الفرق بين حروق الدرجة الثانية وحروق الدرجة الثالثة

يمكن أن تحدث الحروق نتيجة للعديد من المسببات ومنها الحرارة والمواد الكيماوية والكهرباء، وعند التعامل مع الحروق فمن الضروري أن نعرف مع أي أنواع الحروق نتعامل سواء كانت من الدرجة الثانية أو من الدرجة الثالثة حتي نتفادى المخاطر. فعلاج الحروق بطريقة غير صحيحة يمكن أن يتسبب في مزيداً من الألم والصدمة ( shock ) .

الفرق بين حروق الدرجة الثانية وحروق الدرجة الثالث

درجة الخطورة:

لتحديد درجة خطورة الحالة التي تتعامل معها من الحروق، عليك أن تميز حدتها من خلال النظر إلي الأضرار التي لحقت بأنسجة الجسم، حروق الدرجة الثانية هي الأضرار التي تلحق بالطبقة الأولي من الجلد أو التي قامت بإحراق الأدمة، أو الطبقة الثانية من الجلد. والحرق الشديد من الدرجة الثانية التي يتم معها بصورة غير صحيحة يمكن أن يتسبب في وصول الحرق إلي المرحلة الثالثة، نتيجة انخفاض الدورة الدموية وتورم الأنسجة. وحروق الدرجة الثالثة هي التي تدمر كل خلايا البشرة، الأدمة واللحمة.

الأعراض:

تختلف أعراض الحروق ما بين الدرجة الثانية والدرجة الثالثة، حروق الدرجة الثانية يمكن أن تتسبب في صدمة للمريض بما في ذلك شحوب الجلد وتحول الأظافر والشفتين إلي اللون الأزرق، ويتعرض الجلد للاحمرار والتورم وتظهر التقرحات المنتفخة، ما يجعل شكل المنطقة المصابة رطباً. ضحايا الحروق من الدرجة الثالثة قد يعانون من الخدر إذا تعرضت الأعصاب لنوع من التلف، وسوف يبدوا الجلد وكأنه جاف وبني أو أبيض أو متفحم، ويمكن أن تحدث صدمة للمريض.

العلاج:

لعلاج حروق الدرجة الثانية التي تقل في قطرها عن ثلاث بوصات، يجب تهدئة المنطقة المصابة من خلا وضع الكمادات الباردة علي المنطقة المصابة أو استخدام الماء البارد عليها حتي ينحسر الآلم. ويتم وضع ضمادات شاش معقم علي المنطقة المصابة واستخدام بعضاً من المسكنات الطبية مع المريض للتخلص من الآلم. حروق الدرجة الثانية التي تزيد عن 3 بوصة يجب فيها طلب المساعدة الطبية، وينبغي التعامل معها علي أنها حرق من الدرجة الثالثة. يجب طلب الرعاية الطبية الطارئة على الفور عند التعامل مع حروق من الدرجة الثالثة وينبغي تطبيق رعاية الإنعاش القلبي الرئوي في حالة إذا كانت الضحية قد توقفت عن التنفس، وإذا أمكن يجب رفع المنطقة المحترقة عن مستوي القلب، ويمكن تغطية المنطقة المحروقة بضمادات معقمة رطبة، أو ملابس أو مناشف نظيفة.

وقت العلاج:

وقت العلاج المتوقع لحروق الدرجة الثانية يعتمد علي شدة الحرق. ويمكن لحروق الدرجة الثانية التي تقل في قطرها عن 3 بوصات أن تستغرق حوالي 3 اسابيع حتي تمام الشفاء. وقد تحدث تغييرات في لون صبغة الجلد أثناء الشفاء، وبالنسبة لضحايا الحروق من الدرجة الثانية أقل من سنة واحدة يجب استخدام الواقيات من الشمس وتجنب التسفع لأن هذا قد يتسبب في مزيداً من التغييرات الصبغية. حروق الدرجة الثانية العميقة والحروق من الدرجة الثالثة تستغرق وقتاً أطول في الشفاء، أعتماداً علي شدتها. ويمكن أن تتطلب دخول المستشفي لأيام او أسابيع. ويمكن أن يتطلب التلف الدائم في الجلد إلي عمليات تجميل أو عمليات ترقيع للجلد المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق