كيف يمكن زيادة شهية الطفل للأكل

باستثناء عدد قليل من الأطفال الصغار، فإن معظم الأطفال يتناولون القليل جدا من الطعام، مما يسبب نوعا من القلق بالنسبة لمعظم الآباء والأمهات، ومع استمرار نمو الطفل يصل إلى مرحلة يعاني فيها من ضعف النمو  والذي يؤدي إلى تضاؤل شهيته، وتتأثر عادات الأكل لدى كل طفل بمجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك مستويات النشاط والصحة، والظروف البيئية ومرحلة النمو ، وبالتالي لابد من أخذ كل هذه العوامل في الاعتبار، وهناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكنك اتباعها لزيادة شهية الطفل للأكل.

Appetite

تعليمات

1 -تقديم كميات صغيرة من الطعام لطفلك بدلا من وجبات كبيرة.

عليك السماح للطفل بإنهاء كل شيء على طبقه ومنحه فرصة لطلب المزيد من الطعام، حيث أن هذا الأسلوب يعطي الطفل شعورا بالسيطرة على طعامه.

2- إعطاء طفلك الحرية لإطعام نفسه

وذلك عن طريق وضع وعاء من الأطعمة الصحية في متناول يده، وبهذه الطريقة، يمكن للطفل الوصول إلى الطعام و إشباع شهيته طوال اليوم، وعلى سبيل المثال يمكنك وضع عصي الكرفس  الخضراوات المطبوخة مثل الجزر و القرنبيط، وشرائح الخبز المحمص ومكعبات الجبن و قطع الفواكه المقشرة في طبق و ترك الطفل يختار ما يريده بكل حرية مع التأكد من أن الاطعمة صغيرة الحجم لمنع طفلك من الاختناق.

4 – الحد من الوجبات الخفيفة مثل المقبلات والحلويات والمعجنات إلى وجبتين يوميا

لا توفر هذه الأطعمة لطفلك إلا إذا طلبها، فوفقا  لموقع مستشفى الأطفال في ولاية ويسكونسن فإن الوجبات الخفيفة مثل البطاطس و رقائق الذرة ، و الكعك، و الفطائر و المشروبات بطعم الفاكهة تحتوي كلها على نسبة عالية من السعرات الحرارية، كما أنها منخفضة القيمة الغذائية، و تحد من شهية الطفل للغذاء الصحي.

5 -تقييد استهلاك حليب طفلك إلى 16 أوقية أو أقل كل يوم.

الحليب يحتوي على كميات عالية من السعرات الحرارية ويقلل شهية الطفل لغيره من مصادر غذائية حيوية من الفيتامينات والمعادن والبروتين.

نصائح وتحذيرات

كن مرنا في اختيارك للأغذية و تقديم مجموعة متنوعة من بدائل الطعام لطفلك.
لا تجبر طفلك على تناول طعام يكرهه أو أن ترغمه على البقاء على المائدة حتى يكمل الطعام ، حيث أن هذا سيجعله يكره تناول وجبات الطعام و يقلل من شهيته.
يمكن أن يكون نقص الحديد سببا في فقدان الشهية لدى الطفل ولذلك لابد من استشارة الطبيب للقيام بالفحوصات اللازمة خاصة أن نقص الحديد شائع جدا لدى الأطفال. المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق