القهوة قد تكون المفتاح داء السكري

كثير من الناس لا يمكن أن يبدؤوا يومهم من دون فنجان من القهوة ، و لكن كوب القهوة الصباحية هذا يمكنه ان يفعل اكثر من منحهم دفعة من الطاقة فقد يساعد أيضا في الوقاية من داء السكري من النوع 2، حيث ان هناك أدلة متزايدة على أن كمية صغيرة نسبيا من القهوة يمكن أن تقلل خطر السكري من النوع 2 بنسبة الثلث تقريبا شرط عدم اضافة الكثير من السكر اليها.

2bf1bae55a5024d88aff3f34e457f95e

 

 

و في الآونة الأخيرة، قام باحثون من جامعة تشينغداو في الصين ب26 من الدراسات على القهوة و مرض السكري من النوع 2، شملت ما مجموعه أكثر من 1 مليون مشارك ،و وجدوا أن أولئك الذين شربوا اكبر قدر من القهوة كانوا أقل عرضة لتطوير مرض السكري من أولئك الذين شربوا أقل قدر بنسبة تصلإلى 30 في المئة، و قد نشرت النتائج في المجلة الأوروبية للتغذية في اكتوبر تشرين الاول.

و ليس من الواضح بالضبط لماذا تعمل القهوة على خفض مخاطر الاصابة بالسكري لكن الدكتور ستيفن Zodkoy أخصائي التغذية السريرية في المجلس الأمريكي للتغدية في واشنطن ربط هذا الامر بمستوى الكافيين في هذا المشروب.

واضاف ان ” نسبة الحد من المخاطر كانت مرتبطة مباشرة بكمية الكافيين في القهوة حيث إن القهوة التي تحتوي على الكافيين لها تاثير أفضل بكثير من القهوة المنزوعة الكافيين في كل من الدراسات. ”

وأشار Zodkoy  ان الكافيين منبه تم ربطه بخفض الوزن و تسريع الأيض و هما نوعان من العوامل الرئيسية في مخاطر الاصابة بالسكري ،مضيفا ان الاشخاص المشاركين في الدراسة الذين كانوا يشربون كمية اكبر من القهوة كانوا اكثر نحافة ، و هذا دليل على ان انخفاض مؤشر كتلة الجسم هو السبب الرئيسي في انخفاض هذا الخطر ،و رغم ذلك فإنه من غير الواضح ما إذا كان الكافيين هو السبب في هذا الامر خاصة انه لم تلاحظ اي فائدة لدى الاشخاص الذين يشربون الصودا أو  الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الاخرى التي تحتوي ايضا على الكافيين .

فوائد القهوة السوداء هي أفضل

وقد وجدت دراسات أخرى أن استهلاك البن الخام و البن غير المحمص يخفض نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الأصحاء و هذا يمكن أن يساعد على منع مرض السكري.

وقال Zodkoy ان شاربي القهوة في كل هذه الدراسات كانوا يتبعون نظاما غذائيا صحيا ، و هذا من شأنه زيادة خفض المخاطر و انهم لا يكثرون من تناول المشروبات السكرية و المعروفة بكونها تسبب السمنة ،و التي ترتبط بمرض السكري و بالتالي إذا قمت بإضافة حفنة من السكر إلى القهوة فان هذا يؤدي الى تخفيض فوائدها ،كما ان القهوة بالحليب التي اضيف اليها السكر و السعرات الحرارية يمكن ان تكون مشكلة كبيرة بالنسبة للمرضى المصابين بداء السكري أو أولئك الذين هم عرضة لخطر الاصابة به، و الافضل تناول القهوة السوداء دون اضافات مع مراعاة عدم الاكثار منها لان ذلك قد يسبب مشاكل في النوم ، و القلق ، و الصداع .

اخيرا و رغم ان نتائج بعض الدراسات تشير إلى أن القهوة قد يكون لها بعض الفوائد الا ان هذا الامر يحتاج الى مزيد من البحث الذي يتعين القيام به قبل أن يوصي بشرب القهوة كوسيلة للوقاية من مرض السكري.

 المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق