المتفألون أطول عمرا وأكثر تحملا للأحداث السلبية

وأوضحت نتائج الدراسة التي نشرت في دورية مايو كلينيك بروسيندنجز الطبية ان الاكثر تشاؤما من عينة الدراسة زادت في المتوسط احتمالات وفاتهم لاي سبب بنسبة 42 في المائة عن نظرائهم الاكثر ايجابية.

وتكرر نتائج هذه الدراسة نتائج عدة دراسات سابقة بشأن العوامل الشخصية والصحة بينها دراسة ربطت التفاؤل بطول العمر، ووجدت دراسة على البالغين الكهول ان احتمالات وفاة أصحاب النظرة الايجابية للمستقبل أقل من احتمالات وفاة المتشائمين خلال السنوات العشر التالية، بغض النظر عن حالتهم الصحية في بداية الدراسة.

ووفقا لمعدي الدراسة بقيادة الدكتورة بيفرلي بروميت من المركز الطبي في دورهام التابع لجامعة دوك في ولاية نورث كارولاينا فان النتائج الراهنة قد يفسرها عدد من الأسباب.

فعلى سبيل المثال يقولون ان المتفائلين تقل احتمالات اصابتهم بالاكتئاب عن المتشائمين مما قد يؤثر في المقابل على صحتهم البدنية، كما انهم يعيشون على الأرجح بأسلوب حياة أفيد للصحة ويولون اهتماما أكثر لعاداتهم الغذائية والرياضية.

دراسة: المتفائلون يرون ان الأحداث السلبية مؤقتة ولا يجعلونها تؤثر على اتجاههم العام إزاء أنفسهم والعالم.

واعتمدت النتائج الأخيرة على متابعة استمرت 40 عاما لنحو 6958 رجلا وامرأة دخلوا جامعة نورث كارولاينا في تشابل هيل منتصف الستينيات، ومع بدء الدراسة أُجري لهم اختبار الشخصية المعيارية الذي يقدر نزعات الناس لان يصبحوا متفائلين أو متشائمين.

وعلى وجه العموم فان المتفائلين يرون ان الأحداث السلبية مؤقتة ولا يجعلونها تؤثر على اتجاههم العام إزاء أنفسهم والعالم، أما المتشائمون فعلى النقيض يتأثرون بشدة بتلك الأحداث وكثيرا ما يلومون أنفسهم ويعتقدون ان الأوقات العصيبة ستستمر الى الأبد.

وفي هذه الدراسة اعتبر 1630 شخصا متشائمين و923 متفائلين بينما اعتبر كثيرون في مكان ما بين التفاؤل التام والتشاؤم.

واذا كان التشاؤم سببا محتملا للوفاة المبكرة فان ذلك يفترض أن يثير سؤالا بشأن ما اذا كان من الممكن عمل شيء بشأنه.

وقالت بروميت هيلث انه من الصعب تغيير القواعد الاساسية لشخصيتك، ومع ذلك أضافت ان "هناك جوانب عديدة للشخصية يمكن تعديلها لدرجة معينة اذا كان الفرد لديه دافع للقيام بذلك".

وضربت بروميت مثالا بأن أصحاب المزاج العدائي الذي يرتبط بمرض القلب والوفاة المبكرة قد يتمكنون من تغيير أساليبهم بمساعدة علاج للغضب.

المصدر : masrawy

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق