آلام البطن أثناء الحمل: الأسباب والعلاج

هل من الطبيعي أن تعاني المرأة الحامل من بعض آلام البطن أثناء الحمل ؟ يعتبر الانزعاج البطني أحياناً شكوى شائعة أثناء الحمل. وفي حين أنه قد يكون غير ذي ضرر في غالب الأحيان، فقد يكون أيضاً علامةً على مشكلةٍ خطيرة. (يجب عدم تجاهل الألم الشديد أو المستمر).

آلام البطن أثناء الحمل: الأسباب والعلاج

سنستعرض في هذه المقالة الأسباب الأكثر شيوعاً للألم والانزعاج البطني أثناء الحمل، ولكن يجب عدم محاولة تشخيص الحالة ذاتياً. فإذا واجهت الحامل ألماً أو مغصاً في البطن جنباً إلى جنب مع التبقع “خروج القليل من الدم”، أو النزيف، أو الحمى، أو الارتعاش، أو الإفرازات المهبلية، أو الإغماء، أو الانزعاج أثناء التبول، أو الغثيان والقيء، أو إذا لم يهدأ الألم بعد عدة دقائق من الراحة، فيجب عليها الاتصال بالطبيب الممارس.

أسباب آلام البطن أثناء الحمل

الحمل الهاجر Ectopic pregnancy

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البيضة المخصبة خارج الرحم – في إحدى قناتي فالوب عادةً. وربما يسبب بعض المغص والأعراض الأخرى في وقت مبكر من الحمل.

قد يكون الحمل خارج الرحم مهدداً للحياة إذا لم يُعالج. ويجب الاتصال بالطبيب الممارس فوراً إذا شعرت الحامل بإحدى هذه الأعراض: ألمٌ أو طراوة في البطن أو الحوض، أو نزيف أو تبقع من المهبل (يمكن أن يكون لونه أحمراً أو بنياً، غزير أو قليل، مستمراً أو متقطعاً)، أو ألم يتفاقم أثناء النشاطات الجسدية أو عندما التبرز أو أثناء السعال، أو عند حدوث ألم في الكتف.

الإجهاض Miscarriage

الاجهاض هو فقدان الحمل في أول عشرين أسبوع من الحمل. ويعتبر النزيف أو التبقع المهبلي بشكل عام العرض الأول للإجهاض، يليه ألم في البطن بعد عدة ساعات أو عدة أيام.

قد يكون النزيف خفيفاً أو غزيراً. وربما تشعر الحامل بألم مغصي أو مستمر، أو بألم خفيف أو حاد، ومن المحتمل أكثر أن تشعر بألم في أسفل الظهر أو بضغط على الحوض.

ولادة الأطفال الخدج

تكون الحامل في مرحلة ولادة الأطفال الخدج (وتسمى الولادة المبكرة أيضاً) إذا بدأت لديها التشنجات التي تطمس أو توسع الرحم قبل 37 أسبوع من الحمل.

يجب على الحامل الاتصال بالطبيب في الحال إذا واجهت أياً من الأعراض التالية:

  • زيادة الافرازات المهبلية أو تغير نوع هذه الافرازات (إذا أصبحت مائيةً، أو شبيهةً بالمخاط، أو دمويةً – حتى إذا كانت ورديةً فقط أو مخضبةً بالدم)
  • نزيف أو تبقع مهبلي.
  • ألم في البطن، أو مغص شبيه بآلام الحيض، أو أكثر من خمسة تشنجات في ساعة واحدة (حتى لو لم تكن مؤذية).
  • زيادة الضغط في منطقة الحوض.
  • ألم في أسفل الظهر، وخصوصاً إذا لم تعاني منه الحامل في السابق.

انفصال المشيمة

انفصال المشيمة حالةً مهددة للحياة والتي تنفصل فيها المشيمة عن الرحم، بشكل جزئي أو كلي، قبل ولادة الجنين.

هناك تنوعٌ كبير في الأعراض، فقد يسبب انقطاع المشيمة في بعض الأحيان نزيفاً مفاجئاً وواضحاً. إلا أنه في الحالات الأخرى قد لا يكون هناك أي نزيف واضح في البداية، أو ربما تعاني الحامل من نزيف خفيف أو تبقع فقط. أو ربما تشاهد سائلاً دموياً إذا انبثق الماء لديها.

ربما تشكو الحامل من مضض في الرحم، أو ألم في الظهر، أو من تشنجات متكررة، أو ربما يتشنج الرحم ويبقى صلباً. وقد تلاحظ الحامل أيضاً انخفاضاً في نشاط الجنين. تستوجب هذه الحالة الانتباه الطبي الفوري.

تسمم الحمل (مقدمات الارتعاج preeclampsia )

تسمم الحمل حالة خطيرة من الحمل، والتي تسبب تغيرات في الأوعية الدموية لدى الحامل ويمكن أن تؤثر على عدد من الأعضاء، ممثل الكبد، والكلى، والدماغ، والمشيمة. يتم تشخيص المرأة الحامل على أنها مصابة بتسمم الحمل إذا ارتفع لديها الضغط ووجد البروتين في البول بعد 20 أسبوع من الحمل، أو عند وجود شذوذ في الكبد أو الكلية، أو صداع مستمر، أو تغيرات في الرؤية.

ربما تشمل الأعراض تورم في الوجه أو انتفاخ حول العينين، وانتفاخ في اليد، أو تورم كبير أو مفاجىء للقدمين والكاحلين (قد يؤدي احتباس الماء هذا إلى زيادة وزن مفاجئة).

وقد تعاني الحامل أيضاً من ألم حاد أو مضض في أعلى البطن، أو صداع شديد، أو اضطراب في الرؤية، أو الغثيان والقيء. ويجب في هذه الحالة الاتصال بالطبيب على الفور.

عدوى المسالك البولية

يجعل الحمل المرأة مؤهبة أكثر للإصابة بالعدوى، بما في ذلك عدوى الجهاز البولي. ومع أن علاج عدوى المسالك البولية سهل أثناء الحمل، لكنه قد يسبب في حال تجاهله مضاعفات عند الحامل. يتم تمييز عدوى المسالك البولية في أغلب الأحيان عن طريق حدوث الألم، أو الانزعاج، أو الحرقة أثناء التبول، ويمكن لالتهاب المجاري البولية أن يسبب أيضاً ألماً في أسفل البطن، ويجب ملاحظة الألم في أسفل الظهر، وفي جانبي الجسم تحت القفص الصدري أو فوق عظم الحوض مترافقاً مع الحمى، أو الغثيان، أوالتعرق أو الارتعاش ومن المحتمل بعد ذلك أن ينتشر الالتهاب إلى الكلى، وإذا كانت هذه هي الحالة، فيجب البحث عن الرعاية الطبية في أسرع وقت ممكن.

ما هي الأسباب الأكثر شيوعاً لحدوث انزعاج بطني غير ضار

النفخة والغازات

يزداد احتمال إصابة المرأة بألم الغازات أو النفخة أثناء الحمل بسبب زيادة الهرمونات التي تبطئ من عملية الهضم وضغط الرحم النامي على المعدة والأمعاء.

الإمساك

الإمساك سبب شائع آخر للانزعاج في البطن على طول فترة الحمل، بسبب الهرمونات التي تبطئ من حركة الطعام عبر السبيل الهضمي وضغط حجم الرحم المتزايد على المستقيم

ويشكل شرب الكثير من الماء، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، والرياضة، واستخدام مطريات البراز طرقاً ممتازةً للتخلص من الإمساك والغاز الزائدين.

ألم الرباط المدورطبيب ع نسائية رباط مدور

ألم الرباط المدور هو ألم طاعن حاد وقصير أو قد يكون على هيئة وجع مبهم يستمر مدة أطول، تشعر به الحامل على أحد أو كلا جانبي أسفل بطنهاـ أو عميقاً عند جذر الفخذ، ويبدأ في ثلث الحمل الثاني عادةً. وهو يحدث بسبب تمطط الرباط المدور الذي يسند الرحم أثناء الحمل.

يمكن أن يكون الألم حاداً ومغصي عندما تغير الحامل وضعيتها أو قد يكون أيضاً ألماً مبهماً وموجعاً.

تقلصات براكستون هيكس

ربما تبداً الحامل في بعض الأحيان بملاحظة القليل من الشد في رحمها من وقت لآخر بعد منتصف الحمل. يجب أن تكون تقلصات براكستون هيكس قبل 37 أسبوعاً غير متكررة، وغير منتظمة، وغير مؤلمة بشكل أساسي.

يجب الاتصال بالطبيب إذا كانت التقلصات مترافقةً مع ألم في أسفل الظهر، أو إذا شعرت الحامل بأكثر من خمسة تقلصات في الساعة (حتى لو لم تكن ضارة)، أو إذا كانت تحدث في فترات منتظمة، أو إذا كانت مترافقةً مع نزيف أو إفراز مهبلي، أو إذا اشتكت الحامل من أي علامات أخرى للولادة المبكرة.

هل هناك أي شيء تستطيع الحامل فعله للتخفيف من ألم البطن؟

فيما يلي بعض النصائح للتعامل مع الانزعاج في البطن والذي لا يحدث بسبب أي شيء خطير:

  • التجول أو ممارسة التمارين اللطيفة لتخفيف الألم الذي ربما يحدث بسبب الغازات أو النفخة.
  • أخذ حماما أو دوش دافئاً (ليس ساخناً).
  • الانحناء نحو الألم عندما يتم الشعور به، لتخفيفه.
  • تناول الكثير من السوائل. يمكن للجفاف أن يسبب تقلصات براكستون هيكس.

إذا حدث الألم بسبب تقلصات براكستون هيكس، قد يساعد الاستلقاء على تخفيفه. وبإمكان الراحة أيضاً أن تساعد الحامل على التركيز والتعرف على الأعراض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. سلام عليكم
    انا فتاة عمري 20 عاما
    في تاريخ 25،12،2016 اقمت عمليه معده قص المعده وتغير المسالك وفي تاريخ 4.4.2017 اقمت عمليه استءصال المراره
    واصبح لدي القولون وفي تاريخ 10،10
    تزوجت وفي تاريخ 11.11 اكتشفت اني حامل وعمره خمس اسابيع وسبع ايام
    المشكله الالام التي اصبحت لدي لا تعد ولا تحصى
    جميع مافي جسمي يولمني
    انا تورطت في هادا الحبل لانه وجعه لا يمكن علاجه فانا من دلك الحين ابحت عن علاج ودون جدوى
    هل من دواء او شيء لافعله ليخفف الام او ازاله الام
    انا اخدت 3 انواع ادويه وهي فيتامانت ودواء لحرقه ابمعده ودوا ضد الاستفراغ لاكن دون جدوى معدتي اصبحت كاني الان خرجت من العمليه من كتر الوجع ولاكن اخبروني في المستشفى انو لا دخل العمليات في الحبل لانه مكانه بعيد عنهم
    لاكن وجع اصبح لا يفارقني ارجوكم ساعدوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق