زيادة الحديد والنحاس وراء تلف الحمض النووي

أكدت دراسة جديدة أن الكثير من الحديد والنحاس في الدماغ يمكن أن يعيق انزيمات إصلاح الحمض النووي ( DNA ) ومن المحتمل أن يرتبط بالإصابة بمرض باركنسون ( Parkinson’s disease ) ومرض الزهايمر ( Alzheimer’s disease ) وكذلك الاضطرابات العصبية الأخرى ( neurodegenerative disorders ).

زيادة الحديد والنحاس وراء تلف الحمض النووي

اكتشف العلماء في جامعة تكساس بالولايات المتحدة الامريكية مزيج من تلف الحمض النووي بسبب الاجهاد التأكسدي ( oxidative stress ) في الجسم و المستويات العالية من النحاس والحديد يرتبط بتطور الاصابة بمرض الزهايمر ومرض باركنسون .
التوابل الهندية و اصلاح الحمض النووي
و وجدوا أيضا ان مركب الكركمين ( curcumin ) بالتوابل الهندية يمكن أن يساعد في إصلاح الحمض النووي من التلف الناتج عن المستويات عالية من العناصر في الجسم وتسبب أضرارا يقوم الكركمين بالارتباط بالمعادن مما يسمح للإنزيمات بإصلاح الأضرار الناجمة عن أنواع الاكسجين التفاعلية ( reactive oxygen species ) .
في تجاربهم وجد العلماء ان الحديد والنحاس يتداخل بشكل كبير مع نشاط اثنين من انزيمات إصلاح الحمض النووي و المعروفة باسم ( NEIL1 ) و ( NEIL2 )
كما وجدوا ان الكركمين كان واحدا من أقوى العوامل التي ترتبط بالحديد و النحاس و بالتالي تساعد في عملية اصلاح الحمض النووي و تعزز من نشاط انزيمات ( NEIL1 ) و ( NEIL2 ) .
أنواع الاكسجين التفاعلية سبب غالبية تلف الحمض النووي في خلايا المخ الخلية التي نراها في مرض الزهايمر ومرض باركنسون، فضلا عن معظم اضطرابات الاعصاب الأخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق