عمليات التجميل من متطلبات العمل ــ بعض العمليات التجميلية وتكلفتها المادية

0
183

قال لي زوجي ذات مرة، من يهتم بمظهرك؟! .. تساءل زوجي وهو يحاول إزالة بعض الدماء التي سالت من جوانبي وركبتي بسبب عمليات شفط الدهون التي قمت بها مؤخراً، وأضاف قائلا" انتي كاتبة ولست ممثلة فقومي بتقضية بعض الوقت في ممارسة التمرينات الرياضية بصالة الألعاب الرياضية".

واستغرب زوجي كثيرا قضائي بعض الوقت بمفردي وأخذي الكثير من المسكنات معتقدة أن ذلك هو الأفضل لي، وبالطبع أنا كاتبة .. كسولة ومستمتعة بهذا الكسل .. لا أحكم كثيرا علي مظهري ..

ولكني أعمل لدي بعض المجلات التي تعمل بها فتيات تتراوح اعمارهن حول الـ 12 عاماً ويظهرن أقل سنا وبالتالي فالمظهر مهم جدا، وهدفي هو الظهور بمظهر جيد إلي حداً ما وليس الظهور بمنتهي التألق وإلا سأضطر لعمل زيارات كثيرة للمعالجين  والأطباء.

في عام 2007 تم عمل استطلاع للرأي عن طريق الأكادمية الأمريكية لجراحات تجميل الوجه لعينة ضمت 700 شخص وجاءت النتيجة أن 78% من العينة يرون أن الاهتمام بالمظهر عامل أساسي للرقي في العمل علي الرغم من أن معظمهن لم يكن ممثلات أو موديلات أو راقصات.

فقد كن أشخاص عاديات، ونجد أن بعض الرجال كذلك يوافقون علي نفس الرأي والبعض الأخر يحبذون إجراء عمليات تجميل كمطلب من متطلبات المهنة أو العمل حيث أييد ذلك 30% منهم مقابل رفض 14%، وعللت السيدات أن العمل هو السبب الرئيسي لإجراء عمليات التجميل بنسبة أكبر من الرجال.

وبسبب الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم هذه الأيام والتي زادت من مخاوف السيدات من حدوث تفضيل بين الموظفين علي أساس العمر.

تقول اليزابيث – محررة بسيلكون فالي- حاولت صبغ شعري باللون الرمادي ولكني أحجمت عن ذلك لأنه سيؤدي إلي مشكلة في العمل "حيث يعتقد في مجال عمل اليزابيث أن السن مهم جدا وأن عمر العشرينات هو العمر الأفضل للتحصيل العقلي والمرونة الفكرية والتقدم في العمل وبالتالي فالاعتقاد السائد هو "البقاء للأصلح .. وللذي يظهر بنسبة أقل من التجاعيد".

وتقول ساندرا (38 عاما) "لا يريد أحد أن يعمل مع شخص تبدو عليه علامات تقدم العمر .. خاصة هذه الأيام" حيث قامت ساندرا بإستخدام مادة البوتكس لتظهر أقل عمرا.

بالفعل .. يرتبط السباق المحموم حول العمل بالمظهر والعمر، وتقول الدكتورة إلين مارمور – رئيسة قسم الجلدية والجراحة التجميلية  بمنهاتن "ربما يقول بعض الناس أنهم يتعرضون لضغوط شديدة ويودون أن يظهروا بمظهر أكثر جذبا. ولكني مع الوقت أعرف السبب الرئيسي وهو حدوث نوع من التمييز في العمل علي أساس المظهر أو العمر والسن، فيحاولون شراء الوقت".

الزمن " عن طريق إجراء عمليات التجميل، فهناك من يستعمل مادة البوتكس رغم إجرائه عمليات تجميلية في السابق، وبذلك يدخل هؤلاء في حقلة مفرغة للوصول للنجاح، ويصبحون فريسة للمظهر السيء..أداء أسوء ..دخل أقل ..ثقة في النفس أقل .. مظهر أسوء.." .

وتتفق راندي مع هذا  الرأي، فهي سيدة تبلغ من العمر 40عاما بعيون زرقاء وشعر أشقر وتعمل في مجال المبيعات التليفزيونية بفلوريدا وتقول "أبلغ من العمر 40 عاما وأعمل في هذا المجال الذي يتسم بالتنافس الشديد وأجري الكثير من الاتصالات وأحتك بزبائن كثر، معظمهم من الرجال وكنت أبلي بلاء حسنا ..

إلي أن إنتقلت إلي مدينة نيويورك لإجراء عملية تجميلية بالوجه ورفع لرموش العين والحواجب والتي كان يفضلها الناس عندي .. وإذا بهم يقولون لي .. هل أنت مجنونة .. انت رائعة الجمال ولست في حاجة لمثل هذه العمليات التجميلية ..ولكن هل تعلمون، لا أعرف السبب الحقيقي وراء اقدامي علي إجراء مثل هذه العمليات .

وأتساءل..! هل هي للعمل أم لشيء في نفسي .. ولكني تقدمت أكثر في العمل بعد إجراء هذه  العمليات، فهو عمل صعب.

ويقول الدكتور جيرالد بيتمان – طبيب جراحات تجميلية بنيويورك- " يزورني الكثير من المرضي اللذين يودون إجراء عمليات تجميلية بسبب العمل ومتطلباته ..معظمم من السيدات في سن الثلاثينات والأربيعنات، ولا يرغبن في إزالة تجاعيد الوجه فحسب، بل يردن التوصل لطريقة لمنع ظهور مثل هذه التجاعيد في المستقبل" .

ويضيف "أجريت عملية جراحة تجميلية لسيدة بسبب تراكم كمية بسيطة جدا للدهون في منطقة الذقن وخلف الأذن وشفط لبعض  دهون الرقبة للوصول لشكل أكثر  جاذبية ".

في بعض الأحيان تكون هذه العمليات بمثابة إدمان وتسبب الكثير من المشاكل النفسية وعلي سبيل المثال  حالة " تريشا" (30 عاما) والتي إنتابها نوع من الخوف والإرتياب من عدم ظهورها بمظهر أصغر سنا.

حيث تعمل في مجال التلفزيون وتقول "لا أملك الجسم إلي كنت أملكه في الماضي في أيام الجامعة، رغم أني خضعت لعمليات شفط الدهون في كل مكان بجسمي.. في منطقة البطن والمعدة والأفخاذ والركبتين والظهر والخصر، كما أني أخضع الأن لطرق كثيرة من الحمية الغذائية والتمارين الرياضية".

كانت تريشا ترتدي مقاس 8 من قبل ولكن الأن وبعد هذه العمليات الكثيرة أصبحت ترتدي مقاس 4 وأصبحت تملك جسما ممشوقا، كما خضعت تريشا لعملية نفخ الشفاه، كما تود الخضوع لعملية تجميل أخري لإزالة بعض التجاعيد التي لا يراها .. سواها.

وبدلا من التركيز علي زيادة شهرتها، وتقدمها في عملها، جذبت تريشا العين الحسودة إليها، وتقول" أعتقد أني جميلة وجذابة إلا أن ذلك أصبح يشكل نوع من الخطورةعلي، حيث لم تعد زميلاتي تفضلن الحديث معي كما عهدتهن في الماضي".

وفي النهاية يجب الإعتراف بأن الخضوع لمثل هذه العمليات التجميلية ليس إيجابيا في كل الحالات، كما يجب التوصل إلي حقيقة هامة وهي أننا لا نملك جينات خارقة، والحقيقة أننا نود فقط، حذف بعض السنوات من أعمارنا .

المظهر ليس بذات الدرجة من الأهمية، وليس معني أني أود أن  أبدو صغيرة وشابة أن أعطي لهذه الرغبة كل هذا الاهتمام الذي لا يستحقة .

وإليك بعض العمليات التجميلية وتكلفتها المادية بحسب ارشادات الدكتورة Ranella Hirsch:
1- عملية حقن كولاجين في خطوط التجاعيد الدقيقة بالوجه، بالإضافة إلي إعادة الحجم الطبيعي للوجنتين.. يستمر 12 شهرا وتستغرق العملية وقتا قصيرا وتتكلف الكثير الكمية التي تحتجينها.. قد تؤدي إلي بعض الانتفاخات البسطة كأثار جانبية.

2- عملية إزالة البقع من الوجه باستخدام إشعة الليزر وإزالة الإوعية الدموية التالفة وإزالة الشعر الذائد والذي يمكن إزالته بأمان باستخدام نسبة ضئيلة من إشعة الليزر وتستغرق العملية 3  أيام وتتكلف الكثير وقد يحدث حروق بسيطة جدا كأثار جانبية .

3-عملية سنفرة لبشرة الوجه لازالة البقع البنية وخطوط التجاعيد باستخدام  أشعة الليزر والتي لا تسبب ضررا بأنسجة الوجه، تستغرق العملية ثلاثة أيام وتبدأ تلكلفتها باهظة وقد يحدث بعض الحروق البسيطة وتغيير في لون لبشرة كأثار جانبية .

إليك مجموعة من منتجات التجميل التي ستساعدك علي التخلص من علامات تقدم البشرة:
1- Lancôme High Resolution Eye Refill 3x.
2- Roc Retinol Correxion Deep Wrinkle Filler.
3- L’Oreal Paris Collagen Filler Lip.
4- (Givenchy Radically no Surgic Global Age Defying Eye Treatment (Day Serum Not Show.
5- Clinique Youth Surge SPF 15 AGE Decelerating Moisture.

المصدر : masrawy

شارك
المقال السابقوصفات منزلية لتلوين الشعر
المقال التاليلاصحاب التشوهات والحروق فرص أخرى

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك