متابعة الحمل والكشف الدوري

0
343

متابعة الحمل والكشف المبدئي والدوري له أهمية كبرى لسلامة الأم والجنين يشارك الدكتور أكرم محمد العدوي مدرس أمراض النساء والتوليد بطب قصر العيني ضمن فريق عمل عالمي مكون من نخبة متميزة من أساتذة النساء والتوليد بجامعات أوروبا في إعداد دراسة متكاملة لإلقاء الضوء على أهمية برامج متابعة الحمل والكشف المبدئي والدوري قبل وأثناء الحمل بهدف سلامة الأم والمولود وأهمية الاكتشاف المبكر لأية مضاعفات قد تؤثر على عملية الحمل والإنجاب

ويقول الدكتور أكرم أن أهمية متابعة الحمل ليست مقصورة على فئة معينة من الأمهات أو الزوجات ذوات التاريخ المرضي المعين، مما يستوجب عناية خاصة، بل تشير الإحصاءات إلى أن برامج متابعة الحمل في غاية الأهمية بالنسبة لجميع الحوامل حيث يتم اكتشاف أية مضاعفات أو مشاكل يمكن علاجها بأساليب بسيطة منذ البداية، ويرى أن هناك العديد من الحوامل يتم حملهن في ظروف أكثر خطراً، وربما قبل حدوثه ويمكن زيارة الطبيب عند مجرد نية الحمل لتحضير الأم من خلال بعض الفحوصات والتحاليل التي على ضوئها يتم وضع أفضل الظروف لحدوث الحمل

وهناك 4 أنواع من النساء الحوامل يحتجن لهذه الرعاية الخاصة والمكثفة ومنهن السيدات اللاتي يعانين من أكثر مشاكل الحمل شيوعاً في مصر حيث يمكن تجنب تلك المشاكل والتغلب عليها بالمتابعة الدقيقة وتطبيق بعض الأساليب العلمية المتقدمة في التحاليل والمتابعة بالموجات الصوتية التشخيصية والعلاجية التي شهدت تقدماً مذهلاً في الآونة الأخيرة. ومن هذه المشاكل السيدات اللاتي ينحدرن من عائلات يعاني أفرادها من مرض البول السكري، ويجب على السيدات في هذه الحالة إجراء بعض الفحوصات المبدئية قبل الحمل للتأكد من ضبط مستوى السكر بالدم في فترة حدوث الإخصاب حيث أن هذه الفترة تعد من أهم الفترات في تكوين الأعضاء للجنين الذي يتم تخليقه في تلك الفترة، وضبط السكر في دم الأم يمنع حدوث التشوهات الخلقية

وفي هذا الإطار قدم الدكتور أكرم العدوي دراسة شاملة أجريت على عدد كبير من الأمهات المصريات بمؤتمر المنظمة الفيدرالية للنساء والتوليد بواشنطن اشتملت على حدوث مرض السكر في أثناء الحمل وعلاقته بالسمنة ووجود بعض الدلالات الكيمائية في الدم والتي تساعد على التشخيص المبكر وكيفية طرق العلاج وتجنب المضاعفات التي تحدث للأم والجنين، أما النوعية الثانية فهي السيدات اللائى يعانين من الإجهاض المتكرر وينصح بتحديد فترة حدوث الإجهاض، ويجب علينا ألا نجزع إلا إذا تكرر الإجهاض 3 مرات متتالية حيث يلزم دراسة حالة الأم وإجراء بعض الفحوص المعملية والفحص بالموجات الصوتية التي تشير إلى سبب الإجهاض المتكرر هل هو وراثي أم بسبب فيروس أو وجود عيوب بالرحم سواء كانت خلقية أو مكتسبة، وفي هذه الحالات يكون العلاج دوائياً أو جراحياً كإزالة بعض الأورام الليفية أو ربط عنق الرحم

أما المجموعة الثالثة فهي السيدات اللاتي تم إجراء عمليات ولادة قيصرية لهن من قبل فيجب التأكد من سلامة التئام الرحم، حيث يكون عرضة لبعض المشاكل أثناء الحمل، وفي هذا الإطار تمت دراسة طريقة جديدة لمتابعة التئام الجرح بجدار الرحم بعد الولادة القيصرية عن طريق حقن سائل معين عند إجراء الموجات الصوتية على الرحم وبذلك يمكن تحديد إمكانية حدوث حمل تال

أما المحور الرابع فينصب على الأساليب الحديثة لمتابعة الجنين وتجنب حدوث التشوهات الخلقية أو الوظيفية ومن الملاحظ تزايد احتمال حدوث العيوب الخلقية لدى الأطفال عند حدوث الحمل مع تقدم سن الأم نتيجة بعض المشاكل، وتوجد حالياً أساليب حديثة تكشف عن حالة الجنين للتأكد من مدى سلامته كما يمكن تحليل دمه وملاحظة أية عيوب بالكروموزومات بأخذ عينة من السائل الأنبوبي حول الجنين، كما يمكن تحديد حالة الجنين بدقة بالدلالات الكيميائية لدم الأم لعلاج أية مشكلات يتعرض لها الجنين قبل ولادته

( الأهرام )

شارك
المقال السابقفوائد وطرق استخدام الحلبة فى علاج البواسير وأمراض أخرى
المقال التاليتصلب الشرايين الجريب فروت يحمي من تصلب الشرايين

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك