دراسة ألمانية تقترح طريقتين علاجيتين للوقاية من السكتة الدماغية

0
197

font size=”2″>وقام أطباء من نحو 33 مركزا طبيا في ألمانيا والنمسا وسويسرا بدراسة ما إذا كان تركيب دعامة أو إجراء جراحة في شريان الرقبة هو الأفضل وذلك من خلال تحليل نتائج الفحوص والجراحات، التي أجريت لـ 1214 شخصا. وأكد الدكتور بيتر رينجيلب رئيس أطباء قسم الأعصاب في مستشفى هايدلبرغ الجامعي أنه "على الرغم من أن خطر الإصابة بسكتة دماغية أخرى أو الموت خلال ثلاثين يوما من تركيب دعامة في شريان الرقبة أكبر بشكل ضئيل منه عند إجراء جراحة، إلا أن ذلك ليس بالقدر الذي يجعلنا نحذر المرضى بشكل عام من أمر الدعامة".
 
وتبين من خلال الدراسة أن الخطر من وراء إجراء الجراحة كان أقل بعض الشيء لدى المرضى فوق سن السبعين في حين أن مخاطر تركيب دعامة كان أقل بعض الشيء لدى المرضى تحت سن السبعين. كما بينت الدراسة أن نحو 50 بالمائة من المرضى أصيبوا مرة أخرى بسكتة دماغية خلال الفترة من اليوم الخامس سواء عقب إجراء جراحة توسيع شريان الرقبة أو تركيب دعامة وحتى انتهاء فترة الملاحظة التي تمتد إلى عامين.
 
لكن الأطباء اكتشفوا في نفس الوقت تكون أماكن ضيقة في شريان الرقبة لدى المرضى الذين حصلوا على دعامة في الشريان بشكل أكثر من المرضى الذين أجريت لهم جراحة توسيع وأن 11 بالمائة من المرضى الذين حصلوا على دعامة عانوا من تضيق في شريان الرقبة بعد عامين من تركيبها وهي ضعف النسبة لدى المرضى الذين خضعوا لجراحة التوسيع، غير أن رينجليب أشار إلى أن الأطباء لم يعثروا حتى الآن على تفسير للإصابة مجددا بضيق الشرايين.
 
وبدأت هذه الدراسة عام 2001 ودعمتها وزارة التعليم والبحث العلمي ومجمع البحث العلمي الألماني بـ 750 ألف يورو. ونشرت نتائج الدراسة على الموقع الالكتروني لدورية "لانسيت نويرولوجي".

شارك
المقال السابقالحوسبه السحابيه(Cloud Computing)..مستقبل الحوسبه
المقال التاليأسنان الطفل : تسوس الأسنان الوقاية والعلاج

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك