الطفل وهو يعانى منها. لذلك على الأهل تقبل هذه المشكلة التى يعانى منها الطفل دون الإستهزاء به كلما شعر بالخوف، بل من الأفضل التقرب من الطفل والتكلم معه وتشجيعه على البوح بما يخيفه. فإذا عرف الأهل تماما ما يزعج الطفل، بإمكانهم مساعدته على التخلص مما يخيفه.

2- مواجهة مخاوف الطفل:
يؤكد علماء النفس بأنه إذا واجه الطفل بشكل تدريجى مخاوفه فإنه سيتمكن من التخلص منها بشكل جذرى، وهذه نقطة مهمة تساعد الأهل على مواجهة خوف طفلهم، كما يستطيع الطفل من جهته التحكم بخوفه.

3- التصرف بهدوء:
إن الطفل هو أشبه بالإسفنجة، يمتص ويتأثر بتصرفات والديه. لذلك ينصح بأن يحافظ الوالدان على هدوئهما وعلى تصرفهما المتزن أمام أطفالهما. وبذلك يولد فى قلب الطفل الشعور بالإستقرار والأمان ويبتعد عن الخوف والإرتباك. فعندما يسرى القل فى جو العائلة، فمن الطبيعى أن يتأثر الأطفال بهذا القلق.

4- إستغلال طاقات الطفل:
على الأهل أن يستفيدوا من طاقات أطفالهم وإستغلالها بطرقة مفيدة. فتنمية هواية الطفل واللعب معه وممارسة أى نوع من الرياضة معه يفيد الطفل بشكل جيد

5- عدم مناقشة خوفه أمام الآخرين:
يناقش الكثير من الأهل خوف أطفالهم أمام الآخرين كالأهل أو الأصدقاء أو المعلمات فى المدرسة. وهذا أمر خاطئ للغاية. لذلك يجب إحترام شعور الطفل ومداراته وخصوصا أمام الآخرين.

وهنا لابد من الإشارة إلى أن الأطفال الحساسين هم الأكثر عرضة لمشاكل الخوف. لذلك يجب عدم السخرية من خوفهم أو التكلم عنه أمامهم.

وإعطاء الطفل فرصة للتعبير عن القلق والخوف فى داخله وعدم تهديده أبدا. وهنا لابد من الإشارة إلى أن الخوف يكون إما بسيطا أو قويا، فالخوف البسيط يسهل التعاطى معه على عكس الخوف القوى الذى يصعب مواجهته.

المصدر : masrawy

شارك
المقال السابقتقبيل الأطفال فى الفم يعمل على نقل الميكروبات
المقال التاليالأطفال الذين يعانون من السمنة يشاهدون التلفزيون بمعدل أكثر من أقرانهم ذوى الأوز

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك