الاعاقة البصرية : الإرشاد و التوجيه الحركي لذوي الاعاقة البصرية

0
183

الرؤية المحدودة:
هي الرؤية الوظيفية لمتطلبات العمل المقصود. وتقسم إلى قسمين:
1) حدة الرؤية: وهي أن يكون الشخص لديه رؤية 660 أو أقل مع وجود العوامل الطبية المساعدة.
2) مجال الرؤية: وهي أن يكون نظر الشخص لا يتجاوز 20 ْ من مدى الرؤية الذي تغطيه.
المشاكل التي يعاني منها:
o       اختلاف الإضاءة من مكان لآخر.
o       تغيير المستويات.
o       قطع الطريق.
o       الاصطدام بالحواجز.
o       العقبات العلوية والسفلية.

تغيرات الرؤية:
تتغير الرؤية حسب الظروف الآتية:
أ) تغيير قوة الإضاءة.
ب) تتغير الرؤية بسبب إصابة الشخص بمرض وإعطاءه الدواء.
ج) تغييرات طبيعية مثل الجو الغائم و الصافي.
د) تتغير الرؤية نتيجة لاختلاف شدة الإضاءة من الداخل إلى الخارج أو بالعكس.
ه) تقل الحدة الوظيفية عند وجود إشعاع.
الأسباب:
o       مرض السكري
o       الجلاكوما
o        العشى الليلي
o        وجود مياه بيضاء
o        إنحراف الشبكية،،،الخ.

مجالات الرؤية:
ا) المجال الممكن.
ب) المجال المفضل.
المشاكل المصاحبة للأمراض سابقة الذكر:
ا) عدم القدرة على تحديد الدرج.
ب) ضيق المجال عند الاقتراب من الهدف.
ج) ضيق المجال عند المسير لشدة التركيز.
د) عدم القدرة على تحديد الأشياء الجانبية.
تعريف الإعاقة:
هي عدم قدرة الشخص على فعل عمل معين– والإعاقات مختلفة، فمنها الجسدية- عقلية- حركية- بصرية.
الإعاقة البصرية:
o       كف جزئي: ويقسم إلى قسمين حسب نوع المرض ونسبة الرؤية.
ا- إعاقة بصرية ليلية.
ب- إعاقة بصرية نهارية.
ويعالج الكفيف في هذه الحالة باستخدام المساعدات الطبية مثل: عدسة، نظارة، مكبر،،،الخ.
o       كف بصري كلي: ويتم التعامل مع هذا الشخص بالاستغناء عن حاسة البصر، واستبدالها بتدريب باقي الحواس الأخرى مثل السمع و اللمس و الشم.

محطة التشخيص المبكر:
أحدث طريقة و أفضلها للعناية بالكفيف صغير السن فهي الطريقة المعروفة باسم " محطة التشخيص المبكر"، وفي هذه المحطة، يتم إجراء فحوصا للطفل الكفيف في الحي الذي يوجد فيه، ويعتنوا بصحته الجسدية، وصحته النفسية. وتبقى محطة التشخيص إلى مرحلة التعليم الإجباري، لان الطفل بعد ذلك يستطيع أن يعيش مع المجتمع الأول. ويجب أن نوفر للطفل مجتمعاً طبيعياً، حتى لا يختلف عن باقي أفراد المجتمع.
وتتكون هذه المحطة من:
o       طبيب عيون.
o       طبيب صحة.
o       مرشد اجتماعي.
o       مرشد نفسي.
o       مرشد تأهيل.
o       مدرسة روضة تخصص أطفال.

شروط المجتمع الطبيعي:
ويعد المجتمع طبيعياً إذا ما توافرت فيه الشروط التالية:
o       بيت لائق.
o       حي لائق، ليلعب فيه الكفيف مع أقرانه.
o       مواصلات عامة آمنة.
 
مهمة مرشد التأهيل الحركي:
مهمة مرشد التأهيل الحركي فهي الاتصال بالأسرة وإرشادهم، وشرح الوضع الذي سيواجه ولدهم في المستقبل، ويساعدهم على تقبل احتياجات ابنهم الخاصة. فتكون اللغة هي وسيلة الاتصال المستخدمة بين المرشد و الأسرة.
 
دور المرشد الحركي:
وفي هذه المرحلة يعد دور المرشد الحركي مهماً جدا،حيث يتعاون مع العاملة الاجتماعية وبقية أفراد محطة التشخيص لإعداد برنامجاً تأهيلياً للكفيف.، فإذا نقص أحد العناصر يعد التشخيص غير صحيح.
وقد يواجه المرشد مشكلة في الوصول إلى الكفيف، وخاصة إذا كان الكفيف يعيش في منطقة بعيدة عن المدينة، فمثلاً: الكفيف في الخليل يختلف تدريبه عن الكفيف في القدس، كما أنه يجب توفير مراكز تأهيل أو محل خاص يهتم بتدريب الكفيف الكبير.
 
كيفية تأهيل المرشد للقيام بعمله؟
يمكن تأهيل المرشد للقيام بعمله من خلال:
o       تقمص الشخصية للشخص الكفيف كلياً وذوي الرؤيا المحدودة:-
بحيث يتم تدريب الأشخاص بوضع غطاء على عينيهم و القيام بجميع أعمال المهارات و الحياة اليومية.
o       أما أصحاب الرؤية المحدودة:-
فيعمل له غطاء للعين شبيه بنوع المرض ونسبة الرؤيا له، وذلك حتى يتمكن من معرفة الرؤية له ومساعدته.
o       توطيد العلاقة:-
النظر إلى الشخص المعاق بأنه شخص عادي يمكنه ممارسة و القيام بجميع الأعمال التي يقوم بها الإنسان العادي باستخدام الحواس و الوسائل المساعدة بشكل طبيعي.
o       تقبل الإعاقة:-
على الإنسان المعاق أن يتقبل ما يوجه إليه وما يقدم له من وسائل ملموسة ومنظورة، وعدم الخجل من استخدامها، حتى يمارس حياته اليومية المعتادة.

أنواع ومراحل التدريب:
o       التدريب و الإرشاد مبنياً على أربع مراحل أساسية، وكل مرحلة لها مهارات وأسس خاصة بها.
o       التدريب نوعان: داخلي وخارجي.
o       التدريب يكون خارجيا وداخليا ما قبل العصا، وخارجيا وداخليا باستخدام العصا.

قيادة الكفيف الكلي تكون بخمس وسائل وهي:
1)    مرافق مبصر.
2)    تدريب الحواس.
3)    طرق الحماية.
4)    استخدام العصا.
5)    استخدام الكلب المتدرب كمرافق.
 
مراحل التدريب
المرحلة الأولى— وهي المرحلة البدائية :  السير مع مرافق مبصر- ويشتمل على 7 مهارات رئيسة وهي:
1.     مسكة اليد.
2.     خطوات المرشد و المرافق مع الشخص الكفيف.
3.     تغيير الإتجاه.
4.     الدوران النصفي والكامل.
5.     السير عبر الممرات الضيقة و المغلقة.
6.     السير عند الأبواب المغلقة والمفتوحة.
7.     الجلوس على المقعد، كرسي، كنبة، مائدة.
 
المرحلة الثانية— الإستقلالية المبدئية للكفيف : باستخدام طرق الحماية– وتشتمل على 6 مهارات رئيسة وهي:
1.     طرق الحماية العلوية و السفلية.
2.     السير بمحاذاة الجدران.
3.     التواجد داخل الغرفة.
4.     التنقل حسب مفهوم الساعة.
5.     إلتقاط الأشياء الساقطة.
6.     التعرف على القطع النقدية.
 
المرحلة الثالثة— وهي باستخدام العصا وتشتمل على:
o       أنواع العصا.
o       صفات العصا.
o       مهارات وأساليب إستخدام العصا وتشتمل على أربعة عشر مهارة.

المرحلة الرابعة– هي المرحلة المتقدمة جداً– استخدام الكلب المتدرب كمرافق:
يكون المتدرب قد أنهى المراحل الثلاث التي سبق ذكرها– ويكون قد بنى وطور شخصيته، واستقل ذاتياً بكل ما تحمله الكلمة من معاني، فكرياً، نفسياً، إجتماعياً، وجسدياً، ولا يبالي بما يدور من حوله. عندئذ يستعين بالكلب المتدرب.
استخدام الكلب المتدرب كمرافق: وتشتمل على 8 نقاط رئيسة:
1.     على الكفيف أن يقدم طلب اشتراك في برنامج السير بدليل الكلب للجهة المختصة بذلك.
2.     أن يكون منهياً للمراحل الثلاث السابقة من التدريب الحركي.
3.     يُدرس الطلب من خلال لجنة تحكيم وذلك لوضع الشروط المناسبة للشخص الكفيف والكلب، من حيث :العمر، الحجم، قدرات الشخص.
4.     في حالة توفر الكلب للكفيف، يرسل في طلبه للسفر إلى الجهة المختصة.
5.     يتلقى الكفيف التدريب مع الكلب من نقطة الصفر إلى النهاية، فترة ما بين شهر إلى أربع أشهر.
6.     يتدرب الكفيف على أن يقوم بعناية الكلب من حيث: مأكل، مشرب، مسكن، علاج، ترفيه.
7.     يتدرب الكلب على بعض الكلمات تتراوح ما بين (500 إلى 100) كلمة.
8.     يعود الكفيف والكلب معاً إلى مسقط رأسهما الأساسي ويتم تطبيق ذلك في بيئة ومكان الكفيف.
 

المرحلة الأولى:

أساليب ومهارات السير مع مرافق مبصر

 ويشتمل على 7 مهارات رئيسة وهي:
 
1.     مسكة اليد.
على الكفيف أن يمسك بالمرافق بالشكل التالي:
o       أن تكون مسكة اليد فوق المرفق مباشرة، بحيث يكون الإبهام خارج الذراع وبقية الاصابع من الداخل.
o       أن تكون مسكة اليد متوسطة، لاهي بالقوية ولا باللينة.
 
2.     خطوات المرشد و المرافق مع الشخص الكفيف.
o       على الكفيف أن يكون متأخراً خلف المرافق بنصف خطوة.
o       التحرك المرن يساعد الكفيف على التعرف على جميع الإتجاهات مثل التتغير في المستويات كالصعود والنزول- منعطف،،،الخ.
o       التوقف القصير يدل على تغيير في المستويات، ويتم الإرشاد شفوياً بالتحدث مع الكفيف عن أي تغيير أمامه.
 
3.     تغيير الإتجاه.
يتم تغيير الإتجاه من اليسار إلى اليمين أو العكس بالشكل التالي:-
o       على الكفيف أن يحافظ على إتصاله بالمرافق دائماَ وأبدأً في جميع مراحل الحركة و السير.
o       يمسك الكفيف بكلتا يديه بذراع المرافق، ثم يمد إحدى يديه بخط مستقيم ماراً بظهر المرافق إلى الذراع الأخرى، حيث يمسكها وينتقل إلى الجهة المطلوب
o        يجب أن يتم التدرب على هذه الحركة في حالة الوقوف أولاً، ثم في حالة التحرك البطيء، ثم في حالة السير أو التحرك العادي.
 
4.     الدوران النصفي والكامل.
o       يتحدث المرافق عن تطبيق هذه الحركة شفهياً أولاً.
o       على المرافق أن يدور حول الكفيف وليس العكس وذلك لأن المرافق يستطيع أن يرى المجسمات ومدى إتساع المسافة للقيام بهذه الحركة.
o       يدور ويتحرك الكفيف بعض الخطوات لمتابعة السير العادي.
 
الدوران النصفي:
ا) يتحدث المرافق مع الكفيف عن كيفية تطبيق هذه الحركة شفهيا أولاً ثم عملياً.
ب) يتقابل المرافق و الكفيف وجههما لبعض.
ج) يحرك الكفيف يده اليسرى على سبيل المثال، ويمسك باليد الأخرى لتغيير إتجاهه.
 
5.     السير عبر الممرات الضيقة و المغلقة.
يتم العبور في مساحات ضيقة كما يلي:
o       يُرجع المرافق ذراعه الممسوك بها إلى خلفه، ويشير إلى الكفيف ليستعد للدخول إلى المكان الضيق.
o       على الكفيف أن يرجع خطوة كاملة خلف المرافق، وأن يمد ذراعه إذا احتاج الأمر للسير بجانبه.
o       إذا استعملت هذه الحركة بالشكل الصحيح فإن الكفيف لا يتعثر بالمرافق.
على المرافق إرجاع يده بشكل عادي وطبيعي بعد مرور الممر الضيق ليسيروا بشكل عادي جنباً إلى جنب.
 
6.     السير عند الأبواب المغلقة والمفتوحة.
o       تطبيق مهارة تغيير الإتجاه رقم 3 إذا احتاج الأمر.
o       إقترب دائماً بالكفيف من الباب من جهة الفصالة حتى يتم تكيفه مع الوضع الجديد.
o       إن فائدة هذه الحركة تجعل الكفيف يشعر باقتراب الباب نحوه إذا ابتعد عنه.
o       على المرافق أن يفتح الباب باليد الغير ممسوك بها.
o       يقوم المرافق بسحب الباب باليد الممسوك بها.
o       على الكفيف أن يمد يده الغير ممسوك بها ويضعها على يد المرافق، وذلك ليشعر بقبضة يد الباب ومن ثم يترك المرافق يد الباب ويتولى الكفيف أمر فتح وإغلاق الباب.
 
7.     الجلوس على المقعد، كرسي، كنبة، مائدة.
ا) كيفية الجلوس على مقعد منفرد:-
1- إرشاد الكفيف إلى مؤخرة الكرسي أولاً بتطبيق 6 من بند 6 أولاً.
2- يتلمس الكفيف ساقيه جانبي المقعد ليحصل على معلومات واضحة وكافية حجمه ونوعه.
3- على الكفيف أن يتاكد من خلو المقعد قبل الجلوس.
4- ثم إرشاده للجلوس بهدوء على المقعد كي لا يتأذى.

ب) كيفية الجلوس على صف من المقاعد في أماكن عامة مختلفة – أي مجموعة- كالسينما، حفلات، اجتماعات، جامع، كنيسة،،،الخ.
1- المرافق المبصر عليه الدخول و التحرك والخروج أولاً وثم الكفيف.
2- المرافق يشير حيث يدخل ويريد الجلوس على صف من المقاعد أو صف من البنوك.
3- التأكد من عدم إزعاج الأشخاص الجالسين في الصف الأمامي، بلمس شعر النساء أو ما شابهة وذلك إذا كان ذكراً أو أنثى.
4- دع الكفيف يلامس بظاهر يده مؤخرة المقعد في الصف الأمامي وساقيه جانبي المقعد، للتأكد من خلو المقاعد.
5- تدريب الكفيف أن يجلس بطريقة محترمة وحسنة، خوفاً من الإنتقاد أو الإحراج، خاصة في الأماكن العامة.
6- إرشد الكفيف أن لايرمي بنفسه بإهمال أو غير تركيز أثناء الجلوس على المقعد.
7- تدريب الكفيف على حمل المقعد بلطف أثناء تغييره من مكانه حسب حاجته.

ج) كيفية الجلوس على المائدة:
1- يقود المرافق الكفيف إلى ظهر المقعد.
2- على المرافق أن يقود الكفيف إلى المقعد بطريقة عادية، كما ورد في الجلوس على مقعد منفرد أو صف من المقاعد.
3- تدريب الكفيف على كيفية تحريك أو سحب المقعد من المائدة ليحصل على فراغ للجلوس أو العكس.
4- أرشد الكفيف على كيفية الجلوس بالطريقة الصحيحة على المائدة شفهياً ثم عملياً.
5- دع الكفيف يراعي العادات الجيدة المتبعة على المائدة:-
o       مثل ان يدير وجهه إلى الأشخاص الذين يتكلمون معه أو يكلمهم.
o       طريقة تعريف نفسه للأخرين.
 


المرحلة الثانية

الإستقلالية المبدئية للكفيف

 
باستخدام طرق الحماية– وتشتمل على 6 مهارات رئيسة وهي:
1.     طرق الحماية العلوية و السفلية.
2.     السير بمحاذاة الجدران.
3.     التواجد داخل الغرفة.
4.     التنقل حسب مفهوم الساعة.
5.     إلتقاط الأشياء الساقطة.
6.     التعرف على القطع النقدية.
 
أولاً — طرق الحماية العلوية و السفلية:
 
1.     حماية الجزء العلوي من الجسم، وتتم بالخطوات التالية:-
o       إجعل رؤوس أصابع يدك اليسرى مثلاً باتجاه الكتف الأيمن أو العكس.
o       حرك يدك بهدوء لحماية وجهك لأجل تغطيته أو حماية الرأس بحيث تكون باطن اليد إلى الخارج.
o       يجب أن تكون بعد اليد عن الرأس حوالي 25-30 سم.

ب) حماية القسم السفلي من الجسم، وتتم بالخطوات التالية:-
1- ضع يدك اليسرى على خصرك الأيمن، وابعد يدك عن جسمك، بحيث تكون ظهر اليد إلى الخارج.
2- يجب أن يكون بعد اليد عن الخصر حوالي 25-30 سم.
وتستعمل هذه المهارة في:
o       اكتشاف أو التواجد في غرفة غير مألوفة.
o       في حالة عدم تدريبه بعد على استعمال العصا.
o       إذا كان الشخص الكفيف لا يحمل العصا بيده.

ج)حماية القسم السفلي والعلوي من الجسم في أخذ خط مستقيم:-
1- تستعمل حسب ما شرح أعلاه عن كيفية استعمالها.
2- تستعمل حين يريد التحرك في الفراغات.
3- تستعمل في الممرات المتوقع وجود مجسمات.
4- تستعمل لاكتشاف أو التواجد في غرفة غير مألوفة.
5- بدون وجود مجسمات في الطريق.
6- بوجود مجسمات مرتبة وبعدها بصورة معقدة.
7- كلما زادت أو طالت مدة وضع الغطاء على العينين، كلما زاد الفشل للسير في خط مستقيم.
 
د‌)       فن أساليب الحماية للكفيف:
1) في المرحلة الأولى،حماية المرافق للكفيف.
2) في المرحلة الثانية، حماية الكفيف لنفسه بدون مرافق.
 

ثانياً — السير بمحاذاة الجدران:
تستعمل للإكتشاف والتواجد في مختلف الطرق لإعطاء المعلومات في المكان المطلوب الوصول إليه.
1) وذلك بمد ذراع الكفيف مباشرة أمامه بظاهر يده الملامسة للجدران ليتلمسها.
2) يجب أن تكون أصابعه منطوية نصف إنطواء خوفاً من الألم مما يؤثر على قراءة الكفيف لخط بريل.
3) على الكفيف أن يستعمل يده الأخرى لحماية الجزء العلوي من الجسم كما ذكر أعلاه.
4) على الكفيف أن يبدأ من نقطة إنطلاق ثابتة (إطار الباب)، بحيث يكون الكفيف بأمان. على سبيل المثال: إذا كان الباب بوسط الحائط، فأن أي اتجاه يبدأ منه، يكون بأمان. أما إذا كان الباب بزاوية الحائط، فيفضل أن يتخذ إتجاه فتحة الباب ليكون بأمان.
 

ثالثاً —الإكتشاف والتواجد داخل غرفة غير مألوفة:
o       تطوير مفهوم الغرفة لدى الطفل الكفيف.
o       نأخذ الكفيف إلى غرفة خالية.
o       نأخذ أو نصنَع غرفة بشكل نموذج بحجم مناسب للكفيف، على أن يدخل يده ويتلمس ما في داخلها من شبابيك – أبواب- جدران، حيث يكون المجسم يلائم الغرفة الحقيقة التي يتواجد فيها الكفيف.
o       وضع النموذج بالإتجاه الصحيح.
o       يمكن امتحان الكفيف بتغيير وضع النموذج عن شكله الإصلي، ويستطيع استخدام ذكائه لمعرفة موضع الباب والشبابيك بعد التغيير. ويسّهل للمرافق معرفة إذا كان الطفل قد اقتبس مفهوم الغرفة أم لا وبمعنى أصح …. إن هذا الشيء لا يتغيير إلا بتغير شكل المجسم عند تحريكه. وتغيّر موقفه لتعلم الطفل معرفة الإتجاهات.
o       على المرافق أن يشرح للكفيف عن طبيعة الغرفة ومحتوياتها.
o       الإبتداء من نقطة ثابتة والعودة إليها.

للقيام باكتشاف غرفة أو التواجد فيها:-
يتبع المسؤولية في إستعمال المهارات التي دربت عليها وهي:
1) الأتجاهات.
2) أساليب الحماية.
3) التلمس على الجدران باتجاه الساعة وعكس اتجاه الساعة.
4) نمط الطريقة في التعليم:
ا) التحدث معه وشرح الإتجاهات.
ب) التأشير للوصف الذي تعلمه حسب الإتجاهات.
ج) السير بمساعدة مرافق كي يلمسه إذا ما استوعب الوصف في البداية.
د) السير بجانب الجدران أولاً ثم بوسط الغرفة.
ه) يجب أن تكون الأسس مفهومة لدى الشخص من أجل تهيئته للدخول في غرفة.
و) أخذ نقطة إنطلاق ثالثة للبدء منها.
ي) يجب أن تكون المفاهيم مطابقة للوصف.
 

الطريقة المتبعة للتواجد داخل الغرفة:
1- التواجد في الغرفة بمساعدة مرشد مبصر.
2- التواجد في الغرفة بمساعدة اليد على الحائط.

           نقطة انطلاق
3- التواجد في الغرفة بطريقة المحورين.

4- التواجد في الغرفة بطريقة مع الغرفة.

5- التواجد في الغرفة بطريقة نصف الحائط

 
تلمس الأشياء داخل الغرفة
هناك عدة طرق منها:-
1) طريقة السير بمحاذاة الجدران: هذه الطريقة سهلة للأطفال بإمكاننا دمج الطريقيتين الأولى و الثانية معاً. باتجاه وعكس اتجاه الساعة.

نقطة انطلاق

3) الطريقة الثانية: طريقة مسح الغرفة. من مميزاتها:

ا) تعطي معلومات أكثر.
ب) السير بخط مستقيم.
ج) السير بزاوية 90ْ.
د) المسارات متساوية (1=2=3).
ه) استعمال ذراع اليد لأخذ المسافات المتساوية.
و) تلمس الحائط أثناء السير بمحاذاة الجدران.
ز) معرفة الإتجاهات (اليمين أو اليسار والعكس).
ح) وبهذه الطريقة تستطيع معرفة طول الغرفة من عرض الغرفة.

 
3. الطريقة الثالثة: طريقة تقاطع المحورين: تستخدم هذه الطريقة عندما تكون أشياء حساسة داخل الغرفة مثل غرفة مختبر أو أدوات كهربائية، خوفاَ من أن يلمسها فبهذه الحالة تكون الطريق أفضل.
 
 4.الطريقة الرابعة: طريقة نصف الحائط.
تقسم الغرفة إلى أربع مراكز، وكل مركز أو حائط إلى قسمين بوضع كرسي مثلاً أو أي حاجز بين القسمين في المنتصف للحائط ويعيين نقطة إنطلاق.
هذه الطريقة تساعد الطفل على اكتساب المفهوم، وكذلك تساعد على أن تكون الإمكانيات:
1- يعرف وسط الحائط بوضع حاجز.
2- هذه الطريقة تستخدم للصغار أكثر من الكبار.

————-
هناك ثلاث طرق للشرح عند التدريب على أسس التعلم أو تدريب الكفيف.
ا) عند التدريب يجب إعطاء المتدرب الطرق السليمة للتمييز بين الخطأ والصواب. ثم نقوم بإعطائه الطرق الإخرى، ويترك له الخيار ليختار الطريقة التي تناسبه.
ب) لا يستفيد الكفيف من الإنفعال و الإستعمال للإشارات، فهذا لا يساعده.
ج) تعليم المتدرب على الإتجاهات المختلفة، ويمكن إستعمال الساعة في هذه الحالة.
 
نمط الطرق في التعليم:
1- يجب أن يكون الكفيف في مكان ثابت، للتعرف على الغرفة، أي البدء من نقطة إنطلاق ثابتة والعودة إليها.
2- نعطي الشخص المتدرب الحد الإدنى من التدريب لتجميع المعلومات.
3- يعطيه طريقة مختصرة بتعريفه على الغرفة وبخاصة الأماكن التي يحتاجها باستمرار مثل الحمام – المغسلة – المطبخ.
1- الشرح شفهياً عن الغرفة – حجمها وإستعمالها،،،الخ.
2- إعادة الشرح من قبل الكفيف للمرافق، لمعرفة مدى صحة المعلومات لديه.
3- التوجه عن طريق استخدام معرفته بإتجاه عقارب الساعة وعكس عقارب الساعة، والتحرك من نقطة الإنطلاق إلى أي مكان بالغرفة يريد الوصول إليه.
 

رابعاً — التنقل حسب مفهوم الساعة :
ساعة تحديد الإتجاه أو محور الساعة
ويتصور الكفيف نفسه في منتصف الساعة على هذا الأساس يكون:
ا) أمامه الساعة الثانية عشر.
ب) خلفه الساعة السادسة.
ج) يمينه الساعة الثالثة.
د) يساره الساعة التاسعة
وهكذا يكون الكفيف قد عرف الإتجاهات الأربعة الرئيسة في محور الساعة.
 
لتعليم الإتجاهات و التوجه حسب الساعة:
1- تحديد إشارة باليد قبل التوجه.
2- توجيه الجسم حسب إتجاه اليد والتحرك.
مدى إستفادة المكفوفين من هذا الإتجاه:
1- أن يتعرف على الأعداد والأرقام من 1 – 12.
2- التعلم على تحديد الزوايا.
3- معرفة مفهوم الدائرة بإعطائه مجسم واللعب معهم حسب شكل الساعة.
4- إستعمال طرق الحماية للقسم العلوي والسفلي من الجسم.
5- تطوير التركيز لدى الطلاب.
6- تنمية المقدرة الكلامية لدى الطفل.
7- تنمية النظام والترتيب لدى الطفل.
 
خامساً — إلتقاط الأشياء الساقطة: Locate Dropped Articles.
لالتقاط الشيء الساقط يجب تدريب أو تطوير حاسة السمع:
1) في حالة قلة المصدر الصوت.
2) تحديد مصدر الصوت.
3) أخذ الإتجاه والتأشير إليه.
4) معرفة مقدار المسافة بينه وبين الشيء الساقط.
5) معرفة تحديد نوع الصوت وتمييزه.
6) التوجه إلى مصدر الشيء الساقط باستخدام طرقاً للحماية.
 
تمرين(1):
دع الكفيف يحدد الإتجاه والمسافة التي وقع فيها الشيء الساقط – وإذا أمكن- حسب أرقام الساعة، ثم التوجه إليه باستعمال طرق الحماية المطلوبة.

تمرين(2):
لإلتقاط الأشياء الساقطة يجب إستعمال طريقة مميزة، وهي:
1) تحريك اليد بشكل دائري.
2) أن تكون اليدين بجانب بعضهما البعض، ويقوم بتوسيع الدائرة حتى يلتقط الشيء الساقط.
3) أن تكون اليدين بمستوى الكتفين على الأرض من الداخل إلى الخارج.
الطريقة الثانية: التعلم أو إلتقاط الشيء الساقط بيد واحدة.
 
أنواع الأدوات المتحركة:
1- عند بدء التعليم يجب أن نستخدم الأدوات الثابتة.
2- يجب أن لا نستخدم الأدوات التي تصدر صدى في بداية التعليم.
ا) سقوط أشياء ثابتة.
ب) سقوط أشياء متحركة.
ج) سقوط أشياء مرتدة.
1- يجب تدريب الشخص في منطقة هادئة من غير وجود مثيرات خارجية، لتطوير حاسة السمع.
2- يجب أخذه في منطقة مغلقة وليست مفتوحة، كي نطور التركيز عنده.
3- في حالة فقدان أي جزء من اليد أو وجع في الظهر، فإن الكفيف يستطيع البحث بطريقة الأرجل.
 
إيجاد الأشياء الساقطة على الطاولة:
1- الأخذ بعين الإعتبار تدريب معين على الطاولة بشكل ثابت.
2- تحديد عرض حافة الطاولة بشكل لمس خفيف بظاهر يديه.
3- البدء بالتفتيش من حافة الطاولة بشكل متلاصق من الداخل إلى الخارج.
4- يستطيع إيجاد الأشياء في مرحلة متقدمة عن طريق الساعة. 
 
 جميلة شاهين – مرشدة تأهيل الكفيف حركياً- مدرسة القبس للإعاقة البصرية

شارك
المقال السابقالاعاقة البصرية : تدريب المهارات والمواهب لدى الكفيف
المقال التاليالاعاقة البصرية : ما يجب أن تعرفه عن الحول

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك