الكشف عن جينة البدانة

اكتشف علماء من جامعة كولومبيا البريطانيّة مورثة تلعب دوراً كبيراً في الإصابة بالبدانة، وقد تكون السّبب الرّئيسي ورائها. ومن الجدير بالذّكر أنّه لطالما حازت السّمنة على اهتمام الباحثين والعلماء، ولا تزال العديد من الأبحاث قائمة لمحاولة منعها والحد من انتشارها المتزايد. فهي تشكّل عامل خطر للعديد من أمراض القلب والأوعية الدّموية، والسّكري وبعض أنواع السّرطانات.

Childhood-Obesity-Facts
في دراسة سابقة هذا العام، وجد العلماء أكثر من 100 مورثة ترتبط بحدوث السّمنة، منها ما ينظّم إحساس الدّماغ بالجوع، ومنها ما ينظّم توزّع الخلايا الشحميّة في الجسم. إلّا أن تلك الدّراسة لم تحدّد المورثة الّتي ترمّز البروتين 14-3-3zeta وهو البروتين المسؤول عن انتاج الخلايا الشّحمية ونموّها.
بينت الدّارسة أنّه عند كبح الجينة المعبرة عن البروتين 14-3-3zeta عند الفئران، أصبحت الخلايا الشّحميّة أصغر بمقدار،= الضّعف بالرّغم من أنّ الحمية الغذائيّة لم تتغير. يقول أحد العلماء القائمين على الدّراسة: “إنّ الانسان يكتسب الوزن بطريقتين: عبر زيادة عدد الخلايا الشّحميّة لديه، وعبر زيادة حجم هذه الخلايا، وهذا البروتين يأثر بكلا الطّريقتين لأنه يلعب دوراً رئيسياً في دورة حياة الخليّة الشّحميّة.
صحيح أنّنا لم نفهم بشكل كامل بعد كيف يتم تصنيع الخلايا الشّحميّة، إلّا أن هذه الدّراسة ستخدم دون شك الجهود العلميّة المبذولة لأيقاف السّمنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق