اللحوم المطهية الى حد الاحتراق تزيد احتمال الاصابة بسرطان البنكرياس

هل انت من الاشخاص الذين يهوون تناول لحوم مطهوة لحد الاحتراق؟ اذا فاحتمال اصابتك بسرطان البنكرياس قد يزيد بنسبة 60 %، على ما اظهرت دراسة جديدة. وقالت المشرفة على الدراسة الباحثة في جامعة مينيسوتا كريستين اندرسون، ان هذه النتائج “هي دليل آخر على ان خفض درجة الحرارة لدى طهو الطعام بالقلي او الشي، لتجنب احتراق اللحوم او تفحمها، قد يكون في الواقع وسيلة لتقليص نسبة الاصابة بسرطان البنكرياس لدى بعض الاشخاص.

وأضافت اندرسون ان الدراسة التي عرضت نتائجها في اجتماع عقد في “الجمعية الاميركية لابحاث السرطان” في دنفر (كولورادو)، وجدت ان اللحوم المطهوة على حرارة عالية جيدا عبر القلي او الشي، وخصوصا اللحوم الحمراء، تؤدي الى تشكيل مواد مسببة للسرطان، بينما لا تنتج اللحوم المسلوقة او المطهوة بدرجة حرارة معتدلة اي مواد من هذا النوع.

وحلل الباحثون العادات الغذائية الخاصة ب62581 شخصا يتمتعون بصحة جيدة. وبعد تسعة اعوام من المتابعة، رصدت 208 حالات سرطان في البنكرياس بين المشاركين، وتبين ان اولئك الذين كانوا يفضلون لحومهم “مطهوة جيدا” لديهم احتمال للاصابة بسرطان البنكرياس يزيد بنسبة 60% مقارنة باولئك الذين يفضلون لحومهم مطهوة بشكل معتدل، او الذين لا يأكلون لحوما البتة.

وقالت اندرسون “لا نستطيع ان نجزم ان خطر تطور هذا السرطان ينجم عن المواد المسرطنة المتأتية عن اللحم المحروق… لكن هؤلاء الذين يهوون اللحوم المقلية او المشوية يجب ان يفكروا في التخفيض من حرارة الطهو او في ازالة الاجزاء المحترقة” موضحة انه يجب “طبخ اللحوم بشكل كاف للقضاء على البكتيريا التي تحويها من دون ان تحترق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق