ما الأعراض والعلامات التي تجعلك تشك بالتهاب الكبد سي ؟

كيف يمكن لك أن تعرف فيما إذا كنت مصاباً بالتهاب الكبد سي ؟ قد يكون الأمر شاقاً – وخاصة في المراحل الباكرة للمرض – حيث أن غالبية المصابين لا يبدون أية أعراض عندها. وبما أن فيروس التهاب الكب يهاجم كبدك، فإنه قد يؤدي إلى مرضٍ خطير، حيث تعتبر عدوى التهاب الكبد C من أخطر حالات التهابات الكبد الفيروسية وفقاً لتصنيف Mayo Clinic.

كيف يمكن لي أن أعرف ؟

تفيد مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية (CDC) أن 80% من الذين يعانون من التهاب كبد سي حاد لا يبدون أية أعراضٍ ملحوظة. وتظهر في بعض الحالات أعراض محددة بعد فترةٍ قصيرةٍ من إصابتهم بالفيروس، وتكون هذه الأعراض خفيفة عادةً، غير أنها قد تكون خطيرة لدى بعض المرضى، وتتضمن:

  • ظهور حمى
  • الشعور بالتعب
  • ضعف في الشهية

علامات خطورة أخرى

إذا كنت ضمن الـ 20 – 30 % من المصابين الذين يبدون أعراض التهاب الكبد C مباشرةً بعد الإصابة، يمكن أن تظهر لديك أيضاً هذه الأعراض:

  • الغثيان أو الإقياء
  • ألم بطني
  • ألم في المفاصل أو العضلات
  • اضطرابات في البول أو حركة الأمعاء
  • اصفرار في العيون أو الجلد

يمكن للأعراض الباكرة أن تظهر بعد حوالي 6 – 7 أسابيع من التعرض للفيروس، وفقا لمراكز مكافحة الأمراض (CDC).

23
الأعراض اللاحقة

مع أن بعض الناس يظهرون أعراض التهاب الكبد سي خلال أسبوعين من الإصابة، فإن الآخرين يمكن أن يأخذوا وقتاً أطول قبل ملاحظة أي عرض.
على أية حال يمكن أن يستغرق المصاب من 6 أشهر إلى 10 سنوات قبل أن يدرك الشخص المصاب أية أعراض, وفقاً للمركز الوطني الأمريكي لأمراض الجهاز الهضمي، وذلك لأن الفيروس يمكن أن يستغرق سنوات ليؤدي إلى تلف الكبد.

أنواع التهاب الكبد سي

هناك نوعان رئيسيان لالتهاب الكبد C هما: التهاب كبد الحاد، والتهاب كبد المزمن .
إن طول فترة ظهور وتطور الأعراض يعتمد على نوع الإصابة، ففي التهاب الكبد الحاد، تدوم الأعراض لفترة قصيرة لا تتجاوز 6 أشهر، من ناحية أخرى فإن التهاب الكبد الحاد يمكن أن يؤدي إلى نوع آخر من التهاب الكبد وهو: التهاب الكبد المزمن، والذي يمكن أن يستمر طيلة حياتك لأنه من الصعب جداً على جسمك أن يتخلص من الفيروس.

التحقق من الإصابة

نظراً لأنه من الصعب جداً أن تحدد فيما إذا كنت تحمل عدوى الفيروس أو لا بالاعتماد على الأعراض، يمكنك أن تجري اختباراً لذلك. حيث يتم فحص عينة الدم في المختبرات الطبية للتأكد فيما إذا كن تعاني من إصابة بهذا الفيروس أم لا.
بعد أن يحصل الطبيب على نتيجة التحليل، قد ينصحك بإجراء خزعة كبد والتي تحدد فيما إذا كنت تعاني من التهاب الكبد C المزمن.

معالجة الأعراض

إذا كنت تبدي أعراض التهاب الكبد C، فهنالك العديد من المعالجات المتوفرة. ويمكن لطبيبك أن يصف لك أدوية لمنع تأذي الكبد، كما يمكنه من خلال مراقبة وثيقة لأعراضك وإجراء التحاليل الدموية اللازمة أن يتأكد فيما إذا كانت المعالجة تؤدي دورها بالشكل الأمثل.

إذا تم تشخيص التهاب كبد مزمن لديك, فسوف تعالج بصنفين من الأدوية في آن معاً هما: ريبافيرين والانترفيرون (ribavirin and interferon) لمنع ترقي المرض، غير أن هذه المشاركة لا تجدي نفعاً لدى كل المرضى وفقا لمراكز مكافحة الأمراض (CDC).

2
الإجراءات الوقائية

نظرا لصعوبة تشخيص التهاب الكبد C اعتماداً على الأعراض، كن واثقاً من اتخاذ إجراءات وقائية للتأكد من حمايتك من الإصابة بهذا المرض.

  • تأكد من ممارستك لنشاطك الجنسي بطريقة آمنة.
  • إذا أردت الحصول على وشم أو ثقوب لوضع الأقراط، تأكد من أن العاملين يستخدمون إبراً نظيفة ومعقمة، ويجب عليك أن تتجنب مشاركة الإبر كذلك.

إذا كنت تعتقد حقاً أنك قد التقطت عدوى بالتهاب الكبد C، بلّغ طبيبك على الفور لتجنب ضرر الكبد من خلال اتخاذ الإجراءات الباكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق