زرع البول – مزرعة البول Urine Culture

إن زرع البول هو اختبار يجرى لكشف وجود البكتيريا في البول، وتحديد نوعها. وهذا الاختبار يمكنه أن يحدد البكتيريا المسؤولة عن عدوى المسالك البولية.

زرع البول - مزرعة البول Urine Culture

يمكن أن تدخل هذه البكتريا الطريق البولي عبر الإحليل، لتسبب بشكل خاص عدوى المسالك البولية. إذ أنه وفي بيئة عقيمة كتلك التي في الطريق البولي (حيث أن هذه البيئة لا يوجد فيها بكتيريا معايشة، أو مؤاكلة، أو حتى ما يعرف بالفلورا الطبيعية) يمكن للبكتيريا أن تنمو بسرعة لتحدث عدوى الطريق البولي.

ما هو هدف مزرعة البول Urine Culture ؟

يمكن لزرع البول أن يحدد مكان ونوع المتعضيات الدقيقة التي أحدثت هذه العدوى في الطريق البولي، وبشكل خاص ونوعي أكثر يمكنه أن يحدد البكتيريا.

وتجدر الإشارة إلى أن عدوى الطرق البولية تكون عند الإناث أكثر شيوعاً منها عند الذكور، وذلك يعود إلى قصر الإحليل عند الأنثى منه عند الذكر، إضافة إلى قربه من الشرج. الأمر الذي يجعل من السهل على البكتيريا القادمة من الأمعاء أن تجد طريقها لتنتقل للطريق البولي محدثة بذلك العدوى. إذ تنتقل هذه البكتيريا عبر الإحليل لتصل إلى المثانة، والحالبين، والكلية حيث يمكنها أن تتكاثر وتحدث العدوى في مناطق مختلفة من الطريق البولي.

أعراض عدوى المسالك البولية

من أكثر الأعراض شيوعاً لعدوى المسالك البولية نورد الآتي:
• الألم والشعور بعدم الارتياح، وخصوصاً في منطقة أسفل الظهر، والمنطقة البطنية بشكل عام.
• الألم عند التبول.
• الحمى.
• الشعور برغبة ملحة في التبول بشكل متكرر.

مزرعة البول خطوة بخطوة

يمكن أن تجمع العينة الخاصة بمزرعة البول بطرق مختلفة، ومن أكثر الطرق شيوعاً لجمع البول هو أخذ عينة من منتصف الجريان البولي بطريقة عقيمة ونظيفة (وهي أن يطلب من المريض أن يلقي أول كمية من البول خارجاً ومن ثم يبدأ بجمع العينة في عبوة عقيمة وبطريقة عقيمة تمنع تلوث العينة)، ولهذا يجب عليك عند جمع عينة البول في العبوة المخصصة لذلك، وقبل أن تبدأ بهذه العملية يجب عليك أن تغسل يديك، ومن ثم أعضاءك التناسلية جيداً، ولمرات عدة باستخدام أداة التنظيف.

وعندما تنتهي من هذه الخطوة، يمكنك البدء بالتبول في العبوة العقيمة المخصصة لهذا الغرض، وبعد الانتهاء من جمع العينة، تعطى هذه العبوة لمسؤول الرعاية الصحية ليتم إرسالها للمخبر المتخصص بإجراء هذا التحليل.
كما يمكن أن تجمع أيضاً بواسطة كيس جمع بول عقيم مخصص لهذا الغرض. وغالباً ما تستخدم هذه الطريقة لدى الأطفال أو الرضع. حيث يخصص لهذا الغرض كيس بلاستيكي مزود بلاصق يثبت الكيس على العضو التناسلي للطفل.

وعندما يبدأ الطفل بالتبول، يقوم هذا الكيس بجمع العينة، وبعد الانتهاء يتم إغلاق الكيس، ومن ثم إرساله إلى المخبر المتخصص لإجراء هذا التحليل. وفي بعض الحالات، يمكن لمشرف الرعاية الصحية أن يجمع عينة البول بواسطة قثطرة. حيث يتم إدخال أنبوب بلاستيكي رفيع عبر الإحليل إلى داخل المثانة، وعندما يتم التأكد من وصول هذا الأنبوب إلى مكانه الصحيح يمكننا الحصول على العينة، وإرسالها للمخبر المتخصص.

