المسكنات الأفيونية هل يجب أن نخشاها ؟

المسكنات الأفيونية تلعب دورا رئيسيا في تخفيف الألم الحاد، ولكن سوء استخدامها يمكن أن يؤدي إلى الإدمان و جرعة زائدة منها قد تكون قاتلة وكثيرا ما نبه المتخصصون الى هذه النقطة والمسكنات الأفيونية تشمل فئة واسعة من الأدوية التي تجمع بين المشتقات الطبيعية مثل الخشخاش ( المورفين والكودايين )، و مركبات مماثلة يتم انتاجها في المختبر ( كسيكودوني ، هيدرومورفون ، الميبيريدين ، الخ ).وهذه الأفيونيات تشبه في تاثيرها على نظامنا العصبي المركزي مسكن الاندورفين الطبيعي لدينا.

craindre-antidouleurs-410

ماذا يعني وجود الألم؟

الألم يعني أن هناك إصابة و يجب حماية الطرف المصاب فعندما يتعرف الدماغ على الألم ،فإنه يرسل إشارة إلى الجهاز العصبي المركزي بإفراز الاندورفين الذي ينتشر في النظام العصبي المركزي، و الأنسجة و الدم لتسكين الألم،ولكن عندما يكون الألم شديدا جدا ، يمكنك استخدام المسكنات لتخفيفه و كأنك تضيف جرعات إضافية  للأندورفين الطبيعي لديك لان الأفيونيات أو المسكنات تمنع بطريقة أو بأخرى الرسالة المؤلمة التي تريد أن تصل إلى الدماغ .

مضادات الألم او المسكنات: لماذا يتم استخدامها؟

تستخدم  المسكنات لتخفيف الألم بعد الجراحة ، على سبيل المثال بعد العملية القيصرية كما توصف للآلام الفسيولوجية الشديدة، مثل كسر في الكاحل ، وتستخدم المواد الأفيونية أيضا لعلاج آلام السرطان و الألام المزمنة عامة. وتستخدم هذه الأدوية عندما لا تنجح العلاجات الأخرى أو لا تكون كافية وفي حالات مثل آلام العضلات والعظام يبدأ العلاج عادة باستخدام مضادات الالتهابات قبل الانتقال إلى المسكنات أما في حالة آلام الأعصاب التي تنبثق من الأعصاب التالفة فيلجأ للتخفيف منها إلى مضادات الاختلاج و مضادات الاكتئاب قبل اللجوء الى المسكنات.

مسكنات الألم : لماذا يجب أن نخشاها؟

المسكنات الأفيونية قد تؤدي الى نوع من الإدمان ومؤخرا ارتفعت اعداد مستخدميها بارتفاع انواع الامراض وكثرتها خاصة عند كبار السن مثل امراض العظام و المفاصل التي تسبب الالم إضافة الى امراض السرطانات المختلفة ويبقى الحذر و الالتزام بالجرعات المحددة من طرف الطبيب مطلوبين عند تناول المسكنات .

مخاطر الجرعات الزائدة

رغم انها تخلصك من الالم إلا ان المسكنات لها أيضا آثار جانبية ومن اكثرها شيوعا نجد الإمساك. ويمكن أيضا أن تسبب الغثيان و النعاس ، والدوخة والقيء. وعند تناول جرعات زائدة من المسكنات قد تحدث تأثيرات أخرى ، مثل الارتباك وفقدان الذاكرة ، والهلوسة والاكتئاب والضائقة التنفسية التي يمكن أن تسبب الموت.

كيف تعرف أنك اصبحت مدمنا على المسكنات ؟

اول علامة على إدمانك على المسكنات هي البدء في استخدام المسكنات لشيء آخر غير الألم ، وتقوم بتغيير الجرعة وتستمر على تناولها لمدة أطول و الادمان على المسكنات له أيضا آثار على الأنشطة اليومية ويمكن للمحيطين بالشخص ان يدركوا ذلك عندما يصبح الشخص فجأة كثير النعاس وبطيئا جدا ويقل اهتمامه باسرته وقد يبدا التغيب عن عمله إضافة الى انخفاض القدرات الذهنية للشخص والكثير من العلامات الاخرى.

الوقاية من الإدمان على المسكنات

لا يمكن أبدا التنبؤ  100 ٪ بان المريض سيصبح مدمنا على المسكنات ، ولكن الأطباء لديهم الأدوات اللازمة لتقييم المخاطر ” ووفقا ل اختبار كلية الأطباء فإذا كان المريض لديه أي تاريخ عائلي أو شخصي مع تعاطي المخدرات أو الكحول ، والاعتداء الجنسي أو المرض العقلي ،فإن خطر إساءة استخدام المواد الأفيونية يقدر في 0.19٪ . و في حالة المريض الذي لديه تاريخ مع سوء المعاملة، فإن هذا الخطر يصل إلى 30 ٪  وفي حالة المرضى المعرضين للخطر ، فإن الأطباء يشرفون بشكل دقيق على استعمال المسكنات حيث يصفون للمريض كميات صغيرة يتم تجديدها كل أسبوع.

هل أتناول مسكنات الألم أم لا ؟

وجود الألم ينبغي التعامل معه خاصة في حالة الامراض المزمنة او الآلام الشديدة بسبب مرض عضال مثل السرطانات والمسكنات الأفيونية هي أقوى المسكنات المتاحة لتخفيف الألم الحاد و هناك أشخاص يستجيبون بشكل جيد لهذه الأدوية ومن المؤسف أن يتم حرمانهم منها خوفا من الإدمان خاصة في الحالات الصعبة او المستحيلة العلاج و التي يصاحبها ألم شديد لا يمكن تحمله و هذه الأدوية عامة تكون فعالة ومفيدة عند احترام الجرعة وعدم تناول الدواء لفترة أطول مما نصح به الطبيب المعالج.

متلازمة الانسحاب

التوقف فجاه عن تناول المسكنات يسمى متلازمة أعراض الانسحاب وهي لا تقتصر على الشخص المدمن عليها فقط بل أن حتى الشخص الذي يأخذ أدويته بشكل صحيح يمكن ان يتعرض لآثار الانسحاب و التي تتمثل غالبا في الغثيان ، والإسهال ، وآلام في العضلات، و آلام في المعدة و سيلان الأنف. وهذه الاعراض ليست علامة على الإدمان ولكنها ظاهرة تحدث عند معظم الناس الذين يأخذون جرعات عالية من المواد الأفيونية لفترة طويلة ولتجنب حدوث هذه الاعراض يجب التوقف تدريجيا عن تناولها و الإلتزام بنصائح الطبيب.

الحذر مطلوب اثناء العلاج بالمسكنات

في الولايات المتحدة وحدها وحسب بعض التقارير و الدراسات يموت 15،000 شخص سنويا من جراء تعاطي جرعات زائدة من المسكنات الأفيونية وفي عام 2008 حدد مكتب الطب الشرعي في منطقة الكيبيك الكندية  157 حالة وفاة بسبب التسمم بالمسكنات الأفيونية لذلك لابد من توخي الحذر عند تناولها والإلتزام باحترام الجرعات الموصوفة من قبل الطبيب المعالج لتفادي المشاكل.

اظهر المزيد

أضف تعليق

إغلاق