دراسة: خطر النزيف الداخلي قد يتفوق على فوائد الاسبرين

رغم كثرة الدراسات التي تحدثت عن أهمية الأسبرين في الوقاية من الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية، إلا أن دراسة جديدة ألقت بظلال من الشك على المنافع المتأتية من تناول الأسبرين يومياً، وتوصلت الدراسة وهي الأوسع من نوعها التي تشمل أشخاصاً ليس لهم تاريخ معروف بالإصابة بأمراض القلب، إلى أن أي منافع لتناول الأسبرين للوقاية، تقابلها مضار احتمال تسبّبه في نزيف داخلي.

الاسبرين ماله وما عليه
الاسبرين ماله وما عليه

أكد باحثون بريطانيون أن تناول “الأسبرين” يومياً للوقاية من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو الحد من الجلطات، يضر أكثر مما ينفع.

يُذكر أن عديداً من الأطباء يوصون المرضى الذين في سن الـ 45 عاماً بتناول حبة واحدة من الأسبرين (75 ملليغراماً) يومياً للوقاية من الجلطات القلبية والدماغية، إضافة الى اولئك الذين يعانون من عوامل ترجح إصابتهم بالجلطة، كارتفاع ضغط الدم أو السمنة المفرطة.
وتوصلت الدراسة إلى أنه بينما نجح تناول الأسبرين في تجنب الإصابة بحالة جلطة قلبية واحدة لدى كل 120 شخصاً تناول الأسبرين، أصيب واحد من أصل 73 بنزيف معوي أو معدي خطير خلال الفترة نفسها.

كما توصلت الدراسة إلى أن الأسبرين ليس له تأثير في معدلات الوفيات من جرّاء الإصابة بالأمراض السرطانية. وقال كوسيك راي، المؤلف الرئيسي للدراسة إن “تأثير الأسبرين على الوقاية من أمراض القلب والشرايين في المستقبل، أمر لا جدال فيه. ونحن نحث الناس الذين يعانون من مخاطر الإصابة بالجلطات على ألا يتوقفوا عن استخدام الاسبرين ما لم ينصحون بذلك من قبل أطبائهم لأسباب وجيهة”.
وأضاف ” لا ننصح بالاستخدام الروتيني للأسبرين، بل نفضل أن يتم استخدامه على أساس كل حالة على حدة، لا كدواء لكل الحالات والامراض”.

من جهتها، قالت ناتاشا ستيوارت، ممرضة في مؤسسة القلب البريطانية: “يمكن أن يساعد الأسبرين على التقليل من خطر الاصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية لدى أولئك الذين يعانون من أمراض القلب معروفة، وهذه المجموعة من الناس يجب أن تستمر في تناول الأسبرين على النحو الذي يحدده الطبيب”.

وأضافت: “نصيحتنا هي أن الناس الذين ليس لديهم أعراض أو تشخيص أمراض القلب ينبغي ألا يستخدموا الأسبرين لأن خطر النزيف الداخلي قد يتفوق على الفوائد”. وقال متحدث باسم شركة الأسبرين: “لم نتلق أية فرصة لاستعراض هذه المطبوعة الجديدة في التفاصيل العلمية. ردنا الأول هو أنها تتناقض مع معظم الآراء الطبية، لكن الشركة سوف ننظر في الدراسة بشكل كامل قبل أن تعبر عن أي رأي متوازن”.

وقال سوتيريس أنتونيو ، صيدلي استشاري في طب القلب والأوعية الدموية في الجمعية الصيدلانية الملكية: “بالنسبة للمرضى الذين يستخدمون الأسبرين بشكل مستمر، عليهم أن يناقشوا ما اذا كان الأسبرين مفيد لهم، على ضوء هذه الدراسة الجديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق