الحفاظ علي صحة اللثة يقي من التهابات الجهاز التنفسي

تشير البحوث إلى أن الاعتناء باللثة قد يساعد أيضا في الحفاظ على صحة الرئتين وتقول دراسة جديدة بأن أمراض اللثة قد تزيد من مخاطر التهابات الجهاز التنفسي، مثل الإلتهابات الرئوية المزمنة والإنسداد الرئوي المزمن. ويمكن لهذه الالتهابات التي تحدث بواسطة الجراثيم و التي يتم إستنشاقها من الحلق الى الجهاز التنفسي السفلي، والذي يضعف بشدة نتيجة لهذه الجراثيم والذي ربما يكون سبباً من أسباب الوفاة.

صحة اللثة

وشملت الدراسة 200 مشاركاً تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 60 عام مع ما لا يقل عن 20 الأسنان الطبيعية في فكهم, وكان نصف المرضي المشاركين في البحث من الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي ومرض الانسداد الرئوي المزمن، أو الإلتهاب الشعبي الحاد، والنصف الآخر من الأصحاء الذين ليس لهم تاريخ في أمراض الجهاز التنفسي.

وخضع كل مشارك إلى تقييم شامل عن طريق الفم لقياس الحالة الصحية للثة. ووجدت الدراسة أن المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي ومن سوء صحة اللثة كانت حالتهم اصعب في السيطرة عليها  من المجموعة الاخري، مما يشير إلى وجود علاقة بين أمراض الجهاز التنفسي وأمراض اللثة.

و الباحثين يشتبهون في أن وجود مسببات الأمراض عن طريق الفم و المرتبطة بأمراض اللثة قد تزيد من مخاطر اصابة المريض في البلدان النامية أو في تفاقم أمراض الجهاز التنفسي. ومرض اللثة هو مرض التهابي مزمن يؤثر على أنسجة اللثة والهياكل الأخرى التي تدعم الأسنان.

اظهر المزيد

رأي واحد على “الحفاظ علي صحة اللثة يقي من التهابات الجهاز التنفسي”

أضف تعليق

إغلاق