لا تذهب للطبيب هذا الشتاء!

هل يمكن أن يمر فصل الشتاء بلا أمراض ولا أدوية ولا زيارة طبيب؟ إجابة هذا السؤال تتحدد على قدر ما يقوم به كل منا لتجهيز جسده وتهيئة مناعته لاستقبال هذا الفصل الذي يرتبط معنا دائما بنزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي والعديد من الأمراض الشتوية التي اعتدناها كل شتاء.

البرتقال وعلاج البرد

تابع معنا 3 خطوات بسيطة تدعم مناعتك وتحمي جسدك على أعتاب الشتاء:

أولا: عزز جسدك بفيتامين (د) السحري:
يمكنك أن تحمي جسدك ضد الكثير من المشاكل الصحية بدءا بنزلات البرد وحتى السرطان إذا عززته بما يكفيه من فيتامين (د)، الفيتامين الذي يصنعه جسدك طبيعيا عن طريق أشعة الشمس، والموجود في الحليب المعزز بالفيتامينات، والأسماك الدهنية مثل السلمون، والماكريل، والتونة المعلبة.

ثانيا: احصل على جرعتك اليومية من الألياف القابلة للذوبان:

تعتبر الألياف القابلة للذوبان من المواد الهامة جدا لجسمك، وهي تعمل على تدعيم مناعته بشكل جيد، وهي موجودة في الشوفان، والشعير، والمكسرات، والبذور(اللب)، والفاصوليا، والعدس بأنواعه، والتفاح، والحمضيات، والفراولة، والكثير من الخضروات.
وتؤكد الكثير من الدراسات أن الألياف القابلة للذوبان تساعد في محاربة الالتهابات بالجسم، فبحسب دراسة حديثة في مجلة ” Brain, Behavior and Immunity” فإن الفئران التي تناولت غذاء غنيا بالألياف القابلة للذوبان لمدة ستة أسابيع تعافت من العدوى البكتيرية في نصف الوقت الذي تعافت فيه الفئران التي تناولت وجبات تحتوي على ألياف مختلطة.

ثالثا: حافظ على وزن مثالي:

—أن يتناول الفرد طعاما زائدا عن حاجة جسده، فهذا يعني هبوطا في مستوى الجهاز المناعي لديه، فقد أفادت دراسة امتدت ستة أشهر بجامعه تافتس بأن البالغين ذوي الوزن الزائد الذين يقللون من سعراتهم الحرارية يوميا بمقدار الثلث تقريبا يعملون على تعزيز المناعة لديهم بنسبة 50%، وكلما قلت النسبة تضاءل التأثير على الجهاز المناعي.
ويرجع ذلك إلى أن تقليل السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم قد يعمل على خفض مستويات المركبات التي تثبط استجابة الجهاز المناعي.

يقول دكتور سايمن ميدانى طبيب التغذية المناعية بجامعة تافتس، طبقا لدراسة على الحيوانات، إن الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي أيضا يمكن أن يكون تقليل سعراتهم الحرارية مفيدا لجهازهم المناعي، وينصح الجميع بمحاولة الوصول للجسم والوزن المثاليين، ويذكرك دائما بأن:
– تقلل من كمية الطعام التي تتناولها.
– تكون يقظا وأنت تختار النظام الغذائي الخاص بك.
– تتـناول المزيد من الفاكهة والخضروات.
– تختار مصادر البروتين القليل الدهون، مثل الدجاج والسمك ومنتجات الألبان المنخفضة الدهون.

المصدر: موقع أون إسلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق