البهاق : أسباب و أعراض و علاج البهاق Vitiligo

البهاق هو مرض جلدي يتميز بظهور بقع بيضاء على الجلد ويرجع ذلك إلى فقدان اللون (الصبغة) في بعض المناطق وعادة لا تكون له أي أعراض أخرى ولكن مظهر البشرة يمكن ان يكون مشوها الا انه يمكن تغطية المناطق المتضررة من الجلد عن طريق كريمات التمويه كما ان طرق العلاج قد تطورت في السنوات الأخيرة حيث اصبحت استعادة الصباغ ممكنة في بعض الحالات.

البهاق

فهم الجلد

لفهم سبب البهاق، لابد ان نفهم أولا اساسيات تكوين الجلد.

يتكون الجلد من طبقتين هما البشرة والأدمة. تحت الأدمة توجد طبقة من الدهون، تليها هياكل أكثر عمقا مثل العضلات والأوتار. وهناك خلايا تسمى الخلايا الصباغية في الجزء السفلي من البشرة التي تفرز صبغة تسمى الميلانين الى الخلايا المجاورة في طبقة البشرة والتي تلون البشرة وتحميها من اشعة الشمس، ويختلف إفراز هذه الصبغة من إنسان إلى آخر، فإذا كان لونه اسمرا فمعنى ذلك وجود خلايا تلوين كثيرة سوف تفرز صبغه اكثر وعلى ذلك يكون لون الجلد اسمرا، والعكس صحيح في حالة البشرة الفاتحة اللون ويتم تحفيز الخلايا الصباغية لافراز المزيد من الميلانين عند التعرض لأشعة الشمس.

ما هو البهاق و ما هي أسبابه ؟

البهاق هو شرط تظهر فيه بقع بيضاء شاحبة على الجلد بسبب عدم وجود اللون (الصبغة) في المناطق المتضررة من الجلد. البهاق لا يجعلك تشعر بالمرض. ومع ذلك، فإن ظهور البهاق يمكن أن يكون مؤلما بشكل خاص بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الداكنة حيث تكون البقع البيضاء أكثر وضوحا.

وقد يعود سيبب البهاق الى تفاعل مناعي ذاتي يؤدي إلى تعرف الجسم على الخلايا الصبغية على أنها خلايا غريبة عن الجسم، فيتعامل معها ويدمرها وحدوث خلل في وظيفة الخلايا الصبغية نتيجة لخلل في الأعصاب المغذية لها.

او تدمير الخلايا الصبغية لنفسها والتي  تسمى نظرية الهدم الذاتي (self-destructing)، حيث تهدم  الخلايا المكونة للمواد الملونة للجلد نفسها ذاتيا نتيجة لنقص في طريقة الحماية الطبيعية التي تزيل المادة السامة التي تتكون أثناء بناء المواد الملونةكما يمكن أن يكون البهاق وراثيآ.

الاشخاص المعرضون للبهاق حوالي 1 في كل 200 شخص يمكن ان يصاب بالبهاق وهويؤثر على الرجال والنساء على حد سواء ولا يمكن تحديد السن التي يمكن ان يظهر فيه البهاق الا  انه يبدأ قبل سن ال 20 في حوالي نصف الحالات. وهناك بعض العوامل الجينية التي تساهم في ظهور البهاق

حيث وجد أنه حوالي من 30-40% من الحالات يوجد معها حالات مشابهة في تاريخ الأسرة. والاحتمالات التي وضعت لهذه الوراثة هو أن تكون نتيجة جين سائد في أحد الوالدين أو أو متعددة الجينات. والجينات المتنحية فقط هي التي تظهر بزواج الأقارب ولكن هذا لا يعني إن وجد المرض في الزوج أو الزوجة أن يظهر المرض في الأبناء أي أنه لا يزيد أو ينقص من نسبة ظهور المرض. والبهاق ليس معديا وليس أكثر شيوعا في أي مجموعة عرقية أو إثنية. ما هي المناطق من الجلد التي تتأثر بالبهاق ؟

يمكن أن يصيب البهاق أي جزء من أجزاء الجسم، ولكن هناك بعض الأماكن أكثر عرضة للإصابة به، مثل الوجه والرقبة او العنق والصدر والأعضاء التناسلية، وكذلك الإبطبن وبين الفخذين، كما أن البهاق يمكن أن يصيب الأماكن المصابة بحروق أو جروح. ويمكن أن يكون الشعر أيضآ معرضآ للإصابة بالبهاق، ويتغير لونه من إلى اللون الأبيض سواء شعر الرأس أو الجسم وفي حالات نادرة جدا، يمكن أن البهاق يؤثر على الجسم كله. وهذا ما يسمى البهاق الشامل او الكامل.

كيف يتطور البهاق ؟

في الاول يتغير لون مناطق صغيرة من الجلد الى لون أبيض حليبي ويكون ملحوظا اكثر لدى الناس ذوي البشرة البيضاء في الصيف عندما يتغير لون البشرة بفعل التعرض للشمس او ما يسمى الاسمرار ويكون التباين أكثر وضوحا لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة وتختلف شدة البهاق من شخص لآخر حيث يبدا على شكل بقع صغيرة تتطور ببطء وفي بعض الأحيان يكون ظهور البقع وتقدمها سريعا الا انها تبقى ثابتة لعدة أشهر أو سنوات من دون تغيير. ومع ذلك فمن الشائع ان تتطور البقع تدريجيا لتصبح أكبر وأكثر وقد تظهر على أجزاء أخرى من الجسم لتشمل مناطق واسعة من الجلد ولا توجد وسيلة يمكن من خلالها التنبؤ بتطور البقع ومدى انتشارها وعادة ما تكون دائمة ونادرا ما تستعيد لونها الطبيعي.

ما هي أعراض البهاق ؟

الأشخاص المصابين بالبهاق عادة ما يتمتعون بصحة جيدة لان البهاق لا يسبب قرحة أو حكة. ومع ذلك، فإن مظهر الجلد يمكن أن يكون مشوها، خصوصا الوجه أو اليدين. كما ان المناطق المتضررة ليست لديها اي حماية طبيعية من الشمس. وهذا يعني أن الجلد المتضرر من البهاق معرض للحروق بسهولة أكبر بكثير من الجلد الطبيعي.

نصائح عامة لمرضى البهاق

البقع البيضاء لا يمكنها الاسمرار ولكنها قد تحترق بسهولة لذلك لابد من تجنب التعرض لأشعة الشمس خاصة في الأوقات الساخنة من اليوم لذلك ينصح بتغطية البقع البيضاء بالملابس أو قبعة او واق من الشمس يمكن وصفه من قبل الطبيب.

اما الاشخاص ذوي البشرة البيضاء فعليهم تجنب اسمرار الجلد الطبيعي كما يجب الحرص على عدم التعرض لاي إصابة لان ذلك يزيد من احتمال ظهور بقع بيضاء جديدة في مناطق الإصابة. اخبر طبيبك اذا ما كانت هذه البقع البيضاء تشعرك بالاسى او تجعلك لا تشعر بالرضا عن نفسك.

ملاحظة: لا ينصح باستخدام سرير الشمس لان الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تضر بشرتك والناس الذين يستخدمون أجهزة التسمير اكثر عرضة لتطوير سرطان الجلد (ميلانوما).

ما هي الخيارات المتاحة لعلاج البهاق ؟

على الرغم من أنه لا يوجد علاج للبهاق الا ان هناك بعض العلاجات المتاحة والتي يمكن أن تساعد، وعندما يكون البهاق في مناطق محدودة وغير ظاهرة، يمكن تركه دون علاج خاصة إذا لم يكن له تأثير على نفسية المصاب، لأن البهاق ليس له تأثير ضار على الصحة، وبالتالي فإن علاج البهاق إنما يكون للأسباب الجمالية. وقد تبين أن بعض العلاجات يمكنها ان تبطئ تطور مرض البهاق، وبعض العلاجات قد تعيد الجلد المصاب إلى وضعه الطبيعي في بعض الحالات ولكن عموما لا يوجد علاج واحد للبهاق يعمل بشكل جيد في جميع الحالات لانه يعتمد على نوع البهاق وبالتالي فلابد من مراجعة طبيب مختص لتقديم المشورة بشأن أفضل علاج وفيما يلي مجرد لمحة موجزة عن خيارات العلاج الحالية.

كريمات التمويه

وضع كريم موضعي، لإخفاء العيوب على المناطق بيضاء اللون وخاصة إذا كانت صغيرة، أو في إنتظار تحسن اللون بعد بدء العلاج. حيث ان هذه الكريمات لا تغير من المرض ولكنها تحسن مظهر الجلد والهدف هو العثور على اللون الذي يناسب لون بشرتك. ويمكن لهذه الكريمات إخفاء البهاق بشكل جيد للغاية وهذا قد يزيد إلى حد كبير من الثقة بالنفس وهناك أيضا بعض المستحضرات المتوفرة في الصيدليات وهي خاصة بالتسمير يمكنها إخفاء البهاق ويمكن أن يستمر مفعولها عدة أيام قبل أن تحتاج إلى إعادة وضعها. ورغم انها غالبا ما لا توفر تطابقا تاما لكل لون الجلدالا انها يمكن أن تكون مفيدة في المناطق الواسعة من البهاق.

كريم الستيرويد

يوصف كريم الستيرويد في بعض الأحيان لفترة محدودة من الوقت (بحد أقصى 3 شهور) عند وجود رقعة صغيرة من البهاق حيث انه يعمل على منع توسعها وفي بعض الأحيان، قد يعود لون الجلد الى المنطقة المعالجة، وتعمل المنشطات التي توجد في هذه الكريمات على  قمع جهاز المناعة والذي ربما يهاجم الخلايا الصباغية الا ان الاستخدام طويل الأمد لكريمات الستيرويد يمكن أن يسبب آثار جانبية تشمل ترقق الجلد و علامات التمدد لذلك لا ينصح عادة باستخدامها على الوجه.

تاكروليموس أو pimecrolimus

كريم تاكروليموس أو pimecrolimus يمكن استخدامها كبديل لكريم الستيرويد. وقد اثبتت فعاليتها في استعادة لون الجلد لدى بعض الأشخاص المصابين بالبهاق ويتمثل عملها ايضا في قمع خلايا الجهاز المناعي في الجلد و يبدو أنه أكثر فعالية لعلاج البهاق على الوجه. كما يمكن أيضا استخدامه على جلد الأطفال.

علاج PUVA

يتم إعطاء المريض دواء السورالين عن طريق الفم بالجرعة المحددة من قبل الطبيب ويتعرض بعده للأشعة الفوق بنفسجية من النوع (أ) مرتين الى ثلاث مرات في الأسبوع، والذي يحصل أن الأشعة تنشط مادة السورالين ومن ثم تنشط عملية التلوين في الخلايا الملونة في الجلد.

ويمكن وضع دواء السورالين السائل على الجلد عند وجود عدد محدود من بقع البهاق والتعرض لأشعة الشمس. وأفضل أوقات التعرض لأشعة الشمس تكون خلال الساعات الأولى من طلوع الشمس أو قبل غروبها. ويكون العلاج عادة يوماً بعد يوم ولا يجوز أن يقل عن مرتين في الاسبوع. ومثل هذه الطريقة تحمل خطر حدوث حروق في الجلد فيما لو تعرضت البقع للكثير من الأشعة وعلى ذلك يجب التقيد بتعليمات الطبيب بدقة.

العلاج بالاشعة فوق البنفسجية

وهو علاج آخر يعتبر أكثر شيوعا من PUVA وهو يستخدم الأشعة فوق البنفسجية ( UVB ) الخفيفة. كما هو الحال مع علاج PUVA، العلاج مرتين أسبوعيا دون اخذ اي دواء كما ان دورات العلاج أقصر بكثير والاهم انه أقل ضررا على الجلد من PUVA وهو مفيد عندما تتأثر مناطق واسعة بالبهاق وفي بعض الأحيان يتم استخدامه مع تاكروليموس أو كريم pimecrolimus .

العلاج بالليزر

العلاج بالليزر للبهاق غير متوفر حاليا ولا يوجد دليل مؤكد على امكانية فعاليته.
العلاج عن طريق ترقيع الجلد

هناك محاولات لعلاج البهاق عن طريق ترقيع الجلد الطبيعي الا انه اثبث فشله.

العلاجات التكميلية

حاليا لا توجد أدلة كافية على فعالية أي علاجات مكملة للبهاق.

العلاج بإزالة لون الجلد  ( اجتثاث الصباغ ) 

هذا النوع من العلاج مناسب لدى بعض الأشخاص المصابين بالبهاق في مناطق واسعة من الجسم، ويمكنه ان بجعل ما تبقى من المناطق الطبيعية من الجلد بيضاء حيث يتوحد لون الجلد ولكن ذلك لا يتم  إلا بعد مناقشة كاملة مع أخصائي لان إزالة كل صبغة الجلد امر دائم ويستغرق مدة تصل الى عام لإكماله.

هل هناك أي مضاعفات للبهاق ؟

البهاق في حد ذاته لا يتطور إلى أي حالة أخرى. ومع ذلك، فان اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى (الأمراض التي يسببها جهاز المناعة) هي أكثر شيوعا لدى الأشخاص المصابين بالبهاق منها مشاكل الغدة الدرقية، ومرض السكري وفقر الدم الخبيث ورغم ان معظم المصابين بالبهاق لا يعانون من هذه الامراض الا ان الطبيب قد يقترح  إجراء اختبار للدم للتاكد، كما ان بعض الأشخاص المصابين بالبهاق يشعرون بالحرج حول حالتهم مما يمكن ان يسبب لهم نوعا من تدني احترام الذات، وحتى الاكتئاب لذلك فان المشورة يمكن أن تكون مفيدة، كما يمكن للمصاب أن يحاول الانضمام إلى مجموعة دعم محلية كوسيلة مفيدة لمساعدته على فهم المزيد عن هذا المرض.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق