الرئيسية » أمراض شائعة وعلاجها » فقر الدم أو أنيميا نقص الحديد

فقر الدم أو أنيميا نقص الحديد

يعتبر فقر الدم الناجم عن نقص الحديد الكافي لاصطناع الخضاب أشيع آفة دموية عند الرضع والأطفال. يعود حدوثها لاعتبارات خاصة بالتغذية واستقلاب الحديد. فعادة يحتوي جسم الوليد حديث الولادة قرابة نصف جرام من الحديد في حين يصل محتوى جسم البالغ 5 جرامات ولتحقيق ذلك يجب امتصاص حوالي 8,0 ملجم من الحديد يومياً خلال ال 51 سنة الاولى من الحياة.

واضافة إلى الاحتياجات الضرورية للنمو، هنالك كمية قليلة أخرى ضرورية لتعويض الخسارة الطبيعية من الحديد بموت الخلايا وطرحها. بناءً على ذلك وللحفاظ على توازن ايجابي للحديد خلال الطفولة لابد من امتصاص 1 ملجم من الحديد يومياً.

يمتص الحديد في الجزء القريب من الامعاء الدقيقة متواسطاً لدرجة ما بالبروتينات العفجية. ولأن امتصاص الحديد المعوي مقتصر على 10% فقط من الوارد للامعاء لذا فإن من الضروري وجود حمية تحوي 8 – 10 ملجم حديد يومياً. وللمعلومية أن حليب الأم أكثر فائدة من الحليب الاصطناعي حيث يمكن أن يمتص الحديد بفاعلية أكثر ب 2 – 3 مرات من حليب الأم بالمقارنة بالحليب الآخر، ويعود ذلك بسبب اختلاف المحتوى من الكلس.

لذلك قد تكون حاجة الأطفال ذوي الارضاع الطبيعي إلى كميات أقل من الحديد من الاغذية الاخرى وخلال السنوات الاولى من العمر وبسبب قلة تناول الأغذية الغنية بالحديد يكون من الصعب غالباً الحصول على وارد كاف لذلك يجب أن تضاف الاغذية الغنية بالحديد كالحبوب أو المستحضرات المدعمة بالحديد. وكلاهما مفيد جداً في الوقاية من نقص الحديد.
الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم يجب أن يعطوا وارداً اضافياً من الحديد بدءاً من الشهر الرابع للعمر. وفي أحسن الظروف يبقى الطفل معرضاً لنقص الحديد وسرعان ما يظهر فقر الدم إذا كان هناك نقص في الوارد للطفل من غذائه أو هناك خسارة في الدم لاي سبب كان وسوف نبيّن ذلك بعد قليل.

يعتبر المراهقون والمراهقات معرضين لنقص الحديد نظراً للاحتياجات العالية خلال فترة النمو والبلوغ. والنقص الغذائي للحديد وخسارة الدم في الدورة الطمثية بالنسبة للمراهقات. يعتبر أن حوالي 9? من الأطفال بعمر 1 – 2 سنة لديهم نقص حديد وهناك فقر دم عند حوالي 3? هذا بالنسبة للغرب، أما لدينا لا توجد احصائية دقيقة. أما الفتيات المراهقات فيوجد 9? منهن لديهن نقص حديد ويشاهد فقر الدم لدى 2? عند الصبيان يحدث نقص 50? من مخزون الحديد خلال تطور حدثية البلوغ.

آثار واعراض نقص الحديد

في دراسة في أمريكا عن آثار نقص الحديد عند الأطفال وانه يسبب آثار دائمة فقد زعم باحثون أن نقص الحديد يؤثر على نمو الطفل حتى وان تم اعطاؤه مكملات غذائية تحتوي على الحديد. وتوصل العلماء في جامعة متشيجان إلى أن الأطفال الذين تقل عندهم معدلات الحديد يتأخرون في النمو عن نظائرهم على الرغم من محاولات علاجهم. واكد الباحثون في اجتماع لجمعيات طب الأطفال الاكاديمية الامريكية أن هذه الدراسة تلقي الضوء على أهمية الحيلولة دون اصابة الطفل بنقص الحديد.
وكما ذكرنا أن ربع أطفال العالم مصابون بنقص الحديد ويعاني ثلثا الأطفال من نقص الحديد دون الاصابة بالانيميا.

وتتضمن اعراض نقص الحديد:

1 – التعب الدائم حيث يلاحظ على الطفل الكسل والشعور بالتعب المزمن.
2 – فقدان الشهية والذي يزيد ويفاقم نقص الحديد.
3 – تأخر النمو العقلي للطفل بالمقارنة بالأطفال الطبيعيين.
4 – زيادة خطر الاصابة بالامراض.

وفي كوستاريكا راقب الباحثون بعض الاطفال لديهم ممن يعانون من نقص الحديد وقاموا بمعالجتهم بمكملات غذائية تحتوي على حديد عندما بلغوا سن عام أو عامين. كما درس الباحثون 91 طفلا ينتمون إلى الأسر متوسطة الدخل، واعطوا الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد مكملات غذائية تحتوي على الحديد،

ثم قام الباحثون بتقييم مهاراتهم وقدراتهم على التعليم والفهم عند سن الخامسة ومابين الحادية عشر والخامسة عشرة ومابين سن الخامسة عشرة والسابعة عشرة، غير أن العلماء لم يتوصلوا إلى دليل على أن معالجة هؤلاء الأطفال تساعدهم في التخلص من نقص الحديد، بل أنهم اكتشفوا بدلاً من ذلك أن الفجوة تبدأ في الاتساع بمرور الوقت.

كما توصل الباحثون إلى أن الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد كانوا أقل بنحو ست نقاط في الاختبارات الذهنية عن غيرهم في عمر عام أو عامين وأقل بنحو 11 نقطة عند سن 15 و18 عاماً. وأوضح الباحثون أن الفجوة تتسع بين الأطفال في العائلات الفقيرة أو ممن تقل معدلات الذكاء عند أمهاتهم، ويبدو أن العائلة لا تؤثر بشكل كبير على الأطفال الذين لا يعانون من نقص في معدلات الحديد.

وقالت الدكتورة بتسي لوزوف خبيرة نقص الحديد والتي قادت فريق البحث في الدراسة: يبدو أن وجود الحديد بمعدل جيد عند الطفل يساعدهم على مقاومة الظروف العائلية السيئة ولكن النقص الحاد والمزمن في الحديد بالإضافة إلى الظروف العائلية الفقيرة يضر بأداء الطفل.
وأضافت أن هذه النتائج توضح ضرورة الحيلولة دون اصابة الطفل بنقص الحديد. وقالت اخرى من رابطة الحمية الغذائية البريطانية إننا بحاجة إلى أن نتذكر دائماً أن هناك عوامل كثيرة تؤثر على الوظائف الفكرية من ضمنها الظروف الاجتماعية ومعدلات الذكاء، واضافت غير أن نقص الحديد يوثر بالفعل على الوظائف الفكرية للاطفال وتوضح هذه النظرية أن ذلك قد لا يمكن علاجه مطلقاً، كما اشارت إلى ضرورة اجراء مزيد من الأبحاث للتأكد من نتائج الدراسة ولا سيما فيما يتعلق بتأثير بنقص الحديد على الأطفال في بريطانيا، فهل تتم دراسة آثار نقص الحديد لدى أطفالنا؟

الاستجابة للحديد الوريدي ليست أسرع وأفضل من المعالجة الفموية بالمقادير الملائمة
ان علاج نقص الحديد من الاشياء الرخيصة والمهمة والمبادرة بالعلاج مهمة جداً. وتعتبر الاستجابة للجرعات الكافية من الحديد في فقر الدم التالي لنقصه ظاهرة تشخيصية وعلاجية هامة بمعنى ان بعض الاطباء يشخص الحالة حينما يرى الاستجابة بعد اعطاء المريض جرعات من الحديد. يكون العلاج عادة بإعطاء املاح الحديد البسيطة عن طريق الفم والتي تكون على شكل (اما سلفات، جلوكونات او فورمات).
هناك اعتقاد بأن اضافة المعادن الزهيدة (النادرة) او الفيتامينات او المقويات الدموية الأخرى تزيد من الاستجابة لاملاح الحديد البسيطة، ولكن لم يثبت ان الاشياء لها اثر في الاستجابة.

تحسب جرعات الادوية بالنسبة للاطفال وفق نسبة الحديد العنصري المشكلة ل 20? من املاح السلفات فيعطى الطفل عادة 6 ملجم لكل كيلوجرام من وزنه من الحديد العنصري مقسمة على ثلاث جرعات وهي جرعات كافية وآمنة. لكن هناك امر شائع عند الاطفال وهو عدم تحمل الحديد الفموي مما يضطر احيانا الى اعطاء الطفل محضرات وريدية (الديكستران) والتي هي فعالة ومأمونة عندما تعطى جرعة محسوبة بشكل دقيق. وكما يجب معرفة ان الاستجابة للحديد الوريدي ليست اسرع او افضل من تلك المعالجة الفموية بالمقادير المناسبة ما لم يوجد سوء امتصاص مرافق.

وكما ذكرنا يجب التركيز على تثقيف الاهل عن اهمية اعطاء العلاج والاستمرار بالمدة المحددة والانتباه الى انقاص كمية الحليب الكلية الى كمية معقولة وزيادة الاغذية الغنية بالحديد. كما ان اهمية التقليل من الحليب البقري لتجنب فقدان الدم المعوي المصاحب لعدم تحمل بروتين حليب البقر. ويجب ايضاً على الطبيب الانتباه انه في حالة عدم نجاح هذه التوصيات والتوجيهات او عدم المطاوعة لاي سبب كان والتي تكتشف من خلال متابعة المريض فيجب اعطاء جرعات الحديد عن طريق الوريد.
اما الاشخاص المؤهبون لنقص الحديد فيمكن الوقاية من فقر الدم بنقص الحديد باعطائهم محضرات غنية بالحديد او الحبوب خلال فترة الرضاعة.

اما كيفية معرفة الاستجابة للعلاج فيمكن اكتشافها في اليوم التالي وذلك بزيادة شهية الطفل ونقص التهيج اما بعد 48 ساعة فنجد ان استعادة نشاط نخاع العظم وخلال 72 – 96 ساعة من اعطاء الحديد يلاحظ الشبكيات في الدم المحيطي، ويكون ارتفاعها متناسباً مع شدة فقر الدم، يتلو ذلك ارتفاع مستويات الخضاب بمعدل يصل حتى 2/1 جم كل أربع وعشرين ساعة.
يستمر عادة في العلاج بمحضرات الحديد لمدة 8 اسابيع بعد عودة المناسب والقيم الدموية لحدودها السوية والتي تعرف من خلال تحليل الدم.

اسباب الفشل في المعالجة

يمكن تلخيصه في التالي:
1- عدم تناول الجرعة الموصوفة كما وصفها الطبيب.
2- اعطاء جرعات قليلة الامتصاص.
3- استمرار وجود ضياع دموي غير ملحوظ كالنزف المعوي او الرئوي او النزف خلال الدورات الطمثية.
4- ربما يكون هناك تشخيص خاطئ لنقص الحديد.

اما اعطاء الدم في حالة فقر الدم بنقص الحديد فلا يستحب ما لم يكن هناك نقص شديد جداً في الدم وذلك لان استجابة مصانع الدم لجرعات الحديد وخاصة نخاع العظم سريع جداً. كما يكن اعطاء الدم في حال وجود مرض ما يعرقل الاستجابة لجرعات الحديد. كما انه ليس من الضروري محاولة اصلاح فقر الدم الشديد بسرعة بنقل الدم، والذي قد يكون خطيراً خشية حدوث فرط حمل وتوسع قلب، لذا يجب ان تعطى الكريات الحمر المكثفة او المكدسة وببطء وبكميات كافية لرفع خضاب الدم الى الحدود الآمنة والتي يمكن معها انتظار الاستجابة للمعالجة بالحديد.
وبشكل عام يمكن اعطاء الدم في حالة وجود خضاب الدم اقل من 4 جرام وتكون الجرعة 2 – 3 ملل لكل كلجم من وزن الطفل من الدم (الكريات الحمر المكدسة) ويمكن اضافة مدر البول اما في حالة وجود دليل وعلامة على قصور قلب احتقاني فيمكن استخدام طريقة معدلة لنقل الدم التبديلي باستعمال كريات دم مكدسة طازجة مع مدرات البول.

د. ابراهيم عبدالله الضعيان

Add Comment Register



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>