غير أنه وفي حال كان المريض قد وضع له قثطرة بولية مسبقاً، فبإمكان مشرف الرعاية الصحية أن يقوم بجمع العينة منها مباشرة، ولكن بعد إزالة الجزء المتصل بكيس التصريف، وإزالة البول الموجود فيه بواسطة سيرنغ.
هذا وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكننا جمع عينة البول مباشرة من كيس التصريف، وذلك أن البول الموجود فيه هو نتاج فترة طويلة جداً، الأمر الذي يجعله مناسباً لتكاثر العديد من البكتيريا الخارجية، والتي لا تعطينا تصوراً صحيحاً عن نوع البكتيريا المسببة لعدوى المسالك البولية، ويجعل هذه العينة غير مناسبة لإجراء التحليل.

وفي حالات نادرة، قد يلجأ الطبيب إلى أخذ عينة البول مباشرة من المثانة، وذلك باستخدام الإبرة، وهذا الإجراء يعرف بالرشف فوق العانة.
كما ويستخدم هذا الإجراء إذا باءت جميع المحاولات السابقة بأخذ عينة بولية دون إحداث تلوث فيها بالفشل.

ما هي مخاطر اختبار مزرعة البول ؟

إن عملية جمع عينة البول غير مؤلمة، إلا إذا كنت تعاني من ألم أثناء التبول نتيجة إصابتك بعدوى الطرق البولية UTI، ولا يوجد أي خطورة مرتبطة بالتحضير او إجراء جمع البول.
إذا طلب طبيبك أن تجمع العينة بواسطة القثطرة، فقد تشعر بضغط وعدم ارتياح عند إدخال الأنبوب الرفيع داخل الإحليل.

وهذا الأنبوب غالباً ما يتم تزليقه (دهنه بمزلق) لتخفيف الألم، وجعل هذا الإجراء أكثر سهولة.
ومن النادر أن تحدث القثطرة فجوة في الإحليل أو المثانة. كما يمكن أن يكون الرشف فوق العانة مؤلماً، ولكن سيقوم طبيبك باتخاذ الإجراءات التي من شأنها أن تخفف الألم أثناء القيام بهذا الإجراء.

التحضير لزرع البول

قبل أن تبدأ بإجراء هذا الاختبار، أخبر طبيبك فيما إذا كنت تتناول أي أدوية أخرى كالفيتامينات، أو المتممات الغذائية، وخصوصاً إذا كنت تتناول المضادات الحيوية. لأن هذه الأدوية من الممكن أن تتداخل مع نتيجة التحليل، وأنت لا تحتاج لتحضير إضافي لزرع البول سوى غسلك يديك وأعضاءك التناسلية قبل جمع العينة.

وإذا كنت بحاجة لتكثيف عينة البول بناء على رأي الطبيب فيجب أن تمتنع عن التبول حتى تستطيع جمع هذه العينة (يفضل أن تكون أول عينة صباحية). وإذا كان لديك أي تساؤلات حول هذا الاختبار، ومخاطره، أو نتائجه، بإمكانك التحدث مع مشرف الرعاية الصحية للحصول على المعلومات التي تجيب على أغلب تساؤلاتك.

ماهي النتائج المتوقعة لزرع البول ؟

بالنسبة لزرع البول، يترك الزرع لعدة أيام، وذلك للسماح للبكتيريا بالنمو على الأوساط المغذية المناسبة (وفي الغالب يترك الطبق مدة 24 ساعة أولاً ومن ثم يتم إجراء التحسس للصادات الحيوية لمدة 24 ساعة أخرى)
ومن ثم يتم فحص العينة تحت المجهر، وإذا أظهر البول أية علامات لوجود البكتيريا، أو أية متعضيات أخرى، سوف تعطى نتيجة الزرع بأنها إيجابية.

أما إذا كان هناك عدد قليل من البكتيريا، فسوف تعطى نتيجة سلبية، ويعزى وجود هذه البكتيريا إلى تلوث خارجي أثناء جمع العينة.

هذا وإن الشخص الذي يفحص زرع البول بإمكانه أن يحدد نوع البكتيريا التي سببت هذه العدوى إما بواسطة مظهر المستعمرات وصفاتها، أو من خلال الاختبارات الحيوية التي تميز أنواع البكتيريا المختلفة.
وتجدر الإشارة إلى أن نتيجة فحص البول تحتاج ليومين أو ثلاثة، وإذا كانت هذه النتيجة إيجابية فإن طبيبك سوف يصف لك مضادات حيوية تساعدك في التخلص من البكتيريا الضارة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق