غذائك يحمي صحة اللثة و يجنبك الأمراض

أكدت دراسات حديثة على وجود علاقة بين نوع الغذاء الذي يتناوله الإنسان وأمراض اللثة وتسوس الأسنان‏ ، وأوضحت أن العناية بصحة الفم والأسنان تبدأ منذ تكون الإنسان في رحم الأم، وذلك من خلال ما تتناوله الأم من أطعمة غنية بالعناصر الأساسية لتقوية الأسنان واللثة‏. حيث يجب إمداد الجسم بالكميات الكافية من فيتامينات “ا‏,‏ ب‏,‏ ج‏,‏ د”، فضلاً عن العناصر الغذائية الأساسية.

غذائك يحمي صحة اللثة و يجنبك الأمراض
غذائك يحمي صحة اللثة و يجنبك الأمراض

 فيتامينات و أطعمة لسلامة وصحة اللثة.

  • تناول الجزر والقشدة والحليب والسبانخ وزيت كبد السمك والبيض لغناها بفيتامين “أ”، وعلي المرأة تناول هذه الأطعمة بكميات كبيرة أثناء الحمل‏.‏، يسبب نقص فيتامين‏ “أ‏” ضعف الأغشية المخاطية للثة وتراجع مقاومتها للبكتيريا والميكروبات وحدوث التهابات شديدة تصل للتقرحات، مما يصيب اللثة بالضعف‏.
  • فيتامين “ج” من أهم الفيتامينات المسئولة عن صحة اللثة وعظام الفك بوجه عام ويوجد بوفرة في الفواكه والخضراوات الطازجة والطماطم والفلفل والبطاطا‏,‏ والتى ينصح بتناولها طازجة دون طهي للاستفادة من خصائصها‏.
  • ضرورة تناول البيض و زيت السمك ومنتجات الألبان لاحتوائهما على فيتامين “د” الذي يسبب نقصه لين العظام وتسوس الأسنان,‏ وتقدر الحاجة اليومية من هذا الفيتامين بنحو‏2.5‏ ميكروجرام قد تزداد مع الحمل والرضاعة‏.‏
  • وتعد الخميرة وجنين القمح والكبدة من الأغذية الغنية بفيتامين “ب” المركب الذي يمنع من الإصابة بحرقان اللسان وتشققه والنزيف المستمر للثة‏,‏ ويشترك فيتامين “ب” المركب مع حامض الفوليك الموجود في الكبد والكلاوي والخضراوات الطازجة واللحوم الحمراء والسبانخ في حماية اللسان من التقرح ونزيف اللثة‏.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق