متلازمة كاشينج Cushing’s Syndrome

تدل هذه التسمية على مجموعة معقدة من الأعراض والاختلالات الجسدية، تنتج عن فرط الكورتيزول (هيدروكورتيزول) في جسم الإنسان، ويكثر ذلك غالباً لدى الذكور من سن (20 – 50) عاما،حيث ينتج قدراً كبيراً من الكورتيزول في غدد الأدرنيالين. كذلك يمكن أن تحدث هذه المتلازمة بسبب الاستعمال المفرط والمطول للاستيرويودات.

الإنتاج الطبيعي المطول للكورتيزول، يمكن أن تكون له مصادر مختلفة لكن الأكثر شيوعاً هو حدوث ورم في غدة نخامية، حيث يستثير هذا الورم الإنتاج المفرط لهرمون (ACTH) أدرنيوكورتيتروبيك وهو نوع أداة تنظيم تتحكم في نمو ونشاط الغدد الكظرية.

فرط إنتاج هرومون (ACTH) يؤدي إلى فرط نمو الغدة الكظرية، مما يؤدي إلى فرط في إفراز  الكورتيزول. هذه المتلازمة المسماة باسم كاشينج، أي فرط إنتاج النخامي لهرمون (ACTH) هو المسئول على نسبة 75%- 85 ٪ من مجموع حالات هذه المتلازمة.

من المصادر الأخرى أيضاً الأورام في الكظر وهرمون (ACTH) المهاجر حيث يحدثُ فرط في إنتاج الهرمون بفعل أورام خبيثة في مكان آخر من الجسم. أما نسبة 15- 25% الباقية فتعزى إلى أورام في القشرة الكظرية (Cortical) .

يمكن ببساطة التعرف على الأشخاص المصابين بعلة كاشينج وذلك بالوجه المستدير الممتلئ، وتراكم الدهون على شكل سنام بين الكتفين، ويدعى “سنام البوفالو”. يتميز هذا الاعتدال بالعديد من الأعراض الأخرى،

ومن أكثرها انتشاراً السمنة المفرطة وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري والضعف وزيادة شعر الجسد واختلال العادة الشهرية / ونقص الكفاءة الجنسية.

يبنى تشخيص حالة كاشينج على السيرة المرضية وفحص الطبيب والفحوص المخبرية لتحديد مستوى فرط إنتاج الكورتيزول في الجسم. في المعتاد يطْلَب من المريض إعطاء عينة من بوله كل (24) ساعة لمراقبة وجود مستويات مرتفعة من الهرمون.

بعد التأكد من تشخيص وجود هذه المتلازمة، قد يطلب أخذ صور وإجراء تحاليل أخرى لتحديد السبب بالضبط. قد تستخدم صورة مقطعية بالكمبيوتر أو بالرنين المغناطيسي لتقييم حالات أية أورام متعلقة بالغدة الكظرية/ الأدرينالية. تُعطي كلُّ من هاتين الطريقين في التصوير، صوراً مقطعية متقاطعة للجسم لكن بأسلوبين مختلفين. وفي كلتا الحالتين يجرى الفحص دون ألم ويعطي نتائج دقيقة سريعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق