الغاز المسيل للدموع يفتك بالرئتين ويصيب بالعمي ويؤدي للموت

ترجع المصادر التاريخية استخدام الغاز المسيل للدموع إلى نحو ألف سنة خلت، وتشير إلى سبق الصينيين في هذا المجال بإفقاد أعدائهم الرؤية، بقذفهم بالفلفل المطحون المغلف بأوراق قش الأرز. ويعد الغاز المسيل للدموع من الوسائل القديمة المستخدمة في السيطرة على الاحتجاجات المدنية وفض التجمعات الاحتجاجية، وإنهاء أعمال الشغب.

اضرار الغازات القاتلة المسماة مسيلة للدموع
اضرار الغازات القاتلة المسماة مسيلة للدموع

 

ما يحدث الأن من استعمال الشرطة والقوى الأمنية لقنابل الغازات المسيلة للدموع، في تفريق المظاهرات السياسية ، ما يجعلنا نفرق بين دول توصف بالديمقراطية وأخرى تنعت بالدكتاتورية.

مكونات القنابل المسيلة للدموع في حالة كونها غير محرمة دوليا !

وتتكون الغازات المسيلة للدموع من جزئيات صلبة متناهية الصغر تتحول عند إطلاقها في الجو إلى غازات، تتسبب في إصابة مستنشقيها بأعراض مختلفة، تتراوح بين السعال واحتراق الرئتين ودموع العينيين، وتؤدي أحيانًا للإصابة بحروق أو بالعمى المؤقت، وتقود في حالات نادرة إلى تقيؤ متواصل يفضي إلى الموت.

وتعمل الغازات المسيلة للدموع على تهييج الأغشية المخاطية في العين والأنف والفم والرئتين، مما يسبب البكاء والعطس والسعال وصعوبة التنفس، ويتم هذا عن طريق استخدام رذاذ الفلفل الأسود وثلاثة مواد كيميائية يرمز لها اختصارًا بالحروف (سي إن) و(سي آر) و(سي إس).

وتتفاوت تأثيرات الغازات المسيلة للدموع حسب نوعها وكميتها التي يستنشقها الشخص المستهدف، وينتج في العالم من هذه الغازات ما يقارب 15 نوعًا من أشهرها ثلاثة تختلف فيما بينها وفقا لتأثيراتها وهي:
– الأقل تأثيرًا: وهو الشائع الاستخدام ويصنع من غاز (سي إن) ذي التأثير الوقتي والذي يتلاشي سريعًا.
– المتوسط التأثير: ويصنع من غاز (سي إس) ويعتبر أكثر فعالية وسمية وإضرارًا بالبيئة.
– الأقوى تأثيرًا: وتم إيقاف استخدامه عام 1956 بسبب تأثيراته المسببة لتقيؤ متواصل قد يفضي إلى الوفاة.

مكونات القنبلة المسيلة للدموع:

وتصنع قنابل الغاز المسيل للدموع المستخدمة في فض الاحتجاجات السياسية، في الغالب من جسم خارجي من الألمونيوم بأعلاه خمسة ثقوب وأسفله ثقب واحد، مغطاة كلها بطبقة من الشمع اللاصق، ويؤدي إطلاق القنبلة المسيلة للدموع إلى ذوبان طبقة الشمع اللاصق وخروج الغاز من القنبلة.

  • الضرر الناتج عن التعرض للغاز المسيل للدموع
  1. ويمكن أن يتسبب التعرض للغازات المسيلة للدموع لفترات طويلة وفي أماكن سيئة التهوية، في حدوث مشاكل صحية خطيرة، من بينها الجلوكوما المسبب أحيانًا للعمى، والحروق من الدرجة الثانية، والموت الناشئ عن حروق كيميائية للرئتين أو البلعوم، وتعريض النساء الحوامل لخطر الإجهاض.
  2. وتنصح منظمات حقوقية وسياسية دولية الراغبين في التظاهر، بالوقاية من تأثيرات الغازات المسيلة للدموع، باستخدام أقنعة واقية، أو وضع منديل مبلل بالماء والخل على الأنف، أو غسل الوجه مسبقا بالماء وصابون زيت الزيتون، وعدم لمس العين عند الإصابة.
  3. وتلزم قوانين الأنظمة الموصوفة بالديمقراطية قوات الشرطة بالتدرب جيدًا على استخدام القنابل المسيلة للدموع، وعدم إطلاقها إلا في حالة الضرورة مع مراعاة معايير قانونية محددة لهذا الغرض، غير أن هذه المعايير لا يتم الالتفات إليها في كثير من الدول التي تستخدم أجهزتها الأمنية الغازات المسيلة للدموع لتفريق التجمعات الاحتجاجية.
  • غاز (سي إن):

كلوريد الفيناسايل، هو مادة ذات أهمية في الكيمياء العضوية باعتبارها هيكلاً بنائياً لجزيئات أخرى مشتقة. يتكون كلوريد الفيناسايل من جزيء أسيتافينون معدّل، وقد استخدم تاريخياً في مكافحة الشغب تحت اسم غاز سي إن.
يتوفر كلوريد الفيناسايل تجارياً، ويمكن تصنيعه باستخدام تفاعل فريدل-كرافتس عن طريق أستلة البنزين باستخدام كلوريد الكلوروأسيتيل، في وجود كلوريد الألومنيوم كعامل محفز.وجرت تجربة كلوريد الفيناسايل (غاز سي إن) أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية، لكنه لم يستخدم فعلياً لذلك الغرض بسبب سميته العالية، والغاز المسيل للدموع المستخدم حالياً على نطاق واسع هو غاز سي إس.
ويتشابه السي إن في تأثيره مع السي إس في أنه يتسبب في تهيج الأغشية المخاطية للفم والأنف والملتحمة والقصبة الهوائية والشعب الهوائية. وفي بعض الأحيان يتسبب في حدوث آثار عامة كالإغماء وفقدان التوازن مؤقتاً والارتباك. كما لوحظ في حالات نادرة حدوث تهيج جلدي وإكزيما تلامس مستديمة.
وفي التركيزات العالية يحدث “السي إن” تلفاً في أنسجة القرنية، كما سجلت خمس وفيات على الأقل بسبب استخدامه بسبب التلف الرئوي أو الأسفكسيا أو كليهما.

  • غاز (سي إس):

هو الاسم الشائع لمادة كلوروبنزالمالونونيتريل، وهو غاز مسيل للدموع يستخدم في تفريق المظاهرات. وهو في الحقيقة ليس غازاً، بل يوجد على شكل رذاذ لمادة مذيبة متطايرة مضاف إليها مادة الكلوروبنزالمالونونيتريل (سي إس)، وهي مادة صلبة في درجة حرارة الغرفة. يعتبر غاز “سي إس” مادة غير قاتلة، وقد اكتشفه أمريكيان هما بن كورسون وروجر ستوتون في كلية ميدلبيري سنة 1928، واشتق اسمه الشائع (سي إس) من الحرفين الأولين من اسمي عائلتي مكتشفيه.
وطورت مادة “سي إس” وأجريت عليها التجارب سراً في حقل تجارب بورتون داون في ويلتشير بإنجلترا (وهو حقل تجارب استخدمه الجيش البريطاني في تجربة الأسلحة الكيماوية) في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، واستخدم في البداية على الحيوانات، ثم على متطوعين من جنود الجيش البريطاني، ولوحظ أن تأثير “سي إس” على الحيوانات محدود نظراً “لقنواتها الدمعية الأقل تطوراً ولأن وجود الفراء يشكل نوعاً من الحماية.كما ينتج السي إس بتفاعل مادتي 2-كلوروبنزالديهيد ومالونونيتريل باستخدام “تفاعل تكثيف كنوفيناجل”. وتستخدم مادة قاعدية ضعيفة (مثل البيبريدين أو البايريدين) كعامل حفاز، ولم تتغير طريقة إنتاج المادة منذ اكتشفها كورسون وستاوتون، إلا أن البعض اقترحوا مواد قاعدية مغايرة وطرقاً تخلو من استخدام المذيبات ووسائل للتحفيز باستخدام الموجات فائقة القصر لتحسين إنتاج المادة.

وقد وصف الكيميائيان اللذان اكتشفا المادة سنة 1928 خواصها الفسيولوجية: “تتسبب أنواع معينة من هذه المركبات ثنائية النيتريل في آثار مشابهة لآثار الغازات المثيرة للعطس والغازات المسيلة للدموع، وهي لا تسبب أضراراً عند الإمساك بها في حال كونها رطبة، إلا أن آثار المسحوق الجاف كارثية (حسب تعبيرهما)”.
ونظراً لأن مادة 2-كلوروبنزالمالونونيتريل هي مادة صلبة ـ وليست غازية ـ في درجة حرارة الغرفة، فهناك عدة تقنيات تستخدم لإتاحة استخدام هذه المادة الصلبة كرذاذ، منها: (تذويبها ورشها وهي ذائبة – حلها في مذيب عضوي – استخدام مسحوق “سي إس 2” الجاف (وهو السي إس على شكل مسحوق مسلكن ومذرور) – وضع السي إس في قنابل حرارية تطلق غازات ساخنة).

15 نوع من الغازات المسيلة للدموع أخطرها غاز”سي إن” و “سي آر”

تتراوح آثار الغازات المسيلة للدموع وغيرها من المواد المستخدمة في مكافحة الشغب بين الإدماع البسيط وبين القيء الفوري والانهيار الجسدي. وأشهر تلك الكيماويات وأكثرها استخداماً هما “سي إن” و”سي آر”، رغم أن هناك حوالي 15 نوعاً مختلفاً من الغازات المسيلة للدموع (مثل الأدامسايت أو البروموأسيتون، والسي إن بي، والسي إن سي). ولكن استخدام السي إس حظي بانتشار أكبر نظراً لآثاره القوية مع انخفاض سميته بالمقارنة بغيره من المواد الكيماوية المماثلة. ويعتمد تأثير السي إس على كونه في صورة محلول أو على شكل رذاذ؛ إذ يعتبر حجم قطرات المحلول أو جزيئات الرذاذ من العوامل المحددة لمدى تأثيره على الجسم البشري.

تتفاعل المادة مع الرطوبة الموجودة على الجلد وفي العينين، مسببة الشعور بالحرقان وإغلاق العينين على الفور بقوة. وتشمل الآثار عادةً سيلان الدموع من العينين والمخاط من الأنف، والسعال، والشعور بحرقان في الأنف والحلق، وفقدان التركيز، والدوار، وصعوبة التنفس. كما يحدث السي آر حروقاً في الجلد في المناطق المرطبة بالعرق أو في حالة التعرض للشمس الحارقة. وقد يتسبب في حدوث سعال شديد وقيء في حالة استخدامه بجرعات عالية التركيز. وتنتهي جميع الأعراض تقريباً في ظرف دقائق من التعرض له.

  • شكوك حول تصنيف السي آر بأنه غاز غير مميت

رغم أن السي آر يصنف كسلاح غير مميت يستخدم لتفريق الجموع، إلا أن العديد من الدراسات أثارت الشكوك حول هذا التصنيف. فبالإضافة إلى أنه قد يتسبب في أذى شديد للرئتين، فقد يؤثر أيضاً تأثيرات بالغة على القلب والكبد.

ففي 28 سبتمبر 2000، نشر البروفيسور أوفي هاينريش دراسة أجراها جون دانفورث ـ من مكتب الاستشارات الخاصة الأمريكي ـ حول استخدام مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي لغاز سي إس في مركز جبل الكرمل (مقر الطائفة البروتستانتية المعروفة بالطائفة الداوودية). وخلصت الدراسة إلى أن هناك عاملان يحددان إمكانية حدوث الوفاة نتيجة لاستخدام هذا الغاز هما: استخدام أقنعة الغاز من عدمه، وما إذا كان من يتعرضون للهجوم بالغاز موجودين في منطقة مفتوحة أم مكان مغلق. واستنتج أنه عند عدم استخدام قناع غاز، وفي حالة وجود المهاجَمين في مكان مغلق فإن “… هناك احتمال واضح لأن يساهم مثل هذا التعرض لغاز سي إس في إحداث الوفاة، بل ويمكن أن يتسبب فيها بشكل مباشر”. كما تربط العديد من الدراسات بين التعرض لغاز سي إس وبين حدوث الإجهاض، وهو ما يتفق مع ما ورد في تقارير سابقة عن تسببه في إحداث خلل في كروموسومات (صبغيات) الخلايا عند الثدييات.

ويؤدي أيضًا السي إس داخل الجسم إلى تكون مادة السيانيد. ويذكر تقرير أصدره مركز الجيش الأمريكي لتحسين الصحة والطب الوقائي أن غاز السي إس يطلق “أبخرة شديدة السمية” عندما يسخن إلى حد التحلل، وأن غاز السي إس في تركيزات عالية يمثل خطراً عاجلاً على الحياة والصحة. كما ذكر التقرير أيضاً أنه يجب تقديم العلاج الطبي بشكل فوري لمن يتعرض لهذا الغاز.
يذكر أن مذيب MiBK الذي يستخدم في إذابة مادة “سي آر” لتحويلها إلى رذاذ هو مادة ضارة هي الأخرى، تتسبب في حدوث التهابات وحروق في الجلد وإلى تلف في خلايا الكبد. ويمكن إزالة آثار غاز سي إس باستخدام محلول قلوي يتكون من الماء وثنائي كبريتيت الصوديوم بتركيز 5%.

  • غاز (سي آر):

أو داي بنزوكسازيبين (ثنائي البنزوكسازيبين)، هو مادة مسيلة للدموع ومسببة للشلل المؤقت، طورت بواسطة وزارة الدفاع البريطانية لتستخدم في تفريق المظاهرات في أواخر خمسينيات القرن العشرين وبداية الستينيات من ذلك القرن.
ومادة “سي آر” هي مادة بلورية صلبة رائحتها شبيهة برائحة الفلفل. وهو ضعيف الذوبان في الماء ولا ينحل فيه. يوجد عادة على شكل حبيبات متناهية في الصغر على شكل معلق في سائل أساسه مادة البروبيلين جليكول. وعلى عكس ما يبدو من الاسم، فغاز السي آر ليس في الواقع غازاً، بل هو مادة صلبة في درجة حرارة الغرفة.

يتشابه غاز سي آر كيميائياً مع اللوكسابين (أحد مضادات الذهان النمطية) ويعبأ عادةً في اسطوانات صغيرة (عُليبات)، تنتج سحابة من الرذاذ بمعدل ثابت عندما ترتفع درجة حرارتها.كما أن غاز “سي آر” هو مادة مسيلة للدموع، وتبلغ قوته 6 إلى 10 أضعاف قوة غاز سي إس. يتسبب غاز سي آر في تهيج شديد للجلد، وخاصة حول المناطق الرطبة من الجسم، وتشنج في الجفن مما يتسبب في حدوث عمى مؤقت، وسعال وصعوبة في التنفس وهلع. كما يمكن أن ينتج عنه شلل فوري.

ويشتبه في كون مادة سي آر مادة مسرطنة، وهو سام في حالة ابتلاعه والتعرض له على حد سواء ولكن بدرجة أقل من غاز سي إس، وقد يتسبب في الوفاة في حالة التعرض لكميات كبيرة منه، وهو ما يمكن أن يحدث خاصةً في الأماكن سيئة التهوية، حيث يمكن أن يستنشق الشخص جرعة مميتة منه خلال دقائق معدودة. وسبب الوفاة في هذه الحالات هو الأسفكسيا أو الأزمة الرئوية.
يستمر تأثير مادة “سي آر” لفترات طويلة، وقد يظل على الأسطح، وخاصة الأسطح المسامية، لمدة تصل إلى 60 يومًا.

وعلى النقيض من غاز سي إس، الذي يمكن إزالة آثاره باستخدام كميات كبيرة من الماء، فإن استخدام الماء في حالة السي آر قد يؤدي إلى تفاقم آثاره. وقد يتسبب غسل البشرة الملوثة بمادة سي آر بالماء في ألم شديد يستمر لمدة 48 ساعة بعد التعرض.
والإجراءات العلاجية في هذه الحالات هي مجرد إجراءات لتخفيف الأعراض. تنزع الملابس الملوثة، وتغسل العينان والجلد، ويمكن استخدام قطرات العين لتخفيف آلام العينين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق