عصير العنب هو الأفضل لمقاومة الأكسدة

0
219

استخدم الباحثون أسلوبين لتشخيص وقياس كل مركب مفرد من مركبات الفينول في عصائر ومشروبات الفاكهة، وهما شرب السوائل العالية الأداء (HPLC) وقياس طيف الكتلة (MS).

كما استخدموا تحليلا إضافيا لقياس المحتوى الفينولي للعصائر وسعة امتصاص جذور الأكسجين (ORAC) لقياس قدرة مضادات الأكسدة. وقد تفاوتت بشكل ملحوظ بحسب النكهة كل من القدرة على مقاومة الأكسدة ومستوى تنوع مركبات الفينول المضادة للأكسدة.

مضادات التأكسد
وكانت هذه الدراسة هي الثانية في أقل من عام التي تُظهر تفوق قدرة مضادات الأكسدة لعصير عنب "كونكورد". ففي يوليو/تموز الماضي صنفت دراسة منشورة في "المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية" هذا العصير باعتباره المشروب الأول من حيث القدرة المضادة للأكسدة (لكل مقدار) بين أكثر من 1000 مشروب وغذاء بالولايات المتحدة.

والمعلوم أن مضادات الأكسدة هي مركبات بيولوجية نشِطة وموجودة في الأغذية، وتلعب دورا فاعلا في حياة الجسم البشري، كما يشرح البروفيسور ألَن كوزيير أستاذ كيمياء النبات الحيوية والتغذية البشرية بجامعة غلاسغو.

ولدى اختزالها لجذور الأوكسجين الحرة، تساعد مضادات الأكسدة على صيانة توازن التأكسد، وقد تكون مسئولة فعلا عن تحسين الحالة الصحية والحفاظ عليها. ومركبات الفينول (الفينولات) هي مجموعة فعالة من مضادات الأكسدة الطبيعية، ويعتقد أنها تلعب دورا في الوقاية من أمراض مزمنة.

أفضل فوائد
يلفت البروفيسور كوزيير إلى أنه بينما يتنامى الوعي بأهمية مضادات الأكسدة وكذلك البوليفينولات، تُبرز هذه الدراسة أهمية الانتباه إلى كل نوع بمفرده من المركبات التي نستهلكها، نظرا لأن لكل نوع فوائد صحية مختلفة.

ويرى فريق بحث جامعة غلاسغو أن أفضل فوائد صحية للبوليفينولات يمكن تحقيقها باستهلاك نطاق من عصائر الفاكهة يضم عصير العنب الأرجواني، إضافة إلى عصير "الجريب فروت" وعصير التوت البري وعصير التفاح غامق اللون.

وذلك لأن عصير العنب الأرجواني مصدر غني بتنويعة واسعة من البوليفينولات، خاصة الفلافانولات والأنثوسيانينات القوية، أما عصائر "الجريب فروت" والتوت البري والتفاح الغامق فهي غنية ببعض البوليفينولات الأخرى.

المصدر : masrawy

شارك
المقال السابقالأناناس عطر العطور
المقال التاليإدمان التسوق أسبابه فراغ عاطفي وعدم تقدير الذات

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك