الرئيسية » صحة المرأة الحمل والولادة » الدورة الشهرية : الأعراض الشائعة التي ترتبط بالدورة الشهرية؟

الدورة الشهرية : الأعراض الشائعة التي ترتبط بالدورة الشهرية؟

الدورة الشهرية هي سلسلة من التغييرات الفسيولوجية والتي يمر بها جسم المرأة أثناء الإعداد لفترة الحمل, ففي خلال مرة كل شهر ينتج الرحم طبقة بطانية جديدة ليكون علي استعداد لتخصيب البويضة، وعند عدم تخصيب البويضة فيلقي الرحم بطانته, وهذا هو التفسير العلمي لنزيف الدورة الشهرية أو دورة الطمث, والتي تأتي للنساء في سن مبكر من عمرهن وحتي سن اليأس, و تقريباً عند الخمسين.

وتنحصر فترة الدورة الشهرية من اليوم الأول للنزيف وحتي اليوم الأول من النزيف التالي, وعلي الرغم من أنها تستمر لمدة 28 يوماً, فإنه من الطبيعي أن تستمر في أوقت أقصر من ذلك أو أطول حسب السن.

الدورة الشهرية

هذا, وقد تبدأ الفتيات في دخولها لفترة الدورة الشهرية أو ما يسمي ;بالحيض الأول, فيما بين سن 11 و 14 , كما أن النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 39 و 51, عادةً ما تأتي لهن ولكن علي فترات أقل. وقد تتغير هذه الفترة في مدتها خصوصاً عند النساء في سن الأربعين حيث تأتي مرة طويلاً ثم تصاحبها فترة من توقف النزيف, وكذلك لدي المراهقات.

كما يُنصح بالتواصل مع طبيبة في حين ملاحظة أي تغيير طرأ في فترة الطمث, فإنه من الضرورة أن تقومين بالفحص مع طبيبك الخاص في حالة حدوث الحيض ثلاث مرات أو أكثر أو استمرار النزيف لفترة تزيد عن الأسبوع.

ما الذي يتحكم في حدوث الدورة الشهرية؟

المتحكم الوحيد في حدوث فترة الحيض هو “الهرمونات”, ففي أثناء كل دورة, يقوم الوطاء (حلقة الوصل بين الجهاز العصبي الذاتي والجهاز الإفرازي من خلال الغدة النخامية) والغدة الغدة النخامية, بإرسال الإشارات الهرمونية للمبيضين ذهاباً وإيابا, وهذه الإشارات تجعل الرحم و المبيضين في حالة تهيؤ واستعداد لفترة الحمل.
و يلعب هرموني, الإستروجين والبروجيسترون دوراً هائلاً في حدوث التغييرات التي تطرأ علي الرحم وذلك في خلال فترة الحيض.

وظيفة “الإستروجين” في بناء بطانة الرحم.

يزيد هرمون البروجيسترون بعد إنتاج المبيض للبويضة وتسمي هذه الفترة بــ (الإباضة) وذلك في منتصف الدورة, وهذا يساعد هرمون “الإستروجين” للحفاظ علي جدار الرحم ويجعله أكثر تماسكاً كما يقوم بإعداده لمرحلة تلقيح البويضة.

كما أن أي تغيير في مستوي الهرمونات يمكن أن يؤثر في فترة الحيض وكذلك في عملية تخصيب البويضة, فعلي سبيل المثال ; الفتيات في سن المراهقة لديها تغييرات منخفضة في مستويات هرمون “البروجيسترون”, وهذا يحدث أيضاً عند قرب إنقطاع النزيف لدي النساء. لهذا السبب يحدث لدي النساء في سن الأربعين والفتيات في سن المراهقة نزيفاً ثقيلاً.

و هنالك الكثير من الأشياء الأخري التي بإمكانها حدوث بعض التغييرات في الدورة, وتشمل.. تناول أقراص منع الحمل, أو إنخفاض الدهون وفقدان الوزن, أو علي النقيض الوزن الزائد فقد يكون هذا أيضاً سبباً في حدوث تلك التغييرات. كما أن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يمكنها أيضاً أن تؤثر علي فترة الدورة الشهرية, ويأتي في الأخير السبب الأكثر شيوعاً في إنعدام تلك الدورة ألا وهو الحمل!.

ما هي الأعراض الشائعة التي ترتبط بالدورة الشهرية؟

معظم النساء لا تتعرض لألام أو حتى لمشاكل عند حدوث فترة الحيض, ولكن المعظم الأخر قد يكون لديهن أعراض أثناء تلك الفترة وقبلها..
فقد تظهر لدي بعض النساء أعراض ما قبل الحيض وذلك قبيل أسبوع تقريباً من بدء الدورة, فمثلاً ربما ستشعرين بالضيق والتوتر, أو قد تظهر علامات حب الشباب, وفقدان لطاقتك المعتادة.. كما يحدث شعور بالالم البسيط قبل يوم او يومين من حدوث الحيض في البطن كالمغص, أو الم في الظهر والساقين, ولكنها لا تستمر طويلاً.. فقط في أول أيام الدورة الشهرية.وفي أثناء تلقيح البويضة وذلك في منتصف الدورة, قد يحدث ألم طفيف أسفل البطن أو ظهور نقاط حمراء صغيرة في أقل من يوم.. وكلا الأمرين طبيعيان.

كيف بإمكانك ان تعتني بهذا النزيف؟

يمكنك إستخدام الفوط الصحية أو السدادات القطنية للسيطرة علي النزيف, وأياً ما يُستخدم يجب تغييره من 4 : 6 ساعات علي الأقل طوال اليوم, ويُفضل استخدام الفوط ليلاً.

وجديرٌ بالذكر.. أنه يمكن تحسين تلك الأعراض عن طريق ممارسة التمارين الخفيفة المنتظمة, وتناول الأكل الصحي, عوضاً عن تناول القهوة والمشروبات التي تحتوي علي كافيين, كما أن تجنب التوتر والضغط العصبي يساعد كثيراً في تجنب هذه الأعراض. حتي و في حالات الألام المستمرة, فيمكنك أخذ حمام دافئ ليساعد علي زوال هذه التشنجات بصورة مستمرة, أو تناول “ايبوبروفين” أو” نابروكسين” وذلك في عُسر الطمث, وذلك في فترة ما قبل وأثناء الحيض.

أثناء الدورة الشهرية هنالك العديد من الأمور التي يجب على المرأة اتباعها فيجب على الحائض ألا تقوم بعمل عنيف في أيام الحيض كرفع أثاث المنزل وحمل الأثقال أو مزاولة الرياضة البدنية العنيفة أو السباحة والركض الطويل

خاصة إذا كان الدم أثناء الدورة الشهرية غزيرا بل تكتفي في مثل هذه الحالة بمزاولة الرياضة الخفيفة كالمشي في الهواء الطلق والمسافات القصيرة، كما أن عليها أن تمتنع عن ركوب الخيل والدراجة والاستحمام في ماء المغطس الساخن ولا بأس من الاستحمام وقوفا بالدوش على أن يكون الماء فاترا.

كما أنه يجب على المرأة أن تغتسل مرتين أو أكثر في اليوم أثناء الدورة الشهرية وذلك بالماء الفاتر والصابون العادي وأن تحرص على تنشيف المنطقة جيدا منعا للحكاك والرائحة الكريهة وننصح باستخدام الفوط الصحية الجيدة والمناسبة واستبدالها باستمرار حتى لو كانت جافة كما ننصح الحائض بالمحافظة على غذائها وذلك بأكل الفاكهة والخضار الطازجة مثل الخس والملفوف والبرتقال والخوخ وكذلك الحبوب والخبز الأسمر والقمر الدين لتجنب الإمساك أثناء الحيض كما تفيد مزاولة الرياضة البدنية الخفيفة أو السير.

تعليقات الفيس بوك