الرئيسية » قلب وأوعية دموية » ارتفاع ضغط الدم أنواعه عوامله أعراضه مضاعفاته وعلاجه

ارتفاع ضغط الدم أنواعه عوامله أعراضه مضاعفاته وعلاجه

يعتبر إرتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة و المنتشرة في العالم ، و هو ما يسمى بالمرض ( القاتل الصامت ) و ذلك لأن المريض المصاب بإرتفاع ضغط الدم قد لا يشعر بإصابتة و ذلك لأن ليست له أعراض. فقلة المعرفة عن هذا المرض يؤدي الى مضاعفات مزمنة و حادة ، فلتغلب على هذا المرض يجب معرفة أسباب حدوثة ، و طريقة التعامل معهذا المرض و علاجه.

ضغط الدم هو عبارة عن قوة القلب في ضخ الدم و تحريكه عبر الأوعية الدموية ، فيسري الدم ناقلاً الأكسيجين إلى أعضاء و أنسجة الجسم، وبعد إستخدام الأكسيجين المنقول الى الأعضاء و الأنسجة يعود نحو القلب عن طريق الأوردة، فيقوم القلب بضخ الدم بإتجاه الرئتين لكي يعود تحميله بالأكسيجين و من ثم يعود الى القلب ليضخه بأتجاه الشرايين ، فإرتفاع ضغط الدم هو زيادة الضغط على جدران الشريين ، مما يؤدي الى تصلب هذه الشريين ،مما يصعب مهمة القلب على ضخ الدم الى الجسم.

ويميّز ضغط الدم بالضغط الانقباضي وهو ضغط الدم عند انقباض عضلة القلب ، والضغط الانبساطي وهو ضغط الدم عن ارتخاء عضلة القلب ويكون ضغط الدم مرتفعاً عندما يكون الضغط الأنقباضي أعلى من (140) مليميتر زئبقي والضغط الأنبساطي أعلى من (90) مليميتر زئبقي.

و يعتبر ارتفاع ضغط الدم من أهم الأسباب الرئيسية إلى الإصابة بالأزمات القلبية والصدمات الدماغية وأمراض الكلى وأعتلال الشبكية وغيرها من الأمراض الناتجة عن إتلاف الشرايين.

أنواع ضغط الدم وأسباب ارتفاعه:

ـ أرتفاع ضغط الدم الأولي
ـ أرتفاع ضغط الدم الثانوي
ومن أهم الأسباب أرتفاع ضغط الدم الأولي هو:

  • العامل الوراثي  فتزداد الإصابة في حالة وجود اصابة سابقة بين الآباء أو الأقرباء.
  • زيادة استهلاك ملح الطعام فذلك يؤدي الى احتجاز الجسم للسوائل، وقد يؤدي ذلك الى زيادة حجم الدم.
  • السمنة و قلة الحركة، التوتر و الحياة اليومية الغير مستقرة

وأسباب أرتفاع ضغط الدم الثانوي عائد الى اعتلال الكلى في الغالب أو اضطراب بعض الهرمونات وهناك أسباب أخرى، وهذا النوع يمكن التغلب عليه عن طريق علاج الأسباب التي أدت إلى حدوثه.

العوامل التي تساعد على أرتفاع ضغط الدم:

هناك عوامل عديدة و أهمها :

  • العامل الوراثي : وجود أرتفاع ضعط الدم عند الأباء أو الأمهات ممكن أن يؤدي الى حدوث هذا المرض عند الأولاد، لذلك إذا كان أحدهم يعاني من أرتفاع في ضغط الدم  يجب أخبار الطبيب عند المعاينة ، و لكن هذا لا يعني إذا كان الأهل يعانون من هذا المرض بأن الأولاد من الضروري سوف يعانون إنما هو عامل مساعد.
  • العامل النفسي : وهذا العامل يلعب دوراً مهماً في حدوث إرتفاع ضغط الدم، خاصة إذا كان المريض يعاني من حالة نفسية مزمنة و متكررة سواء كانت هذه الحالة متعلقة بالبيت أو بالعمل.
  • السمنة : تلعب السمنة دوراً مهماً في إرتفاع ضغط الدم ، فهناك علاقة بين الوزن و ضغط الدم ، فزيادة في الوزن 10 كيلو  تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم إلى 2 – 3 مليميتر زئبقي . فالأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد عند فحص الدم يظهر إرتفاع في مستوى الكوليستيرول ، مما يؤدي الى تصلب الشريين و منها الى مضاعفات حادة أخرى.
  • قلة الحركة : إن الأشخاص الذين يعيشون حياة الخمول معرضون لأرتفاع ضغط الدم الى 20-25 % أكثر من الأشخاص الذين يمارسون حياة العمل و الحركة و التمارين الرياضية .
  • التدخين : وهو من العوامل التي تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم ،و الى أمراض القلب و الشريين ، مما يؤدي الموت المبكر .
  • زيادة استهلاك ملح الطعام فذلك يؤدي الى احتجاز الجسم للسوائل، وقد يؤدي ذلك الى زيادة حجم الدم .
  • بعض الادوية : مثل بعض حبوب منع الحمل ، او حبوب تخفيف الوزن ، وادوية اخرى كثيرة لذلك يجب إستشارة الطبيب.

أعراض ارتفاع ضغط الدم:

عند الاصابة بأرتفاع ضغط الدم من الأحتمال أن يعاني المريض من الأعراض التالية

  • ألام في الرأس
  • دوخة
  • عدم الرؤية الواضحة
  • ألام في القلب وزيادة في دقات القلب
مضاعفات إرتفاع ضغط الدم:

يعتبر إرتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة و الخطرة ، و خطوراتها تتكمن في انها لها تأثير سلبي و حاد على أعضاء جسم الأنسان ، و أكثر  الأعضاء تأثيراً ( القلب ، الأوعية الدموية ، الدماغ ، الكلى و العيون ) و يعود حدوث هذا التأثير الى اهمال متابعة ومعالجة ارتفاع ضغط الدم و عدم التقيد بأرشدات الطبيب .

  • القلب : إن التوتر أو الجهد المستمر لعضلات القلب على خلفية إرتفاع ضغط الدم ممكن أن يؤدي الى زيادة حجم هذه العضلات و بالتالي الى تضخم القلب ، و هذا يزيد من خطورة حدوث خلل في نظم القلب و سوء المدد الدموي لعضلات القلب  وتكون النتيجة الحتمية لكل هذا الإصابة بالذبحة الصدرية (الام حادة في الصدر سببها تضيق شرايين القلب) والجلطة القلبية.
  • الدماغ : إن إرتفاع ضغط الدم الى ( 189/105 مليميتر زئبقي ) أو أكثر ممكن أن يؤدي الى  جلطة دماغية او انفجار في الشرايين و هذا بدوره الى  الاصابة بنزيف في المخ .
  • العيون : الأرتفاع المستمر لضغط الدم ممكن أن يؤدي ايضاً الى نزيف في العين وذلك بسبب تمزق في الشريين التي تغذي العين ، مما سيؤدي الى فقدان البصر تدريجياً ثم العمى.
  • الأوعية الدموية : و بالنسبة الى الأوعية الدموية فأرتفاع ضغط الدم ممكن أن يؤدي الى تصلب الشريين و ذلك بسبب ترسب الدهون على جدران تلك الأوعية ، مما يؤدي الى ضيق هذه الأوعية تدريجياً، مما سيؤدي الى ضغف جريان الدم داخل هذه الأوعية الى القلب و الدماغ و غيرهم و إصابة هذه الأعضاء بالجلطات و النزيف .
  • الكلى : إن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي الى – ضعف أو ضيق الأوعية الدموية وذلك سيؤدي الى ضغف جريان الدم الى الكلى وتقليل كمية الدم إلى الكليتين يؤدي إلى انخفاض فى وظائف الكليتين ، وهبوط عام فى وظائف الكليتين ،مما سيؤدي إلى الفشل الكلوى .

تشخيص ارتفاع ضغط الدم:

إن تشخيص إرتفاع ضغط الدم لا يحتاج الى تلك الصعوبة ، ويتطلب ذلك الكشف الدوري المنتظم لقياس ضغط الدم و ذلك عن طريق جهاز يسمى جهاز قياس ضغط الدم ، ومن المهم ان نعرف ان ضغط الدم يتغير وباستمرار خلال اليوم. وعادة ما يكرر الطبيب قياس الضغط في أوقات مختلفة قبل التأكد من التشخيص.

ما هي الفحوصات اللازمة عند الأصابة بإرتفاع ضغط الدم ؟

  • فحص البول
  • فحص الدم
  • فحص كيمياء الدم
  • أشعة الصدر
  • تخطيط أو رسم القلب ECG

علاج إرتفاع ضغط الدم:

بعد التأكد من أن المريض يعاني من إرتفاع في ضغط الدم، فعلى المريض البدء في  تغيير نظام حياته و إتباع النصائح و تجنب العوامل التي تساعد على تطور المرض ، وإتباع ارشدات الطبيب ، فهذا يساعد المريض التغلب على هذا المرض وتجنب حدوث المضاعفات المزمنة التي قد تؤدي الى التأثير السلبي الحاد على أعضاء الجسم الأخرى
فالتغير في نظام حياة المريض هذا يعني التغيرفي أسلوب معيشة وتغذية المريض و يتكمن ذلك في :

  • إتباع نظام غذائي صحي : تناول الأغذية الصحية، وزيادة حجم الأكلات المفيدة مثل الحبوب/ الفاكهة/ الخضراوات والألبان المنخفضة الدسم، والاعتماد في الطعام على زيوت لا تسبب زيادة في نسبة الكوليسترول منخفض الكثافة مثل زيت الذرة وعباد الشمس والزيتون، والاقلال من تناول النشويات والسكر والدهون، فهذا يساعد علي إنقاص الوزن وخفض معدل ضغط الدم.
  • تخفيض الوزن :  إذا كان معدل وزنك زائداً فستكون في خطر أعلى من ارتفاع ضغط الدم. لذلك حاول السيطرة على مستوى وزنك بزيادة قيامك بالنشاط الجسدي على نحو أكبر وعن طريق التغذية الصحية.  قلل من كمية الدهن الذي تأكله واملأ معدتك بالطعام النشوي.
  • عدم الأفراط في كمية الملح في الطعام  يؤدي الى انخفاض الضغط المرتفع، وتؤكد دراسات حديثة ان 2.5مجم ملح زيادة عن المعدل الطبيعي تؤدي الى ارتفاع الضغط بمعدل 7 إلى 10 مم/ زئبق.
  • التمارين الرياضية : مزاولة التمارين الرياضية مثل السباحة والجري بانتظام حسب توجيهات الطبيب المعالج على أن يبدأ فيها المريض بالتدريج إذا لم يسبق له التمرين من قبل. فممارسة الرياضة وبذل المجهود العضلي الذي يؤدي الى التعب يساعد في خفض الكوليسترول وفي تثبيط الجهاز العصبي ويساعد علي إنقاص الوزن.
  • الإمتناع عن التدخين: التدخين يعمل علي رفع نسبة الكوليسترول في الدم، وتجمع الكتل الدهنية علي جدار الشرايين، وكما أنه يساعد علي إنقباض الأوعية الدموية مما يؤدي الى مشاكل في القلب
  • البعد عن العصبية والانفعال : تأثير الضغط العصبي يكون تأثير مؤقت في غالب الأحوال ولكن الضغط العصبي المستمر يمكن أن يسبب ارتفاع في ضغط الدم ومع مرور الوقت يدمر الشرايين، القلب، المخ، الكلى والعينو .يمكنك تجنب الضغط العصبي عن طريق تغيير نظام الحياة الروتيني ومحاولة الراحة والهدوء. يمكنك تغيير روتينك اليومي عن طريق تغيير نظام حياتك، إقامة بعض العلاقات الاجتماعية، تجنب القلق المستمر ومحاولة حل مشاكلك عن طريق الهدوء والتفكير.
  • الحد من تناول حبوب منع الحمل (للنساء) واللجؤ إلى استعمال وسائل أخرى إذا كانت المريضة في سن الإنجاب وخاصة إذا كانت من الفئة التي يزيد وزنها مع تناول حبوب منع الحمل. وهذه الفئة من النساء لديهن قابلية للإصابة بالمضاعفات ؛ ولذا يلزم متابعتهن من قبل الطبيب بانتظام.
  • الحد من تناول الكحوليات والكافيين: فإن تناول الكحوليات والكافيين يمكن أن يرفع معدل ضغط الدم في الجسم.

في حالة ارتفاع الضغط المتوسط أو الشديد يقوم الطبيب المعالج بوصف الدواء حسب حالة المريض بالإضافة إلى مراعاة العوامل التي سبق ذكرها ، ويحدد كمية الدواء وفق معدل الضغط المطلوب.

بعض أنواع العلاجات الدوائية:

(Diuretics) مدارات البول: هذا النوع من الدواء يعمل علي الكلى لمساعدة الجسم في تخفيض مستوى الصوديوم والمياه لتقليل حجم الدم في الأوعية

(Beta blockers) وهي تعمل بسد مستقبلات البيتا على القلب مما يؤدي الى خفض نبضات القلب و من ثم نتاج القلب وكذلك تقلل من افراز الكلى للرينين (Renin) الذي يساعد في إنتاج الأنجيوتنسين وكذلك لها تأثير يخفف من حدة التوترمثال أتينالول (Atenolol) الأسم التجاري تنورمين(Tenormin).

(Angiotension-Converting Enzyme (ACE) inhibitors) هذا العلاج يساعد علي هدوء الأوعية الدموية عن طريق منع تكوين بعض الكيمائيات الطبيعية التي تعمل علي تضييق الأوعية الدموية.

(Calcium antagonists) وهي تعمل بسد قنوات الكالسيوم للعضلات الناعمة في جدار الأوردة مما يؤدي إلى استرخاء جدرانها وبالتالي تقلل من المقاومة الطرفية للدم و من ثم ضغط الدم مثال نيفدبين(Nifedipine) الأسم التجاري أدالات(Adalat),                           دلتيازم(Diltiazem) الأسم التجاري دلزم(Dilzim), أملوديبين (Amlodipine) الأسم التجاري نورفاسك(Norvasc).

(Direct Vasodilators) يعمل هذا العلاج علي منع شد العضلات الموجودة علي جدار الشرايين ومنع ضيق الشرايين نفسها.

(Central-acting agents) هذه الأنواع تعمل علي منع المخ من إرسال المؤشرات إلي الجهاز العصبي لزيادة ضربات القلب أو تضييق الأوعية الدموية.

(Alpha- Blocker)تقوم بمنع انقباض العضلات في الشرايين الصغيرة وتقلل من تأثير بعض أنواع الكيمائيات التي تؤدي إلي تضييق الأوعية الدموية.

نقاط هامة حول عملية قياس ضعط الدم
  • قبل البدء في قياس ضغط الدم ، على المريض الإسترخاء لمدة ٥ دقائق
  • عند قياس ضغط الدم ، يجب أن تكون يد المريض خالية من ملابس تكاد أن تعيق عملية القياس
  • يجب على المريض تجنب الكلام عند قياس ضغط الدم
  • يجب الحرص على أن تكون يد المريض ثابتة وغيرمتحركة
  • عند وضع الجهاز في اليد ، يجب الحرص على وضع الجهاز على مستوى القلب
  • من الأفضل أن يقاس ضغط الدم مرتين في اليوم في نفس الوقت صباحاً و مساءاً
  • لمرضى ضغط الدم ، عند قياسهم ضغط الدم يجب كتابة نتائج القياس على مذكرة خاصه و ذلك من أجل إطلاع الطبيب على تلك النتائج .
  • المكان الذي سوف يتم فيه قياس ضغط الدم، يجب أن يكون هادئاً
  • يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة حوالي (C°٢١ )  لأن هبوط في درجة الحرارة ممكن أن يؤدي الى إرتفاع ضغط الدم.
Add Comment Register



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>