الاعاقة السمعية : التقييم النفسي للصم

والطفل المعوق سمعياً قد يتأثر بنفس العوامل التي يتأثر بها الطفل ذو السمع العادي. وبصفة عامة، فإن الأطفال المعوقين سمعياً هم أشخاص يعانون من مشكلات انفعالية أكثر من أقرانهم السامعين العاديين، ذلك أن الشعور بالعجز والارتباك والاكتئاب و العزلة والانسحاب كلها تميز استجابات نفسية واجتماعية للأطفال المصابين بفقدان سمعي شديد. كما أن نتائج الدراسات أشارت الي أن السلوك العصابي، والشعور بالقلق والتهديد و الخوف وعدم الاستقرار والارتباك، كلها سلوكيات تميز الأطفال المعوقين سمعياً، أضف الي ذلك أن تدني تقدير الذات يثير القلق، ويؤدي بالشخص المعوق سمعياً الي افتراض مؤداه أن الآخرين لديهم أفكار ومشاعر لا وجود لها في الحقيقة.
والخلاصة أنه فيما يتعلق بالنمو الانفعالي – كأحد مكونات النمو النفسي -لدى المعوقين سمعياً ، نجد أن هذا المظهر المهم من مظاهر النمو يتأثر الي حد بعيد  بهذه الإعاقة، وذلك بسبب افتقاد المعوق سمعياً الي التواصل اللغوي مع الآخرين؛ نظراً إلى أنه من الصعوبة بمكان كبير أن نتخيل حجم المعاناة التي عاني منها المعوق سمعياً منذ أن كان طفلاً وليداً، فقد حرمته إعاقته من متعة وجود الأطفال من حوله، ومن سماع مختلف الأصوات الصادرة عن الطبيعة من حوله ، علاوة على أن الطفل المعوق سمعياً مطالب بأن يتشرب ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه، وبيئته تتحدث لغة لا يمكنه سماعها، وهذا يشكل أعباءً انفعالية شديدة الوطأة عليه.

ومن خلال الدراسات التي تناولت طبيعة النمو الانفعالي لدى المعوقين سمعياً في حال مقارنته بطبيعة النمو الانفعالي لدى العاديين، استخلص كل من " أحمد اللقاني وأمير القرشي" ( 1999: 112-113) خصائص النمو الانفعالي للصم في النقاط التالية:
(1) يعاني الصم من بعض المخاوف المرضية.
(2) ينخفض مستوى النضج الانفعالي لدى الصم.
(3) الأصم أكثر عصابية وانطوائية.
(4) يميل الصم الي الإشباع المباشر لحاجاتهم.
(5) يتأثر النمو الانفعالي بدرجة كبيرة بطبيعة العلاقة التي تربط الأصم بالوالدين.
(6) تنتشر بعض المشكلات السلوكية لدى التلاميذ الصم . والتي تتمثل فيما يلي:
السرقة، والكذب الانتقامي، والعدوانية ، وسرعة الانفعال والغضب، والعناد وعدم الامتثال للأوامر ، والحساسية الزائدة في تعامله مع الآخرين، والوشاية بالآخرين، وإتلاف و تدمير ممتلكات الغير، وتقلب المزاج، والشذوذ الجنسي.

ومن المقاييس المقننة على البيئة العربية وتستخدم مع المعوقين سمعياً للكشف عن الجوانب الاجتماعية لديهم ، ما يلي :
(1) مقياس تقدير المعلم للسلوك العدواني لدى ذوي الإعاقة السمعية :
قام ببناء المقياس إيهاب الببلاوي (2006) للكشف عن السلوك العدواني لدى التلاميذ ذوي الإعاقة السمعية وهو يضم ثمانية أشكال هي أبعاد للسلوك العدواني، هي : العدوان الإشاري المباشر نحو الآخرين ،والعدوان الإشاري غير المباشر نحو الآخرين ، والعدوان الإشاري المباشر نحو الذات ، والعدوان الإشاري غير المباشر نحو الذات ، والعدوان البدني المباشر نحو الآخرين ، والعدوان البدني غير المباشر نحو الآخرين ، والعدوان البدني المباشر نحو الذات ، والعدوان البدني غير المباشر نحو الذات. وقد تم حساب ثبات المقياس باستخدام معادلة كرونباخ  ( معامل ألفا ) وقد تراوحت معاملات ثبات أبعاد المقياس باستخدام معامل ألفا ما بين  0.80- 0.95 . والتجانس الداخلي كما تم حساب معاملات الارتباط لمفردات كل بعد بالدرجة الكلية للبعد باستخدام معامل ارتباط بيرسون وقد تراوحت معاملات الارتباط ما بين (0.52 , 0.83 ).
أما صدق المقياس فقد استخدم مصمم المقياس لحساب الصدق كل من صدق المحتوي (المنطقي) والصدق الظاهري. كما أجري كل من الصدق التلازمي بين درجات التلاميذ في مقياس تقدير المعلم للسلوك العدواني لدي التلاميذ ذوي الإعاقة السمعية , ودرجاتهم علي " استمارة انطباعات المعلمين عن سلوكهم " وذلك في كل بعد من أبعاد المقياس . وقد تراوحت معاملات الارتباط بين درجات التلاميذ في مقياس تقدير المعلم للسلوك العدواني ودرجاتهم علي استمارة انطباعات المعلمين عن سلوك هؤلاء التلاميذ ما بين 0.61- 0.81، وجميع معاملات الارتباط دالة عند 0.01 .
ومعامل الارتباط الثلاثي وقد تراوحت معاملات الارتباط ما بين(0.36 , 0.94) ، كما قام مصمم المقياس بحساب صدق المقارنة الطرفية وقد أجري عمليات القسمة الإرباعية التي تعتمد علي مقارنة درجات المقياس في الأرباعى الأعلى بدرجاته في الأرباعى الأدنى وبذلك تصبح النسبة المئوية درجات المستوي الميزاني المرتفع مساوياً لـ 25% والنسبة المئوية لدرجات المستوي المنخفض مساوياً لـ 25% .
بناء علي ما سبق أمكن لمصمم المقياس وضع الصورة النهائية لمقياس تقدير المعلم للسلوك العدواني لدي التلاميذ ذوي الإعاقة السمعية ، وذلك بعد أن تم حذف العبارات التي اتفق المحكمون علي عدم انتمائها للأبعاد التي وضعت لها ، ثم تم حساب الصدق والثبات لها ، ووضع معايير سباعية للمقياس.
 
(2) قائمة المشكلات السلوكية لدى المعاقين سمعياً :
قامت بإعداد هذه القائمة إيمان كاشف (2004) بهدف التعرف على المشكلات السلوكية لدى المعاقين سمعياً ممن تتراوح أعمارهم بين 10-14 عاماً ، وقد تكونت القائمة من ثمانية أبعاد هي على النحو التالي : السلوك المضاد للمجتمع ( 8 عبارات ) ، والسلوك المدمر والعنيف ( 8 عبارات ) ، وسلوك التمرد والعصيان (10 عبارات )  ، وسلوك لا يوثق به    (9 عبارات )  ، والانسحاب ( 9 عبارات ) ، والسلوك النمطي واللزمات ( 9 عبارات )  ، وسلوك إيذاء الذات ( 7 عبارات ) ، والميل إلى الحركة الزائدة ( 7 عبارات ) .
ولحساب صدق القائمة فقد تم حساب صدق المحكمين ، كما تم حساب الصدق التمييزي (طريقة المقارنة الطرفية) وقد كانت جميع معاملات صدق الأبعاد والدرجة الكلية دالة عند 0.01 ، وتم أيضاً حساب الصدق العاملي  ،  ولحساب ثبات القائمة فقد قامت معدة القائمة بحساب الاتساق الداخلي وقد تراوحت معاملات ثبات المفردات بين 0.05-0.01 كما تم حساب الثبات باستخدام معامل ألفا – كرونباخ حيث تراوحت معاملات ثبات الأبعاد بين 0.505-0.977 وجميعها دالة عند 0.01  .

من كتاب – التقييم والتشخيص في التربية الخاصة
الأستاذ الدكتور عبد الرحمن سيد سليمان
الدكتور أشرف عبد الحميد
الدكتور إيهاب الببلاوي
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق