مرض الرئة الانسدادي المزمن = وفاة شخص كل 10 ثواني

حديثنا حول مرض يتسبب في وفاة شخص واحد في كل عشر ثوان، في المتوسط. إنه مرض الرئة الانسدادي المزمن ليس مرضاً واحداً، ولكنّه مصطلح عام يُستخدم للإشارة إلى أمراض رئوية مزمنة تحدّ من تدفق الهواء في الرئتين. المرض ليس مجرّد سعال بسيط يصيب المدخّن، وإنّما هو مرض رئوي لا يمكن الشفاء منه بسهولة  ويصعب تشخيصه ويتهدد حياة المصابين به. وأكثر أعراض هذا المرض شيوعاً

أعراض المرض:

أكثر أعراض هذا المرض شيوعاً ضيق التنفس (أو ’الحاجة إلى استنشاق الهواء‘) وإفراز البلغم بشكل غير عادي (وجود مزيج من اللعاب والمخاط في المسلك الهوائي)، والسعال المزمن. وقد تصبح الأنشطة اليومية، مثل صعود عدد قليل من الدرجات أو حمل حقيبة، أمراً بالغ الصعوبة كلما اشتدّ المرض.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ هناك 64 ملايين نسمة ممّن يعانون من حالات متوسطة أو وخيمة من مرض الرئة الانسدادي، وأنّ هذا المرض أودى بحياة 3 ملايين شخص في عام 2004. ومن المتوقّع أن يزيد العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن هذا المرض في السنوات العشرين القادمة بشكل يجعل منه ثالث أهمّ أسباب الوفاة في العالم وذلك إذا لم تُتخذ إجراءات فورية للحد من عوامل الاختطار ذات الصلة، وبخاصة تعاطي التبغ وتلوّث الهواء.

التشخيص والعلاج

يتم تأكيد تشخيص مرض الرئة الانسدادي المزمن من خلال اختبار بسيط يُدعى “قياس التنفس”، وهو اختبار يقيس عمق التنفس لدى الشخص وسرعة دخول الهواء إلى رئتيه وخروجه منهما. وغالباً ما يُشخّص المرض لدى أولئك الذين يبلغون من العمر 40 عاماً أو يزيد نظراً لبطء تطوّره.

والجدير بالذكر أنّ مرض الرئة الانسدادي المزمن من الأمراض التي لا يمكن الشفاء منها، غير أنّ أشكال العلاج المختلفة كفيلة بالسيطرة على الأعراض وتحسين نوعية حياة المصابين به. فيمكن أن تسهم الأدوية التي تساعد على توسيع المسالك الهوائية الرئيسية، مثلاً، في الحد من ضيق التنفس.

من هم الأشخاص المعرّضون لمخاطر الإصابة بالمرض؟

كان مرض الرئة الانسدادي المزمن، في وقت من الأوقات، أكثر انتشاراً لدى الرجال، غير أنّه أصبح يصيب الرجال والنساء سواءً بسواء تقريباً وذلك بسبب زيادة استخدام التبغ من قبل النساء في البلدان ذات الدخل المرتفع وزيادة مخاطر التعرّض لتلوّث الهواء داخل المباني (الناجم عن استخدام الوقود الصلب لأغراض الطهي والتدفئة على سبيل المثال) في البلدان المنخفضة الدخل.

وتحدث قرابة 90% من الوفيات الناجمة عن هذا المرض في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، علماً بأنّ تلك البلدان لا تضمن تنفيذ الاستراتيجيات الفعالة للوقاية من الأمراض ومكافحتها أو لا تضمن إتاحتها للناس بشكل مستدام.

العوامل المسببة  للمرض

مرض الرئة الانسدادي المزمن من الأمراض التي يمكن توقيها. ويُعد التعرّض لدخان التبغ (بما في ذلك التعرّض اللاإرادي أو غير المباشر) السبب الأوّل لظهور هذا المرض. ومن عوامل الاختطار الأخرى ما يلي:

  • التعرّض لتلوّث الهواء داخل المباني (الناجم عن استخدام الوقود الصلب لأغراض الطهي أو التدفئة على سبيل المثال)؛
  • التعرّض لتلوّث الهواء الخارجي؛
  • التعرّض للغبار والمواد الكيميائية في مكان العمل (التعرّض للأبخرة والمواد المهيّجة والأدخنة)؛
  • التعرّض، باستمرار أثناء مرحلة الطفولة، لأنواع العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي السفلي.

ومن المتوقّع أن يزيد العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن هذا المرض بنسبة تفوق 30% في السنوات العشر القادمة إذا لم تُتخذ إجراءات فورية للحد من عوامل الاختطار ذات الصلة، ولا سيما تعاطي التبغ.

الحقائق الرئيسية

  • مرض الرئة الانسدادي المزمن هو مرض رئوي يتهدّد حياة من يتعرّض له وذلك بعرقلة عملية التنفس العادية- وهذا المرض ليس مجرّد “سعال بسيط يصيب المدخّن”.
  • هناك 210 ملايين نسمة ممّن يعانون من مرض الرئة الانسدادي المزمن في جميع أنحاء العالم.
  • لقد أودى مرض الرئة الانسدادي المزمن، في عام 2005، بحياة أكثر من ثلاثة ملايين شخص، ممّا يمثّل 5% من مجموع الوفيات التي حدثت على الصعيد العالمي في العام نفسه.
  • تحدث قرابة 90% من الوفيات الناجمة عن مرض الرئة الانسدادي المزمن في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.
  • يُعد التعرّض لدخان التبغ (من خلال تعاطي التبغ أو التعرّض لدخان التبغ غير المباشر) السبب الأوّل لظهور مرض الرئة الانسدادي المزمن.
  • أصبح المرض يصيب الرجال والنساء سواءً بسواء تقريباً وذلك بسبب عدة أمور منها زيادة استخدام التبغ من قبل النساء في البلدان ذات الدخل المرتفع.
  • على الرغم من تعذّر الشفاء من مرض الرئة الانسدادي المزمن، فإنّ العلاج كفيل بتعطيل تطوّر المرض.
  • من المتوقّع أن يزيد العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن مرض الرئة الانسدادي المزمن بنسبة تفوق 30% في السنوات العشر القادمة إذا لم تُتخذ إجراءات للحد من عوامل الاختطار ذات الصلة، ولا سيما التعرّض لدخان التبغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق