علاج الكآبة عند النساء

أكدت دراسة جديدة أجريت فى جامعة فيرجينيا كومنولث حديثا، أن الحب قد يساعد فى التخلص من حالات الكآبة والإحباط التى تصيب النساء بصورة أسهل وأسرع من تلك التى تصيب الرجال. وأوضح الباحثون أن العلاقات الحميمية والودودة تحمى النساء من الإصابة بحالات الاكتئاب الرئيسية ولكنها لا تسبب نفس التأثير على كآبة الرجال.

ووجد هؤلاء بعد متابعة ألف زوج من التوائم المختلفة والمتعاكسة جنسيا، أن التوائم الإناث كانوا أكثر عرضة للإصابة بالكآبة إذا شعروا بالإهمال واللامبالاة وحصلوا على دعم عاطفى أقل من أزواجهن أو آبائهن أو أقاربهن، مقارنة بإخوانهن الذكور.

وفسّر أخصائيو الطب النفسى والوراثة البشرية, أن الدعم الاجتماعى يعتبر مؤشرا مهما على خطر الكآبة عند النساء، فالسيدات اللاتى يشعرن بحب واهتمام وتعاطف الأشخاص حولهن ويساهمن بصورة فعالة وإيجابية فى المجتمع أقل عرضة للإصابة بنوبات الاكتئاب الرئيسى مستقبلا، فى حين لم يلاحظ مثل هذا الأثر عند الرجال، مما يدل على أن الذكور أكثر مقاومة أو أقل حساسية للمظاهر الاجتماعية فى البيئة المحيطة، خصوصا فيما يتعلق بمخاطر الكآبة.

وتقترح هذه النتائج التى نشرتها المجلة الأمريكية للطب النفسي، وجود اختلافات مهمة بين الرجال والنساء فى عوامل الخطر المسببة للكآبة، إلا أن ذلك لا يعنى أن الرجال محصنين ضد الأمراض النفسية، فقد أظهرت الدراسات أن الذكور أكثر حساسية من النساء للتأثيرات الصحية التقدمية للعزلة والوحدة الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ارجو مساعدتي باسم علاج سريع للكآبه .. عندي رغبه قويه بالموت وحاولت الانتحار اكثر من مره دون ان اخطط لذلك لاني اعرف ان الانتحار محرم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق