الجينسنغ وضغط الدم

الجنسنغ نبات معمر له جذور متفرعة استُُعمل منذ القدم في الطب التقليدي لفوائده الصحية، وهناك نوعين رئيسيين من الجينسنغ يختلفان باختلاف المناخ والظروف التي ينموان فيها، ورغم أن كلا النوعين يحتويان على مركبات نشطة تسمى جينسنوسيدس، إلا أن الجينسنغ الشرقي يحتوي على خصائص مخفضة لضغط الدم، في حين أن هذه الخصائص لا توجد في النوع الأمريكي، كما أن النوع الشرقي له تأثير منشط، بينما الأمريكي يساعد على الإسترخاء، ويخفف من التوتر.

الجنسنج

الجينسنغ الشرقي الطازج

الجينسنغ الشرقي، والمعروف علميا باسم باناكس الجينسنغ، يوجد في الصين وكوريا ويسمى أحيانا الجينسنغ الآسيوي أو الكوري، وغالبا ما يشار إلى النوع الشرقي العذب بنبات الجنسنغ الأبيض نسبة إلى لونه الطبيعي، ولكنه عندما يجف يتغير لونه، وفي دراسة أجريت على الفئران و نشرت في 2012 في “مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية”، تبين أن الجينسينغ الشرقي قد يمنع ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يخفض ضغط الدم كذلك لدى البشر.

الجينسنغ الأحمر

الجينسنغ الأحمر هو الجينسنغ الشرقي المعالج بالحرارة التي تحوله إلى اللون الأحمر وتطيل مدة صلاحيته، وأكد العلماء في دراسة نشرت في “الصيدلة العامة” في عام 2000 أن هذا النوع يقلل أيضا من ضغط الدم لدى الفئران ذات ضغط الدم المرتفع، وفي دراسة نشرت في “الدورية الأمريكية للطب الصيني” في عام 2000، تعامل الباحثون مع مجموعة من مرضى ارتفاع ضغط الدم بالجينسنغ الأحمر ومجموعة أخرى من مرضى ارتفاع ضغط الدم بدونه، ووجد الباحثون أن المجموعة التي تعاملوا معها بالجنسنغ الأحمر شهدت زيادة تدفق الدم مقارنة مع المجموعة التي لم يتم التعامل معها بالجنسينغ، و لأن زيادة تدفق الدم ترتبط مع انخفاض ضغط الدم، فإن هذا يشير إلى أن الجينسنغ الأحمر يساعد على تخفيف ارتفاع ضغط الدم .

الجينسنغ الأمريكي

الجينسنغ الأمريكي، أو باناكس quinquefolium، يوجد في جبال الأبلاش في الولايات المتحدة، وفي دراسة أجريت عام 2005 ونشرت في “ارتفاع ضغط الدم“، بحث العلماء في الآثار المباشرة للجينسنغ الأمريكي عن طريق قياس ضغط الدم لدى المشاركين الذين أُعطو الجينسينغ كل 10 دقائق لمدة 160 دقيقة، ومقارنتهم مع المشاركين الذين أُعطوا الدواء الوهمي، ولم تشهد المجموعة الأولى أي اختلاف في مستويات ضغط الدم ، ولم يجد العلماء أي ارتباط بين الجينسنغ الأمريكي وضغط الدم.

وفي دراسة أجريت عام 2006 و نشرت في نفس المجلة، وجد الباحثون أن الجينسنغ الأمريكي لم يكن له تأثير على المدى الطويل على ضغط الدم أيضا، وذلك بعد فحص مستويات ضغط الدم لدى المشاركين بانتظام خلال ثلاثة أشهر من إعطائهم الجينسنغ أو الدواء الوهمي، ولم يجد الباحثون أي اختلاف في ضغط الدم بين المجموعتين.

كيفية استهلاك الجينسنغ

يُستهلك الجينسنغ طازجا حيث تقطع بضع شرائح رقيقة من جذوره وتضاف إلى الماء المغلي لإعداد شاي الجينسنغ، ويمكن إضافته إلى المواد الغذائية بنسبة بضع شرائح في الحساء أو غيره من الأطباق، كما أن الجينسنغ متاح في شكل مسحوق وكبسولات، حيث يمكن إضافة المسحوق إلى العصائر أو يرش على الأطباق.

وعند شراء الجينسنغ المعبأ لابد من التأكد من أنه يتضمن “باناكس” كجزء من اسمه، و توصي الوكالة التنظيمية للأعشاب في ألمانيا بتناول 1 إلى 2 جرام من نبات الجنسنغ في اليوم الواحد لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

أضف تعليق

إغلاق