علاج سرطان المستقيم الإشعاعى والكيميائى قبل الجراحة يمثل أمل جديد

تمكن الدكتور يسرى رستم أستاذ علاج الأورام بطب الإسكندرية من التوصل إلى طريقة جديدة لعلاج سرطان المستقيم تعتمد على إعطاء العلاج الإشعاعى ثلاثى الأبعاد باستخدام التخطيط الإشعاعى بالكمبيوتر المصاحب للعلاج الكيماوى فى علاج أورام سرطان الشرج الخبيثة. وهذ يعتبر أملا جديدا فى إمكانية الحفاظ على صمام الشرج فى أورام سرطان المستقيم الخبيثة.

 

حيث أجرى البحث على 733 حالة يعانون من سرطان الشرج من مختلف مراكز علاج الأورام فى فرنسا ووجد أن الحالات التى تم علاجها بالعلاج الكيماوى والإشعاعى أظهرت استجابة أفضل للعلاج ما قبل الجراحة مما مكن الجراحين من إجراء جراحة تحفظية باستئصال الورم وجزء من المستقيم والحفاظ على صمام الشرج بفعالية جيدة مما جنب معظم المرضى من استئصال الشرج بالكامل، مما يعنى تجنبهم أيضا عمل فتحة بالبطن بدلا عن فتحة الشرج وهذا ما أثر على حالة المريض النفسية لتجنبه مثل هذا الإجراء والذى كان يقضى حياته بشكل غير طبيعى وتم التوصل إلى التقنية الحديثة والتى استطاعت أن تتغلب على الأعراض الجانبية للجراحة المعتمدة على استئصال الشرج بالكامل.

ويوصى البحث بأن يتلقى أغلب مرضى سرطان المستقيم الذين يصابون بالورم فى الجزء الأوسط أو العلوى من المستقيم لإجراء العلاج الإشعاعى والكيماوى قبل الجراحة وذلك تمشيا مع توصيات الجمعية الأمريكية لعلاج الأورام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق