برنامج لعلاج الإدمان عن طريق التأمل فى الطبيعة

استطاع أحد الأطباء الألمان ويدعى “نوربرت يتمان” استحداث برنامج علاجى جديد لا يخضع للقوانين الطبية المتعارف عليها لعلاج مرضاه من المدمنين، حيث يؤهلهم للعودة إلى الحياة الطبيعية بالتغلب على إدمان المخدرات الذى يكون له توابع كثيرة من أهمها إصابة الشخص بالاضطرابات النفسية والاكتئاب مستندا فى ذلك على الدراسة التى أصدرها المعهد المركزى للصحة النفسية فى مدينة مانهايم الألمانية وأكدت أن الإدمان مرض يمكن علاجه..

يتلخص البرنامج فى القيام بنزهات إلى المناطق الجبلية خاصة جبال الألب، حيث الطبيعة شديدة التميز واصطحاب مجموعات من المرضى فى جولات عبر قمم وسفوح الجبال لمدة ثمانية أيام يقطعون خلالها مسافات من السير تصل إلى 110 كيلو مترات ويصلون إلى ارتفاعات من القمم تصل إلى ستة آلاف متر.
وأشار “نوربرت يتمان” الى أنه رغم أن هذه المهمة قد تبدو مستحيلة على المدمنين الذين ينعكس الإدمان على أجسامهم فتصبح واهنة شديدة الضعف إلا أن تلك الجولات هى الشىء الوحيد الذى سيعزز ثقتهم بأنفسهم ومن ثم قيامهم بتجربة شخصية إيجابية جديدة بعيدا عن الإدمان ومن ثم يبدأ اهتمامهم بإنجاز تجارب ناجحة وإيجابية فى حياتهم ستكون دافعا لهم على الشفاء..وعزى ذلك لنجاحهم فى إتمام المهمة التى أوكلت إليهم (تسلق الجبال والتأمل فى الطبيعة) بعيدا عن عالم المخدرات واعتبار ذلك شيئا إيجابيا فى حياتهم يحفزهم على العودة إلى طبيعتهم وتألقهم.
وكانت تقارير منظمة الصحة العالمية عن الإدمان قد أوضحت أن هناك ما بين 5ر2 فى المائة إلى 3 فى المائة حالة وفاة من مدمنى الأفيون سنويا وأرجعت ذلك إلى احتمال تناولهم جرعات زائدة، أما الذين يتعاطون الهيروين فإن حالات الوفاة تحدث بعد 20 عاما من الإدمان، والحال ليس بأفضل مع إدمان الكحول والتدخين إذ تصل نسبة الوفاة فى ألمانيا وحدها إلى 140 ألف فرد سنويا من التدخين و42 ألفا من الكحول.

المصدر: اليوم السابع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق