الفاكهة المعجزة.. تشبه حبة التوت وتحول المذاق الحامض إلى حلوى

والمضيف هو فرانز أليكو، وهو محام يبلغ من العمر 32 عاما، يبدو كما لو كان قائدا أعلى عندما يترأس ما يسميه «حفلات أطعمة بمذاق مختلف». استقبل أليكو القادمين الجدد وحصل على الرسوم.

وفي المقابل أعطى كلا منهم توتة من جيب السترة التي يرتديها. قال أليكو للزائرين: «ضع التوتة في فمك، واضغط عليها لتفصل اللب عن البذر، حركها في فمك، ثم احتفظ بها في فمك لنحو دقيقة. بعد هذا يمكنك الانطلاق».

يقود أليكو زائريه إلى مائدة عليها الكثير من الموالح والجبن وأنواع من الكرنب والخردل والخل والمخلل والفراولة.

تعود «الفاكهة المعجزة» (Synsepalum dulcifi*****) إلى غرب أفريقيا وهي معروفة لدى الغربيين منذ القرن الثامن عشر.

وسبب التغير الذي يحدثه أكل هذه الفاكهة هو بروتين يسمى «ميراكولين» يصل لخلايا التذوق الموجودة في اللسان ويعمل كباعث يجعلك تشعر بالحلاوة عندما تتناول شيئا حامضا، حسب ليندا بارتوشوكا، وهي عالمة درست الفاكهة في مركز الشم والتذوق التابع لجامعة فلوريدا.

وتقول الدكتورة بارتوشوكا إنها لا تعرف أي أخطار ترتبط بـ «الفاكهة المعجزة». خلال السبعينات من القرن الماضي، بدد حكم لإدارة الغذاء والأدوية آمالا كانت معلقة على أن تباع عصارة «ميراكولين» بدلا من السكر، فمع غياب أي تطبيق تجاري معقول، بقي عدد قليل جدا مقتنعا بالفاكهة المعجزة.

وقد تناول سينا ناجافي، رئيس التحرير بمجلة الفن «كابنت» الفاكهة المعجزة في عدد من المقالات. وفي حفلة أقيمت بلندن في أكتوبر الماضي قال: إن هناك من يؤمن بهذه الفاكهة بصورة كبيرة.

وقد تم تناول هذه الفاكهة الأسبوع الماضي في قراءة لكتاب «ذي فروت هونترز» (The Fruit Haunters)، وهو كتاب جديد لآدم ليث جولنر فيه فصل يتحدث عن الفاكهة المعجزة.

وكان لبعض المحلات تجربتها مع الفاكهة. وكان دون لي، وهو مدير المشروبات في بار «بليز دونت تل» بـ «إيست فيلدج»، يقدم كوكتيل الفاكهة المعجزة، ولكن من المحتمل ألا يقدم البار هذا المشروب في أي وقت قريب، فهذه الفاكهة تتلف بسرعة كبيرة، وثمنها غال، فالتوتة الواحدة تبلغ دولارين أو أكثر.

وقد طور لانس مايهو عددا من وصفات المشروبات عليها رغوة الفاكهة المعجزة وعصارتها لعدد حديث من مجلة الكوكتيل «إمبيبا» ومن المحتمل أن يضيف المزيد لمطعم «بيكر آند فلاسك» الذي من المنتظر أن يفتتح نهاية هذا العام في بورتلاند، بولاية أوريغان الأميركية.

ويحذر مايهو من أنه ليس كل شخص يمكنه أن يستمتع بتأثير التوت لفترة طويلة. ويضيف أنه على الرغم من تحذيره غضبت إحدى السيدات بعد تناول مشروب كوكتيل.
يقول مايهو: كما لو كانت تقول «ما الذي فعلته في فمي؟» ويقول أليكو إنه علم عن الفاكهة المعجزة عندما كان يبحث في المواقع الإلكترونية لعمل أطعمة لصديق له يعاني من مرض السكر.

وكان حفل الأسبوع الماضي الحفل السادس من نوعه، ويأمل أليكو أن ينظم حفلا أكبر خلال شهر يونيو (حزيران) الجاري.

وعلى الرغم من أنه لا يبيع التوت على مدونته، فهو يؤكد على أنه لا يهتم بهذا من أجل كسب المال، وأنه يقوم بهذا لتنشيط بعض خلايا التذوق الموجودة في اللسان.

ويعتقد أليكو أن أفضل طريقة لتجربة هذه الفاكهة، هي أن يتناولها المرء في رحاب مجموعة، حيث يقول: «تحتاج إلى أناس آخرين كي تعرف تجربتهم».

في الحفل الأول، تجمع عدد قليل في شقة أليكو في يناير (كانون الثاني)، وكانت هناك همسات توحي بسعادة الضيوف بينما كانوا يتذوقون شرائح الموالح والجبن المصنوعة من لبن الماعز.

يقول أليكو: «تسمعهم وهم يقولون آه، آه»، وبعد هذا أصبح الضيوف كما لو كانوا «حيوانات متوحشة بالمعنى الحرفي للكلمة، حيث فتكوا بكل ما كان على المائدة». «لم يتركوا شيئا كما لو لم تكن هناك أية قيود، فقد فتحوا ثلاجتي واحتسوا ما كان فيها».

وكان أليكو قد أرسل دعوات إلى البعض. أحبت امرأة أن ترى أليكو وهو يأكل التوت قبل أن تجربه بنفسها، فقال لها: «ماذا؟ ألا تثقي بي؟» ردت المرأة: «لقد قابلتك للتو». وقال أحد الضيوف: «ولكنك قابلته على شبكة الإنترنت، ولذا إنه آمن».

ويمكن الحصول على الفاكهة عن طريق بعض الموردين في نيويورك، مثل «بالدور سبشالتي فودز» و«كاتزمان بروديوس». ويحصل أليكو على الفاكهة من كورتي موزي، وهو مزارع في فلوريدا يبلغ من العمر 64 عاما.

وقد حضر موزي حفل الأسبوع الماضي. كان هناك إجماع بين عدد كبير من الضيوف على أن الخل له مذاق عصير التفاح وأن الجبن المصنوع من لبن الماعز له مذاق كيك الجبن عندما يتذوقه اللسان، بينما لم يتغير طعم الموز.

يشار إلى أن هذه الفاكهة لها نكهة جميلة وبها لب صلب يحيط ببذرة يمكن أكلها ولكنها ذات مذاق مر.

ويقول من جربها بأنها مفيدة في حالة اتباع حمية غذائية للتخلص من الوزن الزائد فهي توهم الشخص بأن ما يتناوله حلو المذاق، وبذلك يتمكن المرء من تناول الحامض الذي لا يحتوي على سعرات حرارية تذكر بعد ان يتناول حبة من الفاكهة العجيبة وستكون كفيلة لتحويل المذاق الحامض الى مذاق حلو يوهمك بأنه شوكولاته.

المصدر : masrawy

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق