قيلولة الظهيرة تقلل من نسبة حدوث القلق والإجهاد

أكدت دراسة علمية نشرتها مجلة “سيكولوجيا” الأندلسية أن هناك فوائد صحية مهمة لقيلولة بعد الظهيرة, لا سيما الراحة التي يكسبها جسم الإنسان من القيلولة, والقضاء علي هرمونات القلق التي تكون منتشرة في الجسم بسبب النشاط الذهني المكثف في فترة الصباح.

ويؤكد الخبراء أن مدة القيلولة يلزم ان تكون ما بين الـ10: 40 دقيقة لا أقل و لا أكثر, وهذه المدة كافية لآن يكسب الجسم و خلاياه العصبية رخاء و راحة, للنشاط الفكري و العضلي, و بالتالي يسترجع قدرتة علي التركيز من جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق