الطماطم (البندورة) والذئبة

الذئبة الحمامية الجهازية،أو الذئبة،هو اضطراب من اضطرابات المناعة الذاتية التي يمكن أن تؤثر على أجزاء مختلفة من الجسم حيث ان اغلب المصابين بالذئبة يغانون من نوع من آلام المفاصل أو تورم،وعلى الرغم من أن بعض الخبراء يؤكدون أن تجنب الخضر الباذنجانية بما في ذلك الطماطم (البندورة)،يمكن أن يساعد في الحد من آلام المفاصل،الا انه ليس هناك أدلة علمية لدعم هذا الادعاء.

photos.demandstudios.com-getty-article-81-70-87971215_XS

ماهو داء الذئبة ؟

الذئبة هو مرض مزمن يصيب نظام المناعة الذاتية حيث يبدأ بمهاجمة الأنسجة السليمة،والذئبة يمكن أن تؤثر على الأجهزة المختلفة،بما في ذلك الجلد والكلى والمخ والرئتين كما ان الكثير من مرضى الذئبة يعانون من آلام المفاصل،ومنهم من يطور التهاب المفاصل وتعتبر مفاصل الأصابع واليدين والرسغين والركبتين من اكثر المفاصل تضررا.وتشمل الأعراض الشائعة للذئبة آلام في الصدر،والانزعاج،والتعب،والحمى والطفح الجلدي وتضخم الغدد الليمفاوية.اضافة الى أعراض أخرى تعتمد على الجزء من الجسم المصاب بالذئبة.

الطماطم (البندورة) و الالتهابات

وتشمل الخضروات الباذنجانية الباذنجان والبطاطا البيضاء والفلفل والطماطم (البندورة)،ويقترح الدكتور نورمان F.تشايلدرز،مؤلف كتاب”حمية تشايلدرز لوقف التهاب المفاصل”،ومؤسس مؤسسة أبحاث التهاب المفاصل Nightshades في عام 1980 أن هذه الأنواع من الخضار تسبب زيادة الالتهابات في الجسم،مما يفاقم الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من الذئبة وأفاد الدكتور تشايلدرز انه كان يعاني من آلام الركبتين بعد تناول الخضروات الباذنجانية وقد اختفى المه بعد توقفه عن تناول هذه الأطعمة،ولكن الابحاث العلمية لا تدعم ادعائه بعد.

نصائح 

لابد من تتبع استهلاك هذه الأغذية وتفاقم الأعراض وفي حال ملاحظة وجود علاقة بين بعض المواد الغذائية،مثل الطماطم،وأعراض الذئبة فلابد من حذف هذه الاغدية من نظامك الغدائي واتباع نظام غذائي صحي من الحبوب والأسماك والخضروات والتي تساعد في الحد من التهاب المفاصل،حيث ان الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تكون مفيدة وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الذئبة كما ان أحماض أوميغا 3 الدهنية تساعد ليس فقط لتخفيف الالتهاب ولكن أيضا لحمايتك من أمراض القلب،والتي تعتبر شائعة لدى المصابين بمرض الذئبة.

الاحتياطات

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تشعر بالقلق إزاء نظامك الغدائي واثره مع مرض الذئبة،فعلى الرغم من أن الأدلة العلمية لا تشير إلى ان النظام الغذائي يؤثر على مرض الذئبة الا ان بعض الناس أكثر حساسية لبعض الأطعمة،أو قد يعانون من حساسيات غذائية ويبقى لبرسيم الغذاء الوحيد الذي لابد من تجنبه مع الذئبة وذلك لتجنب الأحماض الأمينية L-canavanine،التي توجد في البرسيم،لانها تنشط الجهاز المناعي وتسبب تفاقم الذئبة،وقد ترغب أيضا في تقليل الصوديوم،وكمية الدهون لتقليل احتباس السوائل وارتفاع الكوليسترول في الدم،و التي تعد من الآثار الجانبية المحتملة للكورتيزون،والتي غالبا ما توصف لعلاج مرض الذئبة.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق