ضعف الانتصاب قد يزيد من مخاطر الاصابة بمرض باركنسون

وقال الدكتور تشيانج جاو من كلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن بولاية
ماساتشوستس وزملاء له "هناك سؤال مهم هو هل يسبق ضعف الانتصاب بداية
ظهور الاعراض الحركية لمرض باكنسون."

ودرسوا هذه المسألة باستخدام بيانات من دراسة متابعة لمهنيين في مجال
الصحة. وشملت الدراسة الحالية اجمالي 32616 رجلا لم يكونوا يعانون من
مرض باركنسون في 1986. وفي عام 2000 اكمل الرجال استبيانا شمل اسئلة
عن الخلل في الانتصاب على فترات زمنية مختلفة. وجرى تحليل العلاقة بين
الخلل في الانتصاب قبل 1986 ومخاطر الاصابة بمرض باركنسون في الفترة من
1986 الى 2002.

وخلال متابعة استمرت 16 عاما جرى تشخيص 200 رجل على انهم مصابون
بمرض باركنسون.

وخلص الباحثون الى انه بالمقارنة مع الرجال الذين اعلنوا عن وظيفة انتصاب
جيدة للغاية قبل 1986 فان اولئك الذين اعلنوا عن خلل في الانتصاب زادت لديهم
مخاطر الاصابة بمرض باركنسون بمعدل 3.8 ضعف.

ويفسر فريق جاو ذلك قائلا "استطلعنا بدرجة اكبر التأثيرات الممكنة بين وظيفة
الانتصاب والعمر ومؤشر كتلة الجسم وتدخين السجائر ومقدار الكافيين ووجود
البول السكري خلال المتابعة. ولم يكن لاي من هذه التأثيرات دور مهم."

وخلص الباحثون الى ان هذه النتائج تدعم افتراض ان الجهاز العصبي التلقائي
"ربما تعرض لضعف قبل سنوات من تشخيص الاصابة بمرض باركنسون
اكلينيكيا."

هذا المحتوى من رويترز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق