فوائد القيلولة لحياة صحية وعملية سعيدة

القيلولة أو فترة النوم القصير تعتبر من أهم المتطلبات التي يحتاجها الجسم والتي يتغافل عنها الكثير من الناس، فهي سنة عن الرسول الكريم (صلي الله علية و سلم) كذلك فالأبحاث الحديثة أثبتت فوائدها النفسية والبدنية الكثيرة والتي جعلت بعض الدول الغربية تدرجها في هيكلها التنظيمي والوظيفي.

فوائد القيلولة لحياة صحية وعملية سعيدة

فوائد القيلولة :

تظهر فوائد القيلولة في العديد من الإيجابيات منها انها تساعد على التيقظ والتركيز في فترة بعد الظهر بعد أن يستنفذ الإنسان تركيزه وحيويته في فترة الصباح.

ولها تأثير ايجابي على القلب وتفيد في اراحة الأعصاب كما تساعد في خفض نسبة هرمون الكورتيزول المسبب للقلق.

وتساعد القيلولة في إزالة التشنج العضلي للجسم فهي تريحه من التعب وتعيد الحيوية للجسم .

تأثيرها واضح في عملية السمنة و البدانة فهي تساعد على الهضم الصحي مما يقي من السمنة .

وفترة القيلولة تعزز من إستجابة الفرد للأمور التي تحتاج الي يقظة وتساعد في تنمية الذكاء حيث يظل الشخص بعدها منتبها واعيا .

وفي دراسة نشرت في مجلة العلوم النفسية جاء إن من فوائد القيلولة “انها تتيح  للجسم راحة كافية ، وتزيل اثار هرمون الكوتيزول او هرمون التوتر من الدم والذي يرتفع نتيجة للنشاط البدني والذهني الذي بذله الإنسان في الصباح  . وان النوم في فترة قيلولة  النهار يريح الذهن و العضلات ويشحذ قدرات التفكير والتركيز ويزيد من الإنتاجية و الحماسة للعمل. وشدد العلماء الا تزيد فترة القيلولة عن 40 دقيقة و الا تقل عن 10 دقائق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق