تقنية مبتكرة قد تغلق الباب أمام عمليات نقل الاعضاء

الجدل القائم حول نقل الاعضاء بين مؤيد ومعارض قد يجل حجة المؤيدين بأن عملية نقل عضو من ميت لحي ضرورة إنسانية لإنقاذ حياة مريض تبدو واهية خصوصا بعد أن تمكن العلماء من استخدام تقنية حديثة لزراعة القصبة الهوائية من أنسجة المريض نفسه، وذلك لأول مرة في العالم. العملية الجراحية قام بها إثنان من الجراحين الفرنسيين هما البروفيسور “فيليب دارتوفيل” رئيس قسم جراحة الصدر والحنجرة فى مركز جراحة “مارى لانولونج”، والدكتور “فريدريك كولب” رئيس قسم الجراحة البلاستيكية في معهد السرطان التابع لمستشفى “جوستاف – روس” بفرنسا

زراعة قصبة هوائية من  أنسجة المريض
زراعة قصبة هوائية من أنسجة المريض

 

قصبة هوائية من أنسجة المريض نفسه

وتعتمد التقنية الحديثة على استخدام أنبوبة بدلاً من القصبة المصابة والتي تصنيعها عن طريق أجزاء من جلد الإنسان المصاب والمأخوذة من الساعد ومزوده بغضروف مأخوذ من ضلع المريض ويتم تغطيتها بالجلد الذي يحيمها من الميكروبات الخارجية وبما أن القصبة الجديدة مأخوذه من المريض فانه لايرفضها، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

وقد أجريت الجراحة على سبعة أشخاص في الفترة من عام 2004 وحتى 2010 خمسة منهم لديهم خمود تام لورم السرطان الذي كان قد أصاب القصبة الهوائية ويعيشون حياتهم وهم يأكلون ويتنفسون بطريقة طبيعية. وأكد الطبيبان الفرنسيان أنهما يتابعان أبحاثهما حتى يصلا بالنتيجة إلى 100%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق