الزيوت العطرية إحدى وسائل العلاج في الطب البديل

0
131

وأثناء عملية التدليك تتصاعد أبخرة الزيوت فتحدث تأثيرات عامة لها نتائج طيبة فى علاج بعض الأمراض كالصداع واضطرابات الهضم وارتفاع ضغط الدم وغيرها، إلى جانب ما تتمتع به أغلب الزيوت من مفعول مطهر يقضى على الجراثيم. 

وهناك بعض الزيوت تعمل على توازن الهرمونات فى الجسم مثل زيت "الورد" وأخرى تعمل على تهدئة الأعصاب وسرعة الانفعال والتخلص من القلق مثل "اللافندر" كما أنه يعالج الأشخاص الذين يعانون من عدم القدرة على النوم العميق المتواصل. 

وقد اكتشف الباحثون فى كندا أن الروائح المنبعثة من الورود وأزهار اللوز، قد تساعد فى تنشيط حاسة الشم وتخفيف الألم، وتحسين المزاج الأمر الذى يساعد فى عملية الشفاء والتعافى من المرض خصوصا عند السيدات. 

وأشار هؤلاء إلى أن كلا الجنسين سجلا شعورا أفضل عند شم الروائح العطرة، بينما جعلت الروائح الكريهة مزاجهم أسوأ، منوهين إلى أن هذا الأثر على الشعور والمزاج ليس هو الذى يغير إدراك السيدات للألم، وإلا كان على الرجال أن يستجيبوا بنفس الطريقة. 

وللزيوت العطرية فوائد أخرى منها العناية بالبشرة والحفاظ عليها، ولكن هناك طرقا آمنة لاستعمال الزيوت العطرية ولا بد من معرفتها ومراعاتها وأهمها ما يلى: 
1- لا يجوز شرب أى من الزيوت العطرية أو استخدامها داخليا.
2- على الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة كارتفاع الضغط مراجعة الطبيب قبل الشروع فى استعمالها، كما ينطبق الشىء ذاته على النساء الحوامل، والأطفال وكبار السن.
3- على الأشخاص ذوى البشرة الحساسة إجراء فحص تحسس قبل الاستعمال وذلك بوضع الزيت المعنى مخففا على منطقة صغيرة من الجلد للتأكد من عدم حدوث التهابات.
4- علينا تجنب منطقة العين أثناء الاستعمال.

المصدر : masrawy

شارك
المقال السابقالعاشرة مساء وقت الإبداع عند البشر
المقال التاليالكوابيس عند الأطفال .. حالات شائعة لا تشير الى مشكلة كامنة

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك