الخلايا اللمفاوية في الامعاء

الخلايا اللمفاوية هي نوع من خلايا الدم البيضاء، التي تتفرق بين الخلايا الاستيعابية التي تشكل بطانة الأمعاء ، والخلايا اللمفاوية المعوية هي جزء كبير و مهم من نظام المناعة في الجسم ، وأي خلل في وظيفة الخلايا المناعية قد يسبب حالات الالتهابات في الأمعاء الدقيقة و الغليظة  و يؤثر على امتصاص العناصر الغذائية، وترتبط صحة وظيفة جهاز المناعة في الأمعاء بشكل وثيق مع مكونات النظام الغذائي.

lymphocyte

وظيفة  الخلايا اللمفاوية في الأمعاء
وتسمى خلايا جهاز المناعة التي تعيش في البطانة الداخلية للأمعاء بالخلايا الظهارية ، وتتكون هذه الخلايا من نوع من الأنسجة تسمى، و تتمثل وظيفتها في حراسة الجسم ضد غزو الميكروبات الضارة المحتملة للأمعاء كما أنها تحافظ على علاقة ودية و متسامحة مع البكتيريا التي تعيش في الأمعاء بشكل طبيعي ، كما أن الخلايا الليمفاوية المعوية تساعد الجسم على تطوير مناعة ضد البروتينات الصغيرة التي يمكن أن تدخل في الدم و تسبب رد فعل جهاز المناعة أو الحساسية السلبية.

تطور الخلايا اللمفاوية في الأمعاء

الغدة الصعترية، وهو جهاز صغير خلف الجزء العلوي من الصدر يلعب دورا في الجهاز المناعي و خاصة في تطوير النظام المناعي قبل الولادة و بعد أشهر قليلة من الولادة ، كما أن الخلايا اللمفاوية في الأمعاء تنشأ في النخاع العظمي و تتطور في الغدة الصعترية، و منها  تنتشر في جميع أرجاء بطانة الأمعاء الداخلية أثناء التطور الجنيني ، وبعد وقت قصير من الولادة، يصل عدد من هذه الخلايا إلى الذروة في  الغدة الصعترية و من تم تبدأ في الانخفاض المطرد الذي يستمر حتى مرحلة البلوغ ، و بعد الولادة، يمكن تحفيز الخلايا اللمفاوية في  الأمعاء من خلال الكربوهيدرات التي توجد في حليب و االتي يتم تخميرها في القولون لتحسين نمو البكتيريا الصديقة.

الأمراض المزمنة
أي خلل في الخلايا الليمفاوية المعوية يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات التهابية في كل من الأمعاء الدقيقة و الغليظة منها مرض كرون و هو التهاب مزمن في الأمعاء، و قد وجدت الأبحاث لدى مرضى كرون أن  بروتينا مهما لاستجابة مناعية طبيعية، تسمى مستقبلات هيدروكربون الأريل، لا يعمل بشكل صحيح ، إضافة إلى مرض السيلياك و هو التهاب يصيب عادة الأمعاء الدقيقة حيث أن بروتينات الجلوتين في القمح والجاودار والشعير تتفاعل مع الخلايا الليمفاوية المعوية وتسبب تلف بطانة الأمعاء، مما يقلل من امتصاص العناصر الغذائية لدى مرضى السيلياك.

النظام الغذائي والمناعة المعوية بعد الولادة
مركبات طبيعية في الفواكه والخضار في النظام الغذائي بما في ذلك فئة من الجزيئات التي تسمى بوليفينول، تعمل على تحفيز مستقبلات هيدروكربون الأريل في الخلايا الليمفاوية المعوية وتساعد على إبقاء المناعة المعوية في حالة عمل جيدة، حيث أن الجسم يقوم بتحويل  فئة أخرى من المركبات، تدعى الجلاكوسينولات، والتي توجد في الخضراوات مثل البروكلي والقرنبيط والملفوف، إلى الجزيئات التي تحفز أيضا نظام المناعة في الأمعاء ، وأفادت الدراسة التي قدمت في عدد مارس 2008 من مجلة “مرض التهاب الأمعاء” أن اتباع نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه وزيت الزيتون والأسماك والمكسرات كان مرتبطا مع انخفاض خطر الاصابة بمرض كرون عند الأطفال.

المصدر 

اظهر المزيد

أضف تعليق

إغلاق