ما هي أسباب الإحساس بالحرق على اللسان ؟

يُعاني لساننا من الإحساس بالحرق أحياناً حتى في حال أننا لم نحرقه في الآونة الأخيرة. قد ينجم هذا الإحساس عن عددٍ من الأسباب المختلفة، وسنقوم بالبحث هنا عن العديد منها، بالإضافة إلى العديد من الطرق المُفيدة لتخفيف الانزعاج.

القلاع الفموي المعروف شعبيا بالحموأسباب الإحساس بالحرق على اللسان

القلاع الفموي: وهي الحالة الأرجح إذا كان الإحساس مقترناً مع قرحاتٍ فمويةٍ بيضاء. تعتبر هذه القرحات مؤلمةً

وستظهر عادةً على الخدين الداخليبن أو اللسان، إلا أنها قد تكون على سقف الفم، أو اللثة، أو اللوزتين، أو حتى على الجزء الخلفي من الحلق.

سن اليأس: قد يكون حرق اللسان علامةً على سن اليأس، فما يقرب من 40% من الإناث يعانين من هذه الحالة أثناء سن اليأس. بالإضافة إلى ذلك، فقد يظهر هذا الإحساس قبل، أو أثناء، أو بعد سن اليأس. تحدث الأعراض أثناء سن اليأس نتيجةً لعدم التوازن الهرموني، وعلى وجه التحديد انخفاض مستويات الإستروجين. تتحول هرمونات المرأة بشكلٍ كبيرٍ أثناء سن اليأس وهناك انخفاضٌ صارخٌ في الإستروجين. يُقلل انخفاض الإستروجين من كميات اللعاب ويزعج براعم الذوق تجاه المرارة التي تقع نحو الجزء الخلفي من اللسان. يُمكن أن تؤدي هذه التغييرات الدراماتيكية إلى الإحساس بالحرق على اللسان.

اللسان الجغرافي: تصف هذه الحالة بحدوث الآفات، والبُقع، والقرحات الشديدة على اللسان. قد يظهر النظر إلى هذه القرحات على أنها حرق. في حال الإصابة باللسان الجغرافي فستكون هناك بقعٌ غير مُعتادة على سطح اللسان والتي قد يتغير مظهرها يومياً.

طبيب ع فم لسان جغرافي

الفعل الإنساني

لقد تم ربط نقص الحديد أو فيتامين ب12 مع إحساس الحرق على اللسان. ويحدث نقص الحديد انخفاض خلايا الدم الحمراء. يمكن للأشخاص أن يكتسبوا نقص الحديد من سوء التغذية بسبب الأطعمة التي تحتوي على مستوى منخفض من المواد الغذائية المُقوية بالحديد، أو من سوء امتصاص الحديد، أو من فقدان الدم الكبير.

قد يُسبب نقص الحديد لساناً مؤلماً، ومحمراً ولامعاً، والذي قد يتجلى في الإحساس بالحرق. يُعتبر الفيتامين ب12 فيتاميناً مهماً يُساعد على تصنيع الجينات في الجسم والحفاظ على الحمض الأميني الهموسيستين. وقد يحدث النقص بسبب سوء الامتصاص، أو الاستهلاك المفرط للكحول، أو اضطرابات المناعة الذاتية، أو الاستخدام طويل الأمد للعقاقير الخافضة للحموضة. يُمكن لهذا النوع من النقص أن يُسبب التهاباً بشكلٍ ملحوظٍ للسان والذي يبدو وكأنه شعور بالحرق.

تثعتبر الحساسية الغذائية سبباً رئيسياً آخر للأحساس بحرق اللسان، بالإضافة إلى الحساسية لبعض أنواع غسول الفم ومعاجين الأسنان. يمكن أيضاً للتدخين والإفراط في تناول الكحول أن يكون لها الآثار الضارة على اللسان.

التسكين وخيارات العلاج

هناك عددٌ قليلٌ من الإجراءات التي قد يم اتخذاها لتسكين حس الحرقة في اللسان . شرب الكثير من الماء يسمح بإنتاج المزيد من اللعاب ما يخفف الإحساس بالحرقة، الأمر الذي سيقلل الحرق لفترة زمنية قصيرة . الأفراد الذين يعانون من هذه الحالة يجب عليهم أيضا تجنب بعض الأطعمة والمشروبات التي من شأنها تقوية الألم.

الارتياح وخيارات العلاج

هناك عددٌ قليلٌ من الإجراءات التي يتم اتخاذها لتهدئة الإحساس بالحرق على اللسان. يُعد شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء إحدى تلك الخيارات لإنتاج المزيد من اللعاب، والذي سيقلل بعد ذلك من الحرق لفترة قصيرة من الوقت. ينبغي أيضاً على الأفراد الذين يُعانون من هذه الحالة أن يتجنبوا بعض الأطعمة والمشروبات الغازية والتي من شأنها تكثيف الألم. وتشمل الأطعمة الغنية بالتوابل، والقرفة، والنعناع، والكحول، والتبغ.

وإذا كان انزعاج حرق اللسان ناتجاً عن عدم تحمل الطعام فيسحتاج الشخص المُصاب أولاً أن يتعرف على الغذاء الذي يُسبب الضرر. ويُمكن القيام بهذا عن طريق إزالة الطعام المُشتبه به وملاحظة ما إذا كان الانزعاج قد تبدد أو لا. وبمجرد الانتهاء من تحديد الطعام الذي يُسبب هذا الحرق يجب إزالته من النظام الغذائي. وبالمثل، إذا كان معجون الأسنان أو الغسول الفموي هو المُذنب، ينبغي التوقف عن استخدامه.

إذا كانت هناك حالةً طبيةً مسببةً أو نقصاً في الفيتامين، فهناك حاجةٌ للرعاية الطبية. سيحتاج نقص الفيتامينات إلى إصلاحه بالمُكملات، إما عن طريق الحقن أو الأقراص. ومع مرض القلاع، هناك طريقين للعلاج: الطبية أو المثلية. سيصف الأطباء إما السائل أو الأقراص لعلاج القلاع الفموي. من المحتمل أن يختفي اللسان الجغرافي من تلقاء نفسه من خلال الجل المضاد للهيستامين أو شطف الفم بالستيرويد والتي يُوصى بها لتهدئة الألم.
ينجم هذا الحرق غير المريح للغاية عن عدد من الأسباب، ومعظمها غير مؤذية نسبياً. نأمل عند قراءة هذا المقال أن نكون قد اكتشفنا سبب الألم وتعلمنا كيفية التعامل معه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق